عضو الشورى آل مشيط: انضمامنا للمجلس ليس شكلياً وقيادة المرأة للسيارة سيحلها الزمن

منى آل مشيط في إحدى مناسبات التكريم في جامعة الملك خالد

طباعة ١٧ تعليقات

أبهاسعيد آل ميلس

أكدت عضو مجلس الشورى، الدكتورة منى آل مشيط، أنّ انضمام المرأة للمجلس يشكل نقلة نوعية لدور المرأة في المجتمع السعودي، وعدّت عضوية المرأة في الشورى بأنها إضافة نوعية للعمل الوطني المؤسسي وهي واحدة من الخطوات الكبيرة التي تؤكد على بعد نظر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله، وحرصه على مصلحة المواطن والمواطنة ورفعتهما، مشيرةً إلى حرصه الدائم بأن تتبوأ المرأة السعودية مكانتها التي تليق بها في ظل الشريعة الإسلامية.
وقالت آل مشيط لـ «الشرق» في أول حوار صحفي لها: إننا ننظر إلى حاجات المجتمع، ونبني أنظمته، ونتابع منجزاته، ونستشرف مستقبله بعينين مبصرتين بدلاً من عين واحدة؛ فالمرأة لا تعتبر عدداً مجهولاً أو كائناً مجهولاً بل هي محور التنمية وعمادها مع الرجل، ولها حاجاتها المشروعة، وعليها واجباتها المفروضة».
وقد بدأت آل مشيط حياتها وهي تجعل من العلم سلاحها وسيفها الذي خاضت به معترك الحياة، وترجع الفضل والتوفيق لله ثم دعم والديها وزوجها وأبنائها حتى وصلت إلى المشاركة في صناعة القرار، من تحت قبة الشورى، كأول امرأة من منطقة عسير تدخل المجلس، وهي تقول: الفضل بعد الله لخادم الحرمين الشريفين فهو منحني هذه الفرصة العظيمة.

  • في البداية نريد أن نعرف بتفصيل أكثر من هي منى آل مشيط؟

- منى آل مشيط مواطنة سعودية حظيت بالدعم الكبير الذي تقدمه الدولة لأبنائها وبناتها، وعملت بجد واجتهاد للاستفادة من هذه الرعاية في ظل والديها وزوجها وأبنائها، الذين لم يبخلوا عليها بالدعم والتوجيه والتشجيع وكانوا خير معين لأداء رسالتها وخدمة وطنها، وبفضل الله ثم هذا الدعم والرعاية وصلت لدرجة أستاذ مشارك بكلية الطب واستشاري أمراض النساء والولادة وعميدة للمركز الجامعي لدراسة الطالبات في جامعة الملك خالد لأربع فترات متتالية.

  • كيف تلقيتي خبر التعيين؟ وهل كان من باب المصادفة أم أن هناك تسريبات قد وصلتك بتعيينك ضمن المجلس الحالي؟

- تلقيت خبر التعيين من خلال اتصال كريم من معالي رئيس الديوان الملكي قبل الإعلان بفترة قصيرة؛ حيث نقل لي خبر اختياري من قبل خادم الحرمين الشريفين أطال الله عمره لعضوية مجلس الشورى في دورته الجديدة، وهذا الشرف الذي غمرني به خادم الحرمين الشريفين وسام أعتز به، وأعاهد الله ثم مقامه الكريم بأن أعمل بجد وتفانٍ وإخلاص؛ لكي نثبت أنا وزميلاتي عضوات المجلس للوطن والعالم أجمع المستوى الحقيقي الذي وصلت له المرأة السعودية.

  • انضمام المرأة تحت قبة الشورى يشكل نقلة نوعية لدور المرأة في المجتمع السعودي، كيف ترين مثل هذا القرار؟

- انضمام المرأة لمجلس الشورى يشكل بدون شك نقلة نوعية لدور المرأة في المجتمع السعودي، وقد حرص خادم الحرمين الشريفين أيده الله أن تتبوأ المرأة السعودية مكانتها التي تليق بها في ظل الشريعة الإسلامية، وعضوية المرأة في الشورى تعد إضافة نوعية للعمل الوطني المؤسسي، وهذه الخطوة واحدة من الخطوات الكبيرة التي تؤكد على بعد نظره أيده الله وحرصه على مصلحة المواطن والمواطنة ورفعتهما، إننا ننظر إلى حاجات المجتمع، ونبني أنظمته، ونتابع منجزاته، ونستشرف مستقبله بعينين مبصرتين بدلاً من عين واحدة؛ فالمرأة لا تعتبر عدداً مجهولاً أو كائناً مجهولاً بل هي محور التنمية وعمادها مع الرجل، ولها حاجاتها المشروعة، وعليها واجباتها المفروضة.

