مرغلاني: «الآيباد» ليس تعويضاً لـ «رهام».. ولن نغلق مستشفى جازان

طباعة ٨ تعليقات

د. خالد مرغلاني

المدينة المنورةعبدالرحمن حمودة

نسبة عدم إصابة «ريهام» بالإيدز كبيرة جدا.. وتعويضها لدى اللجان الشرعية

قال الناطق الإعلامي في وزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني إنّ «الآيباد» الذي تلقته الطفلة «رهام» من وزير الصحة هي هدية أب لابنته، وذلك تحقيقا لأمنيتها بالحصول على القرآن الكريم وليس تعويضا لما حصل لها، مشيرا بأن الآيباد متضمن جميع برامج وقراءة القرآن الكريم.
وأكد مرغلاني في حديث لـ» الشرق» أمس عدم إغلاق مستشفى جازان العام نتيجة الخطأ الطبي، كما حدث مع مستشفى عرفان العام في جدة،، منوها إلى أنه لا يمكن المقارنة بين الأخطاء الطبية بالمستشفيين.
وأشار الناطق الإعلامي بأن وزارة الصحة لا تفرق بين أبناء الوطن الواحد، وأنه لا مقارنة بين سين أو صاد من الناس، واصفا الخطأ الحاصل للطفلة «رهام « بنقل دم ملوث لها بأنه خطأ لا يغتفر أبدا، مؤكدا قيام لجنة فورية بمتابعة الحالة والوضع الصحي بالمستشفى، واتخاذ القرارات التي صدرت أمس.

وبين مرغلاني أن فكرة تعويض الطفلة موجودة في الاعتبار من قبل أعلى اللجان الشرعية، مشيرا بأن هناك فرقا بين المصاب بالمرض المسمّى بـ»الاتش إي في»، أو حامل للفيروس المسمى» الإيدز»، موضحا أن حامل الفيروس لا علاج له في كافة دول العالم، كونه يعدم جهاز المناعة تماما، ولكنه لا يقضي على حياة الشخص الحامل له، وبإمكان حامل الفيروس التعايش مع هذا الوضع بناء على العلاجات الطبية كأي شخص آخر.
ولفت الدكتور خالد مرغلاني أن القرارات الصادرة أمس أتت لمصلحة الجميع، وأنه لا يمكن الجزم بإصابة «رهام « بالمرض حتى الآن واحتمالية ذلك كبيرة جدا بإذن الله، وذلك كونه تمت معالجتها في الساعات الأولى من الإصابة، مؤكدا أن تجارب كثيرة لحالات مماثلة لم تصب بالمرض.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٤٢) صفحة (١٢) بتاريخ (١٨-٠٢-٢٠١٣)