«الصحـــة» تخفي إصابة «رهام» بالإيــدز عن أهلها

مدخل منزل الطفلة

طباعة ٢١ تعليقات

جازانمحمد الكعبي

عائلة « رهام»: مستشفى جازان العام لم يبلغنا.. وعلمنا من وسائل الإعلام

والد «رهام»

أكدت عائلة الطفلة «رهام» أنهم علموا بإصابة طفلتهم «رهام» ذات الـ 12 عاما بفيروس نقص المناعة المكتسب «الإيدز» من وسائل الإعلام، حيث إن مستشفى جازان العام لم يبلّغ أسرة الطفلة عن الخطأ الطبي الذي تعرضت له، وأدى إلى إصابتها بـ»الإيدز». كما أوضح هاشم الحكمي، أحد أقرباء الطفلة «رهام» خلال حديثه لـ»الشرق» أن الطفلة «رهام» تدرس في الصف السادس الابتدائي، وهي الثانية بين أشقائها، مشيرا إلى أن الطفلة مصابة بمرض فقر الدم «الأنيميا»، وأنها مرضت قبل نحو أربعة أيام، وشعرت بإعياء شديد، فقام والدها بأخذها إلى مستشفى جازان العام، وكانت «رهام» تحتاج إلى نقل كميات من الدم، وهو ما فعله الكادر الطبي، وتبيّن فيما بعد أن الدم المنقول للطفلة كان ملوثا بفيروس الإيدز.

ويكمل الحكمي: «لم تكن عائلة رهام تعلم شيئا عن الخطأ الطبي، الذي تعرضت له الطفلة، وإهمال الكادر الطبي لها، حتى قرابة الساعة الثالثة من ظهر أمس»، مشيراً إلى أن حالة عائلتها يرثى لها نتيجة «الصدمة» التي تلقوها عقب معرفتهم بخبر إصابة ابنتهم بمرض «الإيدز»، وبيّن الحكمي، أنه بعد منتصف ليلة الأربعاء وصل طاقم طبي وإسعاف إلى منزل عائلة «رهام»، وقالوا إنهم من الطب المنزلي، وأنهم جاءوا للاطمئنان على حالة «رهام»، دون أن يخبروا العائلة بالخطأ الطبي الذي تعرضت له في المستشفى، مدعين أن «رهام» لم تكمل بعد الفحوصات والتحاليل، وأنها تحتاج إلى إعادتها للمستشفى من أجل استكمال الفحوصات، منوها إلى أن حالة «رهام» حرجة جداً من الناحية النفسية والجسدية، وهي تتلقى العلاج حاليا في مستشفى الملك فهد، وأشار الحكمي، إلى أن والد «رهام» يعمل حارس مدرسة، بينما تعمل والدتها مستخدمة في مدرسة، مشيراً إلى أن وضعهم سيئ جدا، وأن خبر إصابة ابنتهم بالمرض، ضاعف من معاناتهم.

من جهة أخرى أوضح مدير الشؤون الإعلامية في إمارة جازان ياسين القاسم، أن أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر، وجّه أمس الأول بالتحقيق في الحادثة، بمتابعة من وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، لمعرفة ملابسات نقل الدم الملوث بنقص المناعة المكتسبة «الإيدز» إلى المريضة في مستشفى جازان العام، إلى ذلك مازالت الشؤون الصحية في منطقة جازان تتحفظ على المعلومات والخطأ الذي حدث من قِبل مستشفى جازان العام عبر نقل فيروس الإيدز إلى الطفلة «رهام»، حيث تجاهل الناطق الإعلامي محمد الصميلي، الرد على الاتصالات المتكررة من «الشرق».

شقيقا رهام أصيل وريان

 

غرفة «الطفلة رهام» (تصوير: أحمد السبعي)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٣٨) صفحة (١٣) بتاريخ (١٤-٠٢-٢٠١٣)