قينان: الإعلام لم يحظ باهتمام كبير في المملكة.. والجامعات مسؤولة عن غياب المهنيين

الذيبان والغامدي خلال المحاضرة (الشرق)

طباعة ٦ تعليقات

طبرجلمساعد الشراري، عبدالله العشيشان

قال رئيس تحرير «الشرق» قينان الغامدي، إن الإعلام لم يحظ باهتمام كبير في المملكة العربية السعودية، مقارنة بقطاعات أخرى مثل الاقتصاد والسياسة، التي حققت فيها المملكة مراكز متقدمة على مستوى العالم. واستشهد الغامدي بقلة المعاهد والمراكز الإعلامية المتخصصة في تدريب وتأهيل الإعلاميين في مختلف تخصصاتهم، وعدم توفير فرص ابتعاث كافية للمتخصصين في هذا التخصص، مقارنة بالتخصصات الأخرى.
جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها في دار الجوف للعلوم، برعاية فرع جمعية الثقافة والفنون في الجوف، على هامش فعاليات مهرجان الزيتون.

وقال الغامدي: ليس هناك إعلام جديد وآخر قديم، وهو ما شاع في السنوات الأخيرة، بل إن هناك وسائل إعلام تقليدية وأخرى جديدة، مشدداً على أن الإعلام لم يتغير، بل تطورت وسائله، التي من خلالها يحصل المتلقي على المعلومة. وحمل الغامدي في المحاضرة، التي أدارها مدير فرع جمعية الثقافة والفنون في الجوف الدكتور نواف الذيبان، الجامعات السعودية مسؤولية عدم وجود متخصصين ومهنيين.

وقال: إن كليات الإعلام فيها تخرِّج غالبا موظفي علاقات عامة، مشيراً إلى أن المتخصصين والمهنيين الذين تخرجهم ويعملون في المؤسسات الإعلامية السعودية، لا يشكلون إلا ما نسبته حوالى 6%، والبقية هواة وممارسون للمهنة.وفي رده على إحدى المداخلات عن حجب بعض المواقع والصحف الإلكترونية، أوضح الغامدي أنه ضد إقفال أو حجب تلك المواقع والصحف رغم ما تحويه من شائعات ومعلومات مغلوطة، وأن بعضها قد يكون منبراً للتجريح والسب، مؤكداً أهمية احترام عقول الناس وتقديم إعلام هادف ومسؤول لهم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤١١) صفحة (٢٩) بتاريخ (١٨-٠١-٢٠١٣)