فيلم «الجثة المفقودة» يتناول تأثير الأعمال التليفزيونية على الجيل الحالي

مشاركون في تمثيل «الجثة المفقودة» في آخر مشاهد الفيلم (الشرق)

طباعة ١ تعليق

الدمامأحمد آل منصور

انتهت المخرجة، آيات آل عيسى، من تصوير فيلم «الجثة المفقودة»، الذي تدور أحداثه حول تأثير المسلسلات والتليفزيون على الجيل الحالي، بالإضافة إلى تأثير أصدقاء السوء في ظل غياب دور الوالدين.
وقالت آل عيسى، لـ»الشرق»، إنَّ العمل يحاول لفت النظر إلى أنَّ لبعض الأعمال التليفزيونية أثراً سلبياً على المُشاهِد الصغير، وعدم الاكتراث من الأهل بهذا الأمر، معتبرةً الفيلم، بالنسبة لها، «مخاطرة»؛ لأنَّه ربما يثير «زوبعة» من أصحاب الأعمال التليفزيونية.
وعن قصة الفيلم، قالت آل عيسى إنه يدور حول قصة إخوة أب واحد وأمين، إحداهما متوفاة والأخرى مطلقة، حاولوا خلق جو من الإثارة أثناء اللعب في ظل غياب والدهم، مضيفة «تناولنا القضية من جانب التأثير وحب التجربة لجيل هذه الأيام الذي بات مُتأثراً بِكل ما يُعرض أمامَه، وخصوصاً دون رقابة من قِبَل الوالدين، والقضية هي أكثر عمقاً، ولكن تطرقنا إلى إحدى جوانبها، التي باتت منتشرةً نوعاً ما في وقتنا الحالي، ولعلَّهَا تكون لفتةً لأولياء الأمور كي يكونوا أكثر حرصاً».
ويشارك في لعب أدوار الفيلم مجموعة أطفال، وهو من بطولة: أحمد التاروتي، أمجد القريش، ويوسف آل عيسى.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٣٩) صفحة (٢٩) بتاريخ (١٥-٠٢-٢٠١٣)