أمين القصيم: التقاعد المبكر إيمان مني بأهمية التغيير

أحمد السلطان

طباعة التعليقات

بريدة ـ فهد القحطاني

وافق وزير الشؤون البلدية والقروية الأمير منصور بن متعب، على طلب التقاعد المبكر الذي تقدم به أمين منطقة القصيم المهندس أحمد بن صالح السلطان، ابتداءً من شهر جمادى الآخر من العام الحالي، وذلك بناءً على موافقة المقام السامي.
ورفع المهندس السلطان الشكر والتقدير للقيادة على تلبية رغبته بالتقاعد المبكر، مشيراً إلى أنها نابعة من الإيمان الشديد بأهمية التغيير، ورغبته في الانصراف إلى شؤونه الخاصة، وأضاف «أنا على يقين بأن هذا القرار النابع من رغبتي الشخصية سيصب في الصالح العام».
وأكد السلطان أنه قدم ما يستطيع تقديمه خلال فترة خدمته بالدولة، التي امتدت لأكثر من ثلاثين عاماً، وأمضى نصفها في قطاع البلديات، مبيناً أن بيئة العمل في أمانة منطقة القصيم محفزة للإنتاج.
وأشار إلى أن دعم المجتمع المحلي لمشاريع المنطقة من خلال الاقتراحات والملاحظات أحد العوامل المساندة، التي كان لها الأثر الإيجابي على نتائج العمل والإنتاجية، مبيناً أن النجاحات التي حققتها أمانة منطقة القصيم نتاج عمل جماعي مشترك من جميع الزملاء في الأمانة، وبلديات المنطقة، والمجلس البلدي.
ويُعد المهندس السلطان أول مَنْ تقلد منصب أمين منطقة القصيم في منتصف العام ١٤٢٦هـ بعد قرار وزير الشؤون البلدية والقروية بتحويل المديرية العامة للشؤون البلدية والقروية بالمنطقة إلى أمانة.
يذكر أن «الشرق» انفردت قبل ثلاثة أشهر بنشر خبر طلب أمين القصيم الإعفاء من منصبه، وتقدمه بطلب التقاعد المبكر لوزير الشؤون البلدية والقروية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٥٠) صفحة (١٣) بتاريخ (٢٦-٠٢-٢٠١٣)