المرأة تطرد الرجل من «الشورى».. وبوفيه العضوات الجدد يُجبر المجلس على تكديس موظفيه

أغراض مكتبية لإحدى مسؤولات القسم النسائي في مجلس الشورى بمكتب أحد الموظفين

طباعة ١٣ تعليقات

الرياضأحمد الحمد

كشف الأمر الملكي الصادر مؤخراً بتعيين 30 امرأة في مجلس الشورى، حالة الارتباك داخل أروقة المجلس؛ إذ تأخر في الإعداد والتجهيز لاستقبال العضوات الجدد. ويعكف المجلس في عملية «ارتجالية» على تجهيز مكاتب العضوات الجدد، وتوفير المساعِدات الإداريات والسكرتارية لهنَّ، وأصدرت أمانة المجلس توجيهاً فجائياً لغالبية الموظفين في الأدوار العلوية بمغادرة مكاتبهم على وجه السرعة، وتفريغها من محتوياتها بشكل عشوائي، وإخراج تجهيزاتهم المكتبية في الممرات دون تأمين مواقع بديلة لهم.

وفوجئ الموظفون والمسؤولون في عدد من الإدارات باقتحام عدد من المسؤولات اللاتي وُضعن بشكل مؤقت لإدارة القسم النسائي بهدف اختيار مكاتب لهنَّ، وأُجبر المجلس على إخراج موظفيه من مكاتبهم المجاورة لبوفيه سيخصَّص للعضوات.
وبدا الارتباك واضحاً على الممرات الداخلية للمجلس بالدور الأول، حيث اضطرت أمانة المجلس إلى حشر الموظفين في مكاتب ومقرات ضيقة في الطابق الأسفل لتفريغ الدور العلوي.

وكشفت مصادر مطلعة لـ «الشرق» أن عضوات مجلس الشورى الجدد ينتظرن مباشرة العمل في مكاتبهن الجديدة مطلع الأسبوع المقبل، حيث لم يتبقَّ على موعد وصولهن إلا أيام قليلة.
وقام أمين عام المجلس، الدكتور محمد آل عمرو، بعدد من الجولات الميدانية لتعجيل تفريغ المكاتب للعضوات والموظفات الجدد.
وشهد المجلس حضور عدد كبير من النساء المتقدمات لوظائف القسم النسائي لإجراء مقابلات شخصية، وألمحت المصادر أن مجلس الشورى لم يكن يعلم بالعدد النهائي لعضواته الجدد إلا بعد إعلانه رسمياً.
يذكر أن مجلس الشورى قد انتهى قبل ثلاثة أعوام من تجهيز مخطط كامل للتوسعة وأعد مجسماً خاصاً بمبناه الجديد الذي يحتضن توسعة كبيرة من الجهة الخلفية، إلا أن المشروع لايزال معلقاً رغم إطلاع الملك على المجسَّم النهائي لمبنى المجلس الجديد.

عاملون منهمكون في تجهيز المكاتب للعضوات (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٠٨) صفحة (٣) بتاريخ (١٥-٠١-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...