  • البعض يرى أن انضمام المرأة السعودية انضمام شكلي ولن يحدث أي إضافة على صعيد قرارات الشورى في الفترة المقبلة.. هل تتفقين مع مثل هذا الحديث؟

- لا.. أبداً.. انضمام المرأة للمجلس ليس شكليا ومن يطلع على السير الذاتية لعضوات المجلس ودقة الاختيار سوف يصل إلى نتيجة أن انضمام المرأة للمجلس سوف يثري المجلس ويجعل توصياته أكثر عمقا لأنها أكثر توازنا بعد سماع رأي المرأة التي هي نصف المجتمع.
ومشاركة المرأة في المجلس تمثل رافداً مهماً للعمل الشوري في المملكة، وإضافة مُكَمِّلة لتنوع وتعدد خبراته واهتماماته، وذلك استكمالا لعملها السابق كمستشارة في مجلس الشورى أو كمشاركة في دراسة بعض الخطط أو الأمور التي تهم الرجل والمرأة والشباب؛ حيث تم بموجب الأمر الكريم تطوير هذه المشاركة في مرحلتها الحالية إلى مشاركة كاملة.

  • يتردد الحديث دوما عن حقوق المرأة وأنها تحتاج للحديث عن نفسها، هل نفهم من هذا الحديث أن عضو مجلس الشورى الرجل لم يستطع أن يكون متحدثا بالنيابة عنها؟

- الرجل هو شريك المرأة ونصفها الآخر، وقام بدور كبير في الفترات الماضية ولكن وجود المرأة في المجلس سوف يكون له أثره الكبير وانعكاساته الإيجابية على المجلس ليس في قضايا المرأة فحسب ولكن في مجمل القضايا، وأستطيع أن أؤكد لك أن نصف المجتمع سوف يكون حاضرا ومتفاعلا لخدمة وطنه وأبناء وبنات وطنه.

  • الرجل السعودي جزء من تركيبة المجتمع ومع هذا ظهر بعض الأعضاء ونادى بحقوق المرأة في دورات سابقة؟ فهل من حديثك أن الرسالة لم تصل كما ينبغي؟

- المرأة نصف المجتمع ومواضيعها تهم الرجل ولا يمكن فصلها ولكن تحتاج بعض الأمور والأنظمة إلى تحديث أو تعديل أو سن واقتراح أنظمة جديدة تتماشى مع التطور والتنمية السريعة التي تشهدها المملكة، ومجلس الشورى كان له دور كبير في دعم مواضيع كثيرة تخص الأسرة والشباب ووجود المرأة عضواً كامل العضوية حاليا مهم جدا كي لا يكون المجلس أحادي التفكير، ومثلما أنه لم يكن من الممكن تغييب حق المرأة في التعليم والترقي في درجاته ومستوياته الأكاديمية وتطبيقاته العملية والميدانية فإنه لا يمكن تبعاً لهذا تغييب علمها وخبرتها وحرمان مجتمعها مما أفاء الله عليها من العلم والرأي والعمل.
إننا في وطن تتجدد فيه كل يوم فرص الترقي والتطور الاجتماعي والسياسي، وهذا التطور يواكب نمو المجتمع وارتفاع سقف تطلعاته.

  • موضوع قيادة المرأة للسيارة أصبح الشغل الشاغل لكل من يتعاطى مع قضايا المرأة السعودية. أين تتجه الدكتورة منى آل مشيط في هذا المحور المهم؟

- المرأة السعودية حققت كثيراً من الإنجازات على المستوى الوطني والعالمي، وتحقق لها كثير في ظل الدعم اللامحدود الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين للمرأة، وقيادة المرأة للسيارة إحدى القضايا التي يتكفل الزمن بحلها، فكما ذكرت لك أنه في ظل دعم الملك للمرأة وإشراكها في صنع القرار الوطني الذي يتعدى في أهميته القضايا الأخرى؛ فسوف يسعى المجلس لمعالجة جميع القضايا في ضوء الشريعة الإسلامية وعادات وتقاليد المجتمع.

