الدوسري: ابنتي تعاني شللاً نصفياً.. أكْمَلَت الابتدائية ولم يجدوا لها متوسطة حكومية

طباعة التعليقات

الرياضعايد الرشيدي

طالب المواطن عبدالكريم محمد الدوسري، وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين، بزيادة الاهتمام بالمعاقين، وتقدير ظروف أولياء أمورهم ماديا ومعنويا، وقال الدوسري «لدي ابنة تبلغ من العمر 13 عاما، تعاني شللا نصفيا، وأكملت المرحلة الابتدائية في مدرسة المؤسسة العامة للمشلولين في حي عليشة في الرياض، وطالبونا بالبحث عن مدرسة متوسطة لعدم وجود مدرسة متوسطة حكومية تناسب حالة ابنتي، الأمر الذي اضطرني لإلحاقها بمدرسة خاصة علي حسابي بتسعة آلاف ريال، وأنا أعمل إداريا في مدرسة ثانوية، وراتبي 5500 ريال، ولدي عديد من الالتزامات الأخرى، كايجار البيت ومصروفات الأولاد، إضافة للمصروف الخاص بالإعاقة، مثل الحفائظ والمطهرات التي تكلفني شهرياً حوالي 2200 ريال ومكافأة ابنتي من الشؤون الاجتماعية (800) ريال شهريا إضافة لشرائي سرير نوم لابنتي لمعرفتي بتأخر الطلب من قبل وزارة الشؤون.

طريقة التقييم

واستغرب الدوسري طريقة التقييم التي تتبعها الوزارة، وتساءل كيف قيموا حالة ابنتي ومنحوها هذه المكافأة دون أن يشاهدوا حالتها، وقال «من المفترض إحضار ابنتي، ومن ثم يشاهدون حالتها، ويقررون المكافأة، إضافة لمعاناتي أنا وزوجتي اليومية، فنحن بحاجة لشغالة، وطلبنا من الوزارة استقدام شغالة لتساعد ابنتي، وتفاجأنا أن الوزارة تدفع فقط قيمة الفيزا ألفي ريال، ولا تستقدم شغالة، وتساءل كيف برجل يمر بظروف مالية لايعلم بها إلا الله، ويدفع قرابة ثمانية إلي تسعة آلاف ريال لمكتب استقدام لجلب شغالة؟».

سيارة خاصة

واسترسل الدوسري في عرض معاناته، قائلاً «طلبت قبل عام ونصف العام سيارة خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، ولم أتحصل عليها حتى الآن، وفي كل شهر أذهب لمراجعة الشؤون الاجتماعية، ولا أعرف متي تصلني أو يعطونني وقتا محددا لتسلم السيارة، وليس هذا فقط، فقد طلبت كرسيا متحركا والآن لي قرابة شهرين، وأنا أنتظر الكرسي المتحرك، رغم أنهم عند طلبي قالوا لي «أسبوعان، وتحصل عليه» وأعطوني رقما للاتصال لمراجعة معاملتي هاتفيا، ومع الأسف لا أحد يرد على الهاتف، واتصلت عدة مرات، لدرجة أنني ذهبت إلى الوزارة واتصلت علي الهاتف للتأكد من أن الرقم صحيح، وتفاجأت بأن الهاتف يرن جوار الموظف، ولا يرد، فقلت للموظف يا أخي خاف الله، أنا أمامكـ، وأتصل عليك في الرقم الخاص بالمراجعين، ولا ترد عليّ! لينظر لي بنظرة غريبة ألزمتني السكوت؛ لأجل إنهاء معاملة ابنتي، ولم يخف الدوسري أنه طلب عدة مرات أن يذهب للمسؤولين في الوزارة؛ لمقابلتهم وشرح معاناته، ولكن طلبه قوبل بالرفض من قبل الموظفين.

بطاقة بلا ميزات

و تطرق الدوسري لبطاقة ذوي الاحتياجات الخاصة التي تصرف من الوزارة قائلاً «لا توجد مميزات في هذه البطاقة، فقط تكفيني شر قسائم المرور إذا وقفت لإنزال ابنتي، وهناك مميزات في الطاقة مثل تخفيضات تذاكر السفر، ومع الأسف هذه التخفيضات تمنح للأصحاء، فالطلاب وموظفو الحكومة يحصلون علي هذه التخفيضات.

المتحدث لايرد

الجدير بالذكر أن «الشرق» قامت بالاتصال بالمتحدث الرسمي في وزارة الشؤون الاجتماعية خالد الثبيتي؛ لأخذ رأيه حول هذه القضية، وطلب إرسال «فاكس» للرد عليه، وتم إرسال «الفاكس» يوم الإثنين، ولم يتم الرد على الصحيفة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٥١) صفحة (١٧) بتاريخ (٢٧-٠٢-٢٠١٣)