استنفار لإنقاذ رهام.. ومكتب ولي العهد يطمئن على صحتها

صديقة رهام

طباعة ٩ تعليقات

جازانعبدالله البارقي محمد الكعبي

الأكشم: نحاول إدراك ما يمكن إدراكه.
رهام تطلب من والديها «المصحف» قبل صعودها الطائرة.

قررت اللجنة المشكلة من وزارة الصحة للتحقيق في واقعة نقل الدم الملوث بفيروس الإيدز إلى الطفلة رهام حكمي نقلها إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض عاجلاً، حيث نقلت منتصف ليلة أمس الأول يرافقها فريق طبي من صحة جازان ووالداها.

تدخل سريع

وأوضح مدير عام الشؤون الصحية في منطقة جازان الدكتور حمد الأكشم «أن الشؤون الصحية في منطقة جازان استنفرت كافة جهودها للتدخل السريع ونقل الطفلة لمستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض في محاولة إدراك ما يمكن إدراكه. «وأضاف أن اللجنة المشكلة للتحقيق في حادثة نقل مرض نقص المناعة المكتسبة «الإيدز» للطفلة رهام هي التي تقرر سبب انتقال الفيروس والطريقة التي صرف بها الدم الملوث للطفلة، سواء أكانت حالة الطفلة حرجة ويستدعي إعطاؤها دماً غير مفحوص أو أعطيت دماً سبق فحصه واتضح أنه مصاب بفيروس HIV ولكن بسبب عدم فهم من قبل العاملين الذين لم يكونوا يعرفون النتائج أعطي الدم للطفلة.

فترة الحضانة

وبين الأكشم أنه لا يوجد أي فحص أو تحليل حالياً يستطيع أن يكتشف هل المرض انتقل للطفلة أو لم ينتقل، إلا بعد مرور فترة الحضانة للفيروس التي تستمر إلى فترة أربعة أسابيع عندها يتم الكشف والتحليل للطفلة لمعرفة كمية الفيروس في خلايا الطفلة وهل هناك إصابة أم لا. وقال الأكشم «إن الصحة لديهم أمل في عدم إصابة الطفلة بالمرض ولاسيما في تدخلهم السريع بالعلاج للطفلة؛ حيث بدأ العلاج في أول ليلة تم صرف الدم لها، وذلك لأن هناك دراسة تؤكد أنه إذا تم تقديم العلاج للشخص الذي نقل له الدم المصاب بفيروس HIV خلال 72 ساعة من نقل الدام فإنه لا يصاب بالمرض».
وأشار إلى أنهم لا يجزمون بالإصابة إلا بعد مرور أربعة أسابيع؛ حيث يتم إعادة التحاليل وهي تحاليل متقدمة، مؤكدا أن فيروس مرض نقص المناعة المكتسبة «الإيدز» ظهر في الدم المنقول للطفلة.

تحاليل مختبرية

كشفت مصادر لـ «الشرق» أن عدداً من الحالات التي أجريت لها عمليات نقل دم من مستشفيات منطقة جازان تتردد على المستشفيات لعمل التحاليل المختبرية بعد حادثة رهام، للتأكد من سلامتهم وخلو جسدهم من أي مرض نتيجة لأخذهم الدم.

القرآن يرافق رهام

وطلبت الطفلة رهام حكمي قبل أن تصعد سلم الطائرة من والديها «المصحف الشريف» ليرافقها في رحلتها العلاجية؛ حيث إنها تحفظ أجزاء من القرآن الكريم بالإضافة إلى أنها يومياً تذهب إلى حلقة القرآن الكريم النسائية في قريتهم. ويشير أحد أقرباء رهام، إلى أن رهام من المتفوقات في مدرستها ومهتمة جداً بدراستها وتعليمها، بالإضافة إلى أنها تحب إخوانها وتراجع معهم دروسهم بشكل يومي.

