نجم من الخليج

عمو بابا.. بطل قومي صدّر للمنتخب العراقي ستين لاعباً

عمو بابا مع طلاب مدرسته

طباعة التعليقات

تحوّل بطل كرة المضرب ونجم سباق الموانع في ألعاب القوى، والسباح الماهر عمو بابا، إلى بطل قومي عراقي حقق لمنتخب بلاده كأس بطولة الخليج ثلاث مرات في تاريخها. بدأ عمو بابا حياته الكروية لاعباً في البطولة المدرسية، فاستدعاه المدرب الشهير إسماعيل محمود ليشارك منتخب العراق في البطولة العربية المدرسية، وكان ذلك في عام 1951م، وأعطاه المدرب الفرصة في مباراة العراق ومصر، وشارك في بطولة العرب الثانية وسجل أول هدف دولي لمنتخب العراق في مرمى المغرب، غادر الملاعب (لاعباً) مبكراً حيث تعرض لإصابة ولم يستطِع إكمال مسيرته، فقرر الابتعاد عن ممارسة كرة القدم وأسس أكاديمية لتدريب الصغار، وبدأ التدريب رسمياً مشرفاً على فريق المواصلات عام 1966م، ثم أشرف على تدريب المنتخب العراقي العسكري وحقق معه إنجازات غير مسبوقة، حيث حقق كأس العالم العسكري عامي 1972، 1977، ثم قاد تدريب المنتخب العراقي الأول عام 1979م، وقاد المنتخب للحصول على كأس الخليج ثلاث مرات 1979، 1982، 1984م، ووصل بالعراق إلى نهائيات الألعاب الأولمبية 80، 84، 88، وأحرز كأس العرب وذهبية دورة الألعاب الآسيوية، وحصل على بطولات محلية مع ناديي الطلبة والزوراء، درب المنتخب العراقي في 123 مباراة، خدم الرياضة العراقية 56 عاماً مملوءة بالإنجازات الرياضية الرائعة، فقد صنع لنفسه اسماً عريقاً في رياضة العراق والخليج والوطن العربي وآسيا، لُقّب بشيخ المدربين، وقف نداً قوياً للمدربين العالميين الذين درّبوا الفرق الأخرى في كأس الخليج مثل كارلوس ألبرتو وزاجالو، تمتع بعلاقة قوية مع لاعبي العراق، فكان صارماً في قراراته، ويتدخل في كل ما يشكل على أبنائه اللاعبين، ويقوم بمتابعتهم بنفسه، فقد تفرغ في حياته للمنتخب العراقي ولم يكن لديه أي ارتباط آخر، فكان (محترفاً) قبل عصر الاحتراف، كان له سبب مباشر في ظهور كثير من نجوم الكرة العراقية، حيث صدّر للمنتخب العراقي ستين لاعباً تخرّجوا في مدرسته للعب في المنتخب العراقي، ويؤكد جميع اللاعبين الذي شاركوا تحت قيادته بأن له أكبر الأثر في حياتهم، حظي بتكريم كبير من القيادات العراقية، أُلفت فيه كثير من الكتب الرياضية منها (شاعر الكرة.. عمو بابا)، مرض في أواخر حياته وتوفي في 2009 عن عمر يناهز 75 عاماً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٠٦) صفحة (٣٥) بتاريخ (١٣-٠١-٢٠١٣)