50 % من المعلمين يرسبون في «الكفايات».. و«التربية»: السبب ضعف الجامعات
طلاب يؤدون اختبار القدرات (الشرق)

الرياضخالد الصالح

«التربية»: خاطبنا التعليم العالي لتحسين مخرجاته.. وسنرفع الحد الأدنى للنجاح في الاختبار.
السعدوي: نسبة المتجاوزين لحاجز الـ 75% نادرة.. والنجاح في التخصصات العلمية لا يتخطى 30%.
رئيس «الشؤون التعليمية» بـ «الشورى»: لا غنى عن الاهتمام بالجانب العملي لرفع كفاءة المعلم داخل الفصل.

الدكتور عبدالله السعدوي

كشف مدير إدارة الاختبارات المهنية بالمركز الوطني للقياس والتقويم، الدكتور عبدالله السعدوي، عن تدنِّي نسبة نجاح المعلمين والمعلمات في اختبار الكفايات بما لا يتجاوز الـ 50%، مبيناً لـ «الشرق» تضاؤل نسبة مَن اجتازوا اختبارات التخصصات العلمية في الرياضيات والفيزياء لتصل إلى 30%، فيما سجَّلَ الناجحون في اختبارات التخصُّصَات الأدبية والعلمية نسبة 70%. وشدَّد السعدوي على أنَّ معظم المجتازين لاختبارات الكفايات بحاجة ماسَّة إلى التدريب بعد التعيين. واعتبر أنَّ من الطبيعي لأي اختبار أن يجتازه البعض ويخفق فيه البعض، لكنَّه تمنَّى أن تتجاوز نِسَبُ النجاح 70%، مبيناً أنَّ نسبةً قليلةً من المتقدمين يحصلون على نسبة 75% فأكثر. وأوضح أنَّ أسباب الإخفاق تتطلب تحليلاً لعديد من العوامل كجودة برامج الإعداد، وفترة الانقطاع عن الدراسة، ومدى التهيئة للاختبار.

الدكتور حمد آل الشيخ

وحمَّل نائب وزير التربية والتعليم، الدكتور حمد آل الشيخ، في تصريح لـ «الشرق» الجامعات الحكومية مسؤولية رسوب 50% من المعلمين في اختبار الكفايات، راداً السبب في ذلك إلى ما وصفه بتدني برامجها الأكاديمية. وقال: من المفترض على جميع الخريجين أن يعودوا مرة أخرى للدراسة لاستكمال التأهيل المطلوب حتى يتمكنوا من اجتياز اختبار الكفايات. ودعا آل الشيخ الجامعات إلى مراجعة خططها الدراسية، مؤكداً مخاطبة وزارة التربية والتعليم لوزارة التعليم العالي من خلال إرسال نتائج خريجيهم الضعيفة. وقال: إنَّ بعض المعلمين لا يحصلون خلال دراستهم الجامعية إلا على 50 من أصل 100 درجة في كثير من المقررات الدراسية، ما يتطلب إلحاقهم بدورة مُكثَّفَة في التخصص نفسه من الجامعة كي لا يفشل أمام تلاميذه في الفصل.

الأمير خالد بن عبدالله

وأشاد آل الشيخ باختبارات المركز الوطني للقياس والتقويم، مؤكداً أنها لا تتحمل رسوب المعلم في اختباراتها. وقال: كلما تحققت من قدرة المعلم وكفايته على العطاء كلما ضمنت جودة مُخرجات الطلاب، حيث إنَّ المناهج تتطلب كفايات مرتفعة في مخرجات منظومة التعليم العالي. واستغرب آل الشيخ تحديد نسبة 50% كحد أدنى للنجاح في اختبار الكفايات، مؤكداً أنها نسبة منخفضة، وستعمل الوزارة على رفعها لاحقاً، حيث إنَّ من يتخرج بهذه النسبة لا يستحق النجاح بالأصل.

من جهته، قال رئيس لجنة الشؤون التعليمية والبحث العلمي في مجلس الشورى، الأمير الدكتور خالد بن عبدالله آل سعود، إنَّ المجلس ناقش في جلسته الأخيرة ضرورة تطوير المعلم بشكل عام، حيث لايزال المعلم تقليدياً في نقل المعلومة للطلاب، نظراً لنقص تأهيليه وتدريبه، مؤكداً على ضرورة ألا تقتصر الدورات التدريبية على الجانب النظري، وأن يكون للجانب العملي دور أكبر من الدورات لتحسين أداء المعلم داخل الفصول الدراسية.

