صُبحي الأجمل

طباعة التعليقات

محمد الشهري

تجين باكر؟ أخيراً صبحي الأجمل
بيطلّ وانسى مرارة ليلي الحالك

بقوم لجلك وارتّب وضعي المُهمل
وألغى أجنْدة حياتي واقعد قبـالك

على شروقك أفكّ الريق وآبسمل
عليك وابدا هناي بشُرْب فنجالك

حلاك زايد وجرحي مانوى يدْمل
هذا لأني مُصاب بسكّر اطـلالك

تفصيل حسنك حكاية مالها مُجمل
أحتاج معجم جديد يليق لامثالك

يا إرْم ذات الجمال وقلعة المُخمل
تطيح كل المعالم عند خلخـالك

أنثى وطينك يضاهي نكهة الكرْمل
وباسباب طعمه يميع بساع سلسالك

شلون حالي وانا اللي عنْك ما أصمل
لله درك من اسـطورة .. ويا مالك

تدرين عندي متى يكون الرجل أرمل؟
لا صار ما الله كتبْـه يكــون رجّـالك

فديت وجهك ترى من عادتي أثمل
على ملامح حلاه وماني متـمالك

خليني أطغى أنا مافيني أستحمل
فرقاك ظلمى وأنا للنـور متـهالك

لو كان بيدي أغطّي هالفضا لاعْمل
على وجودك محل الشمس بلحالك

وعشان محدٍ يراك وخطّتي تكْـمل
ناوي أشفـّر جمالك واحصر ارسالك

واعطي بطايق نظر والقائمة تشمل
أبوك / وامك / وانا / والشعر / وعيالك

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٤٢) صفحة (٣٠) بتاريخ (١٨-٠٢-٢٠١٣)