  • هل ستتحدون لإصدار قرار يحاسب ويحاكم من يرتكبون جرائم العنف ضد المرأة؟

- العنف الأسري في المجتمع هاجس يؤرق الجميع، وقد قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله رئيسة برنامج الأمان الأسري بجهود كبيرة في توعية المجتمع بهذه الآفة؛ حيث قامت بزيارات لجميع مناطق المملكة ورعت الندوات والمؤتمرات التي خصصت لمناقشة العنف الأسري وتداعياته على المرأة والأسرة والمجتمع، وسوف نسعى في المجلس لوضع القوانين والآليات للحد من العنف الأسري بشكل عام.

  • يقال إن بعض أعضاء الشورى يهتمون بالمناطقية خلال مطالباتهم ونقاشاتهم.. كيف سيكون دور المرأة هل هو مناطقي؟ أم ستعمل ببعد أوسع؟

- العمل في الشورى يتسم بالبعد العام بعيدا عن المناطقية ولكن في بعض الحالات قد تؤخذ بعض القضايا المناطقية كمثال يستفاد منه لحل الإشكاليات المشابهة في مناطق أخرى، وعموما الوطن من أقصاه إلى أقصاه هو همنا جميعا.

  • هل ستتأثر عضوة مجلس الشورى من تسليط الإعلام عليها بشكل مختلف خلال الفترة المقبلة لأنها «الجديد» في عمل المجلس؟

- الإعلام رسالته سامية متى ما ابتعد عن الإثارة والاستعراض. والمطلوب هو التركيز على خدمة الوطن بعيدا عن التركيز على الذات.

  • وضع عضوة الشورى في المجلس هل سيقتصر على مناقشة قضايا المرأة أم سيكون لكم رأي في بقية مواضيع النقاش؟

- الأمر الملكي الكريم كان واضحاً في هذا الصدد بأن عضوية المرأة كاملة ولا تختلف عن أخيها الرجل أي أنها ليست محصورة بقضايا المرأة وإنما في الشأن الوطني بشكل عام.
وقد نص الأمر الملكي على ألا يقل تمثيل المرأة في المجلس عن 20% من عدد الأعضاء، وأكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله على أن «تتمتع المرأة في عضويتها بمجلس الشورى بالحقوق الكاملة للعضوية، وتلتزم بالواجبات، والمسؤوليات، ومباشرة المهمات».

  • البعض يرى أن أعضاء الشورى لا يمثلون الأغلبية. كيف ترين مثل هذا الحديث؟

- أعود وأطلب منك النظر إلى السير الذاتية للأعضاء وسوف تلاحظ أن الوطن بمناطقه وأطيافه ورجاله ونسائه ممثل وبدقة فائقة، والمطلوب هو التسامي عن كل ذلك ووضع مخافة الله ثم مصلحة الوطن فوق كل اعتبار؛ لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين من مشاركة فاعلة همها الشأن الوطني.

  • بم تردين على من يتحدث بأن أعضاء وعضوات الشورى من «الطبقة المخملية» وليس من الطبقة الوسطى، وبالتالي سيكون حديثكم عن قضايا المواطنين من كوكب آخر؟!

- أعيدك لجوابي في السؤال السابق؛ فنحن من المجتمع وأبناء وبنات المجتمع ولسنا من كوكب آخر، وإنما أفنينا أعمارنا في طلب العلم والعمل الجاد، وحان دور تقديم عصارة جهدنا لوطننا الغالي، وكما أتيحت لنا الفرصة سوف تتاح مستقبلا لغيرنا، وهي أمانة نسأل الله العون على أدائها بما يرضيه ثم يحقق تطلعات مجتمعنا.

  • كلمة أخيرة تودين أن تقوليها؟

- أحب أن أختم بما قاله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- حفظه الله – عن المرأة السعودية: «إن المرأة تحمل مسؤولية أن تحافظ على استقرار المجتمع وأن تساهم في بناء اقتصاد الوطن، وأن تمثل هذا المجتمع والوطن خير تمثيل خارجه وداخله، فتكون الأم الحانية والمواطنة البانية والموظفة المجدة وتكون في الخارج سفيرة وطنها ومجتمعها ولها في دينها وعقيدتها وقيم مجتمعها أسوة حسنة».
ثم إن الإسلام الذي نظّم علاقات البشر قد مكّن المرأة، وحفظ قدرها، واحترم عقلها وإرادتها، فجاءت الآيات القرآنية تؤكد هذا الحق وتؤصله في كثير من آيات الذكر الحكيم، كقوله تعالى (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون)، وقوله تعالى (فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى، بعضكم من بعض).

مجلس الشورى (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤١٨) صفحة (١٢) بتاريخ (٢٥-٠١-٢٠١٣)
كاركاتير القسم
  • 756470
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...