الفلكي آل رمضان: “اليوم أول أيام طالع النعائم ويتميّز بالصقيع”

طباعة التعليقات

الدمامأحمد آل منصور

أوضح الفلكي “سلمان آل رمضان” أن اليوم الثلاثاء هو أول أيام طالع النعائم، وهو أول الشبط، وعدد أيامه (13) يوماً وهو ثمانية نجوم، أربعة في المجرة، وأربعة أخرى خارجة عنها وهي تشبه الخيمة.

وقال إن في هذه الأيام يزداد البرد والصقيع، وهو من النجوم اليمانية، ويعرف بشباط الأول، وهو أول نجوم الشبط التي تسمى في الخليج “برد البطين”؛ لأنهم يعدِّون المربعانية بداية البرد، والبطين شدة البرد، وبردها قارس وشديد.

وأضاف آل رمضان أن هذه الأيام تتميز بالصقيع؛ لكنها أيضاً تتسم بالجفاف إذ يشتد البرد فيها لا سيما في الصباح الباكر، وتكثر فيها هبوب الرياح المفاجئة، أما في منتصفها فتتكاثر السحب الممطرة، وفيها كذلك برد الأزيرق، لافتاً إلى أنه سُمي بهذا الاسم لأن الأجسام تزرق من شدة البرد.

وتابع: قد يستجمع البرد قوته في الشبط، فيكون برده أقوى من برد الأربعينية، وقِيل في سبب تسميته بالشبط لأن نجميه النعائم والبلدة يبدآن في شهر فبراير (شباط ) وكما هو واضح يبدأ موسمه منتصف يناير؛ لكن ربما شدته في فبراير.

ولفت إلى أن الموجة السيبيرية ستنتهي الجمعة القادمة، ولكن ذلك لا يعني نهاية البرد.

وبيَّن أن سبب تسميته بالطوالع، حيث إنها تعرف بالنجوم ليس حديثي عن الأنواء تحديداً، ونسبة النوء للنجم الطالع أو الغارب فجراً، مضيفاً “أُحبّ تسمية الشيء بذاته؛ فأقول الطالع من النجم الذي يشرق قبل الشمس من المنازل”.

وأوضح آل رمضان أننا على موعدٍ مع دخول موسم الشبط المعروف ببرده القارس، وعلامة دخوله شروق نجوم النعائم في برج القوس الذي تنزله الشمس حالياً وليس الجدي.

وقال باعتبار أن القوس يشغل مساحة كبيرة قياساً بغيره؛ فبعض نجومه تشرق قبل الشمس، وبما أن الشمس في منزلة البلدة، وعلامة معرفة ذلك رؤية الشولة في برج العقرب فجراً؛ فالطالع القادم هو النعائم الذي تطلع نجومه تتابعاً، وليس مرة واحدة لخصوصية شكلها.