ضغوطات يتلقاها الشاب الرياضي من أسرته تُفعِّل صراعه النفسي وتُدخِله بؤرة «القلق»

421781.jpg
طباعة التعليقات

حاتم بن سعيد الغامدي، جبران يحيى

أصبحت متطلبات بناء لاعب كرة القدم في كل الأندية العالمية وفي أنديتنا الرياضية، توجب إعداده بدنياً ونفسياً، بداية من مرحلة البراعم مروراً بمرحلة الناشئين ثم الشباب، صعوداً إلى مرحلة الفريق الأولمبي، حتى يصبح اللاعب محترفاً، ويمثل كل ذلك ضغطاً حقيقياً على اللاعب وبنائه الشخصي والانفعالي، ويمر بمستويات عالية من القلق، كنتيجة لوفائه بواجباته الرياضية والدراسية في ذات الوقت، فضلاً عن الرفض أو المعارضة التي يتلقاها الطالب الرياضي من الأسرة أو المجتمع، وقلق الأهل من اختيارات وظيفة المستقبل، في ظل رغبته بتحقيق حلمه في مجال الرياضة.

الأكثر شهرة

تعد لعبة كرة القدم من الألعاب الأكثر شهرة وشعبية لدى أبناء الوطن العربي والعالم ككل، وأصبح انخراط الشباب وانتسابهم للأندية ليس فقط لحب اللعبة، بل تحول الأمر إلى صناعة حقيقية يتم من خلالها تحديد معالم الاتجاه المهني لدى اللاعب.
كما أصبح اختيار المهنة المناسبة في الوقت الحاضر من أهم القضايا التي يتفاعل معها الفرد، وذلك لما تحمله هذه المهنة من تأثيرات إيجابية أو سلبية على حياته، فقد تكون المهنة وسيلة بناء وتطور أو وسيلة هدم لشخصية الفرد وربما المجتمع الذي يتعامل معه من خلال مهنته.

مرحلة المراهقة

تعد مرحلة المراهقة حساسة ومنعطفاً مهماً لاختيار مهنة المستقبل التي يعتقد كثير من المتخصصين في علم النفس أن حسن اختيارها، يحقق الأمان الوظيفي، ويدخل فيها المراهق إلى مرحلة النضج والشباب، والانخراط في المجال الرياضي وتحديداً كرة القدم كنوع من اختيارات مهنة المستقبل لطلاب المرحلة الثانوية، أصبح اتجاهاً حديثاً بل وحلماً يراود فئة الشباب في ظل قوانين الاحتراف الرياضي الذي يحقق الثراء المادي والمعنوي السريع فضلاً عن الشهرة الإعلامية والعالمية التي يحصدها اللاعب خلال مسيرته الرياضية.

صراع نفسي

يقبع خلف صفوف الدراسة خصوصاً في مراحل التعليم العام لاعبون موهوبون يعيشون في كثير من الأحيان شكلاً من أشكال الصراع النفسي، وذلك نتيجة محاولتهم التوفيق ما بين متطلباتهم الدراسية والتدريب في المجال الرياضي، وإن كنا نعترف بضعف الأدوار التربوية بأساليب رعاية الموهوبين في المجال الرياضي داخل المؤسسات التربوية، لتوجيههم التوجيه الأمثل داخل المدرسة وخارجها من خلال الأندية الرياضية، حيث يتوجب على المدراس تقديم توجيه مهني مدروس ومنظم كجعل الرياضة واحدة من اختيارات مهنة المستقبل التي تحقق الأمن الوظيفي، ويجدر الإشارة هنا إلى ضعف التنسيق بين قطاعي التربية والتعليم والرئاسة العامة لرعاية الشباب، وضغط الأسرة والمجتمع الرياضي ووسائل الإعلام، فكل ذلك يُدخل اللاعب في بعض العقبات التي تحول دون إشباع حاجاته، وعدم قدرته في المفاضلة أو الاختيار بين بعض الميول أو الرغبات أو الأهداف أو الدوافع التي قد تعرض اللاعب الرياضي للوقوع بين براثن الصراع النفسي الذي يؤثر بصورة واضحة على التكيف والتفاعل السوي مع البيئة والنفس، وبالتالي حدوث تأثير مباشر في سلوك اللاعب ومستوياته وقدراته في المدرسة والنادي، ما يجعله في حيرة.

رعاية نفسية

إن ما يتمتع به الرياضيون الناجحون من الشعور بالثقة بالنفس، والقدرة على السيطرة على الانفعالات، والتفاؤل، والخبرات الإيجابية للمنافسة والتدريب ومن ثم الشعور بمتعة المنافسة والفوز وما يترتب على ذلك من مزايا مادية ومعنوية وشهرة إعلامية أحياناً، تدفع اللاعبين إلى تحقيق الإنجازات الرياضية وتحقيق التميز الرياضي، وعلى النقيض من ذلك، فإن ما يعتري اللاعب من مخاوف، وعدم ثقته بنفسه نتيجة الخبرات السلبية التنافسية التي يواجهها، كذلك الخوف من سيطرة وتدخلات المحيطين به سواء كانوا الأهل أو المجتمع أو الإدارة الرياضية أو الإدارة الفنية، كل ذلك يضفي نوعاً من القلق على المستقبل المهني الرياضي أو الاتجاه المهني العام، ما يؤثر على مستوى طموحه، وبالتالي يمكن القول إن الفرد القادر على مواجهة قلق وتحديات المستقبل، قادر على النمو المتوازن في الحياة.
ومن هنا كانت أهمية الدور الذي يقوم به المتخصصون في مجال علم النفس التربوي داخل أسوار المدرسة، وكذلك المتخصصون في مجال علم النفس الرياضي، عبر وقوفهم على مثل هذه الحالات، ومحاولة وضع الحلول الكفيلة في إحداث الاتزان النفسي لدى هؤلاء الفئة من اللاعبين، وإشباع حاجاتهم النفسية والاجتماعية والمهنية بطرق علمية مقننة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٥٥) صفحة (١٦) بتاريخ (٠٣-٠٣-٢٠١٣)