بدأت تداعيات الثورة السورية تأثيرَها في البلدان المجاورة، فبعد دخول حزب الله اللبناني بشكل مباشر في القتال إلى جانب قوات الأسد، والدعم الإيراني اللامحدود للنظام في دمشق، دخل العراق على خط الحدث السوري، خاصة بعد تصريح رئيس وزرائه الذي حذَّرَ فيه الدول الغربية من تسليح المعارضة، معتبراً أنَّ سقوط الأسد سيشعل حرباً أهليَّة في العراق.
وبهذا، يكون المالكي انحازَ كُليًّا إلى جانب الأسد وحسم خيارَه في خندق محور ولاية الفقيه في مواجهة الشعب السوري، في محاولة لخلط الأوراق وتصدير أزماته الداخلية في مواجهة المعارضة العراقية من جهة، ومواجهة مطالب المتظاهرين في الأنبار والمحافظات الأخرى التي لم تعد ترى في المالكي ممثلاً لحكومة وطنية عراقية، بل ممثلاً للولي الفقيه الإيراني، ومنفِّذاً لأجندات طهران، ليس تجاه الأزمة السورية فحسب، بل في الداخل العراقي، وفي المنطقة العربية عموماً.
اتخاذ المالكي لهذا الموقف في مواجهة الشعب السوري سيزيد من تعقيد الأزمة، ليس في سوريا ولبنان فحسب، بل في المنطقة عموماً، وربما سيُدخِلُ العراقَ والمنطقةَ في أتون حرب طائفية، وهو ما هدَّدَ به الأسد وحلفاؤه منذ بداية الثورة السورية، ولسان حاله يقول إما نحن أو الفوضى، واليوم يهدِّدُ رئيس وزراء العراق بنفس الطريقة كلَّ مَن يطالب بإسقاطه، ويتهم المتظاهرين في الأنبار بالطائفية! متجاهلاً كلَّ مطالبهم، وما يزيد الأمر خطورةً تصريحُ المالكي أنَّ سقوط الأسد سيشعل حرباً أهليَّة في العراق، وذلك مع تدخل بغداد بشكل مباشر فيما يجري في سوريا عبر مساندة الجيش العراقي لقوات الأسد في الأحداث الحدودية الأخيرة، وهو ما أكَّدَه ساسةٌ ورجالُ عشائر عراقيون، وحذروا من توريط العراق في الحرب السورية، بل اعتبر أحد شيوخ العشائر أنَّ المالكي انخرط كلياً في المشروع الإيراني، وأنه لن يتوانى عن إغراق العراق في حرب أهليَّة لتغيير المعالم الديموغرافية الطائفية والدينية، وذهب آخر بالقول إنَّ العراق بات منخرطاً كلياً إلى جانب نظام الأسد، وأن العشائر العراقية لن تلتزم الصمت بل ستواجه هذا التغوُّلَ الفارسيَّ تجاهَ العرب، محمِّلاً المسؤولية للمجتمع الدولي الذي يُحاصرُ ثُوَّارَ سوريا بينما يترك حلفاء الأسد يُوغلون في قتل السوريين، فهل يدرك قادة العالم أنَّ ما يجري في سوريا لم يعد شأناً سوريًّا فقط، بل إن النيران ستمتد لتحرق الجميع؟ أم أنهم مُدركون لذلك ويريدون الاستمرار في هذه اللعبة الخطرة؟.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٥٩) صفحة (١٧) بتاريخ (٠٧-٠٣-٢٠١٣)