«ماجورين» والسلامة

398874.jpeg
طباعة التعليقات

علي الحياني – مدير مكتب «الشرق» بنجران

الذين يعرفون الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز عن قرب يصفونه بأنه شخصية قيادية ديناميكية، ولذلك فهم يؤكدون أن قرار التمديد له قرار حكيم لما للأمير مشعل من مقومات شخصية وقدرة في التعامل مع محيطه بدبلوماسية وإنسانية وحس وطني يضع في عين الاعتبار متطلبات المرحلة والظروف الزمانية والمكانية، وهو رجل أجاد فن التعامل وسطر ثقافة المنطقة وأصر أن يكون أحد أبنائها، وردد كثيرا في مناسبات موروثا شعبيا تقليديا بنجران «ماجورين والسلامة» وكأنه يقول يا أهل نجران أعتز بكم وبثقافتكم، ولم يكن الأمير الشاب إلا نموذجا مخلصا وفيا قادرا على ترجمة أفكاره النيرة لواقع ملموس يدركه الكبير والصغير.. يتفهم الوضع التام للمنطقة بل ويحرص أن يجيب على استفسارات أبنائها بهدوء. ومن يعرفه عن قرب يدرك أهمية هذا الرجل، وأطلق عليه كثيرون رجل المرحلة وهو كذلك لما تميز به من مقومات الرجل المتقن لأدوار التعامل القبلي والثقافي والاجتماعي.. مزج بين التواضع والحكمة فحصد الكثير وعشق المجتمع وتطور الأمر ليكون مشعل بن عبدالله الشخصية الأولى في نجران المتفق عليها الجميع لما لسموه من مكانة كبيرة داخل النفوس.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٢٩) صفحة (١٤) بتاريخ (٠٥-٠٢-٢٠١٣)