ولي العهد يسأل

والد «رهام»

وكشف هشام حكمي قريب الطفلة رهام عن قيام مكتب ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بالاتصال على والد رهام، وسأل عن حال الطفلة وحال أسرتها يوم أمس الأول. مشيراً إلى أن هذا الاتصال أعاد الاطمئنان لعائلة رهام. وأضاف حكمي أن وزير الصحة الدكتور عبدالله ربيعة أيضاً اتصل بوالد رهام ولا ندري ما دار بينهما من حديث، وقام مدير عام الشؤون الصحية الدكتور حمد الأكشم بزيارة والد الطفلة رهام، وقال لوالدها إن هناك توجهات بنقل رهام وولديها إلى الرياض.

إعلاميون يتبنون مشروعاً لإعادة الابتسامة لرهام وعائلتها

قام عدد من الشباب في منطقة جازان بتبني مشروع زرع الابتسامة لرهام وأسرتها، بعد أن قامت بعض من الوسائل الإعلامية بالكشف عن الحالة المادية لعائلة الطفلة، وأوضح الزميل الإعلامي إبراهيم الحازمي، أن عدداً من الزملاء الإعلاميين قاموا بالتبرع بمبلغ من المال لتوفير الأغراض الأساسية لمنزلهم من مكيفات وثلاجة وأثاث منزلي، مشيراً إلى أن هذه المساعدة تعبر عن الروح والمسؤولية الاجتماعية التي اعتبرها الزملاء واجبة على كل مواطن.
وأضاف أن هذه الفكرة جاءت من الزملاء رغبة منهم في أداء دورهم الاجتماعي تجاه الآخرين؛ مشيراً إلى أنه مهما قدم فلن يمسح الحزن والمعاناة إلا بشفاء رهام بإذن الله تعالى وهذا ما نأمله جميعا، ولن نقف مكتوفي الأيدي تجاه ما حدث لرهام وما تعانيه أسرتها.
وقال «هذه المساهمات اقتصرت فقط على المضافين في صفحتي الشخصية في الفيس بوك، وعندما اقترحت الفكرة على صفحتي الشخصية لقيت إعجاباً وقبولاً لدى كثير من المضافين في صفحتي الشخصية». وبين الحازمي أنه تواصل مع أقرباء الطفلة رهام، وقبلوا منا هذه المساعدة من شباب جازان، بتقديم الهدايا والمساعدات العينة للأسرة.

مرغلاني: لم نعف الأكشم والمتبرع المصاب سعودي

د خالد مرغلاني

أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني لـ «الشرق» أنه لا صحة لما تم تداوله عن إعفاء مدير عام الشؤون الصحية في جازان الدكتور حمد الأكشم على خلفية نقل دم ملوث بالإيدز للطفلة رهام حكمي. وقال مرغلاني إن وزارة الصحة شكلت لجنة وتحقق في الحادثة معتبراً أن رهام تحت عناية طبية فائقة في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض.
وعن نقل الدم الملوثة أكد مرغلاني أن المتبرع مواطن سعودي وأن التحقيقات جارية في الخلل الذي تسبب في نقل الدم إلى الطفلة وهل ذلك الخلل بشري أو من أي جهة أخرى.
وأضاف مرغلاني «أن الصحة ستقوم بعمل البروتوكول المعتمد عالمياً مع الشخص ناقل الدم، وسيتم الكشف عليه لإثبات مرضه وبعدها سيدخل ضمن برامج الإيدز الموجودة، موضحاً أن المملكة منذ 1985 أوقفت استيراد الدم من الخارج، وأن بنوك الدم منذ ذلك الوقت إلى اليوم تحقق اكتفاءً من الدم.

منزل أسرة رهام (تصوير: أحمد السبعي)

 

شقيقا رهام أصيل وريان

 

غرفة «رهام»

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٤٠) صفحة (١٢) بتاريخ (١٦-٠٢-٢٠١٣)