التعليقات (14):
  • مهنا اباالخيل/بريدة ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٦:٤٨ ص

    الجامعات ضعيفة بسبب وجود دكاترة يحملون شهادات لاتعني شئ حصلو عليها ليس بالشراء وانما بطرق اخرى واخص خريجي الجامعات الغربية حيث يتم تدبير الشهادة العليا عن طريق استخدام طرف ثالث يقوم بكل شئ بمقابل من عشرين الى خمسين الف دولار كيف يمكن تصديق دكتور خريج جامعة اميركية كلف الدولة مئات الاف الدولارات على مدى سنين اذا كان لا يستطيع الكتابة او القراءة او النطق الصحيح باللغة الانجليزية كيف ناقش طروطاته ان بعض هؤلاء وخاصة في التعليم الفني لايستحق البكالوريوس ولكن من يسمع نحن نسمع جعجة فقط لدينا جامعات لا تستحق ان تكون مدارس ثنوية او معاهد ولدينا كليات التعليم الفني التي لايمكن اعتبارها حتى معاهد ولكن من يسمع الوضع ببساطة مزري
    المل فقط في برنامج خادم الحرمين الذي اتمنى ان يراقب المستفيدون منه حتى لا نحصل على شهادات دون ان نحصل على المعرفة ولكن من يسمع

  • Nnnnnoooof ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٧:٢٨ ص

    ال شيخ ياليت تختبر مثلنا كفايات ونشوف نسبه نجاحك ... ١٦سنه تعب وهم ودراسه ولاحملنا اي ماده وبالاخير نتعثر بالاختبار هذا حرام عليكم نبي نتوظف وبعدين شوفوا المعلم الي يحتاج تدريب كثفوا الدورات له اما هذا الاختبار فظلم الله ينصرنا عليكم

  • الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الواصل ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٩:٢١ ص

    الدكتور عبدالله السعدوي، تحيَّاتي، أذكِّركم أخي حين شاركتكم بتحكيم المعايير المهنيَّة للمعلِّمين برؤيتي التي تبيَّنتموها بتدنِّي النتائج، رؤيتي تلك طرحتها شعراً بقاعة التحكيم آنذاك.
    مَتَى تُنْهِي مُرَاجَعَةً وَحُكْماً
    بِهَـذَا اليَـومِ؟ إِنِّا نَسْتَبِيْنُ
    فَقْدْ أَرْهَقْتَنَا فِكْراً وَجُهْداً
    وَقَبْلُكَ أَرْهَقَتْ جِسْمِي السِّنِيْنُ
    مَعَايِيْرُ المُعَلِّـمِ حِيْنَ تَرْجُو
    بِهَـا تَمْـهِيْنَـه وَهْـوَ المَهَيْنُ
    فَإِنَّك سَوفَ تَطْلُبُ مُسْتَحِيلاً
    وَهَـذَا فِي العُقُولِ هُو الجُنُونُ
    مُعَانَـاةُ المُعَـلِّمِ فِي بِلادِي
    تَزِيْدُ مَعَ الزَّمَانِ وَلا تَهُونُ
    حُقُوقٌ قَـدْ أَضَاعُوهَا عَلَيْه
    لِذَلِكَ فَهْوَ مُكْتَئِبٌ حَزِيْنُ
    وَزَارَتُـه تُنَاوِئُـه بِخُبْثٍ
    فَيَسْعَى أَنْ تَخِفَّ فَلا تَلَيْنُ
    فَصَارَ بِحَرْبِـها جَلْداً خَبِيْراً
    لِذَلِكَ فَهْوَ مُبْتَكِرٌ مَكِيْنُ
    وَأَخْوَفُ مَا أَخَافُ عَلَيْه أَنَّا
    نُخَاتِلُـه بِتَنْظِيْـرٍ يَكُونُ
    فَمَنْ ذَا سَوفَ يُنْصِفُه وَيَسْعَى
    لِتَطْوِيْـرٍ بِـتَدْرِيْـبِ يُعِيْنُ
    خَبِرْتُ إِدَارَةَ التَّعْلِيْمِ حَتَّى
    يَئِسْتُ وَعِنْدَ أَقْرَانِي اليَقِيْنُ
    وَأَعْرِفُ جَامِعَاتٍ فِي بِلادِي
    إِذَا مَا قُوِّمَتْ كُشِفَ الدَّفِيْنُ
    يَكَادُ الضَّعْفُ مِن مُتَخَرِّجِيْهَا
    يَضِيْقُ بِهَا المُؤَشِّرُ أو يَحِيْنُ
    بِتَحْكِيْمِي رَأَيْـتُ مُؤَشِّرَاتٍ
    بِهَا الدُّكْتُورُ يُخْفِقُ يَا فَطِيْنُ
    فَكَيْفَ الجَامِعيُّ يَكُونُ مِنْهَا
    وَفِي تَـأْهِيْلِه ضَعْفٌ يَبِيْنُ ؟
    وَلَكِنْ خَفِّفُوا التَّطْبِيْقَ شَيْئاً
    لَعَلَّ بِعُشْرِهَا تَحْيَا الظُّنُونُ
    فَوَاقِعُنَا لَدَى التَّشْخِيْصِ يَبْدُو
    مُرِيْعـاً تُسْتَثَـارُ بِه الشُّجُونُ
    لِذَلِكَ جَاءَ حَيْثُ أَقُولُ نُصْحِي
    وَهَذَا مَـا بِـه ربِّـي أَدِيْنُ
    كَفَاكُمْ مِنْ صَدَى الإِعْلام ِصَوتٌ
    يُرَدَّدُ رَجْعُـه فَهْـوَ الطَّنِيْنُ
    فَكُلٌّ يَعْرِفُ الآتِـي مَسَاراً
    مُحَاوَلَـةٌ سَيَعْقُبُهَا السُّكُونُ
    لِيَعْذُرْنِي إِذَا وَجِلَتْ قُلُوبٌ
    وَيُنْصِفْنِي إِذَا عَشِيَتْ عُيُونُ

  • الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الواصل ٢٠١٣/٣/٣٠ - ١٠:٤٢ ص

    أخي مهنَّا أباالخيل: تحيَّاتي: تعليقك برهان جليٌّ وساطع على ضعف مخرجات التعليم العام والتعليم الجامعي في بلادنا، فماذا تريد يا أخي وأنت بهذا المستوى في لغتك العربيَّة نحواً وإملاءً وأسلوبا؟، تحيَّاتي.

  • ثرياالوادعي ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٢:٤١ م

    الله أكبر..
    مضيناعشرسنوات عاطلات..بالاخيرتقول نرجع ندرس
    ميزانية التعليم وين تروح ..ميزانية تغطي جميع العاطلات..

  • غرم الله الصقاعي ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٢:٥٧ م

    لو طبق الاختبار على المشرفين التربويين ومدراء التعليم والمسئولين على التعليم لم ينجح احد
    يبدو ان التعليم لايخرج متعلمين ولمنه يخرج موظفين
    اعيدوا النظر في سيااسة التوظيف وليس هذا بصعب
    التعليم للاسف من عشرات السنوات يسير للخلف
    التقنية وحدها لا تعلم القيم هي التعليم
    مجتمع المعرفة لايمكن ان ندخل اليها بعقليات ترى التعليم تقنية او ترى التعليم وظيفة او ان التعليم هو الحفظ
    اتمنى ان يختبروا المشرفين والمسئولين ويعلنوا النتائج من خلال الاعفاء وكف الليد من اعمالهم
    هم سر تدني متوى التعليم مع المعلمين...\!!

  • Shosho ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٤:٠٨ م

    انا دخلت اختبار كفايات المعلمات ونجحت والحمدلله ومن تجربتي باختبار كفايات اول شي ان الاختبار غير مرتبط باي سنه من سنوات دراستي بالجامعه او الثانوي
    ثاني شي ابغى اعرف ايش مصير الناجحين باختبار كفايات؟؟

  • محمد السلمان ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٦:١٨ م

    صدقت والله يا مهنا،فمعظم هؤلاء الدكاترة سيئين في أساليب الشرح وتعاملهم جدا سيء مع الطلاب،ووالله ان معظم المعلمين الذين درسوني أعلى كفاءة منهم في الشرح وأرقى في التعامل مع الطلاب. و بصراحة لا اعلم لماذا هؤلاء الدكاترة يستلمون رواتب خورافية وهم لايقومون بالشرح و بعضهم اصلا لا يحضر المحاضرات و ليس عليهم اي نوع من الرقابة أو المحاسبة.اطالب من هذا المنبر بوضع رقابة صارمة عليهم واشتراط أخذ دورات تربوية حتى يحسنوا التعامل مع الطلاب و كذلك دورات في اساليب الشرح فليس كل دكتور يعرف كيفية ايصال المعلومة للطالب.

  • الفشل حليفنا في كل شيئ@@@ ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٧:١٥ م

    رسوب كليات التربية التابعة للتربية هم الأكثر...كل يشوف بعين طبعه@@@

  • علي عايض عسيري ٢٠١٣/٣/٣٠ - ٠٨:٣٢ م

    تحياتي للجميع وأخص في ذكري كل من حمل شهادة الدكتوراه وتعالى على الغير
    وسخر ثم استغل ثم خصص تلك الشهادة لنقد غيره وواقعه ومجتمعه وشباب وطنه
    وكأنه رسول نزل على أمة الإسلام أو نبي حمل صفات النبوة أو كامل مكمل تطبعت صفاته وأخلاقه وتعامله مع غيره بطبيعة كمال الخالق عز وجل.
    أقولها اليوم وغداً وبعد غد أن مثل تلك الاختبارات ومن يكون في حكمها لها هدف واضح وجلي وهو المادة ولا غيرها المال الذي يعمي النفوس ويرفع أناس لأعالي السماء ويخسف بآخرين باطن الأرض كيف يتم تطبيق اختبارات التوفل واختبارات الذكاء على شاب عاطل عشرات السنين
    سؤالي من الشخص الذي وضع وقام بإعداد تلك الأسئلة الغامضة المعقدة والتي أتوقع أن يفشل في الإجابة عليها عتاولة وفطاحلة المركز الوطني للقياس بالإضافة إلى منظري وزارة التربية والتعليم يضاف لهم كل من حمل شهادة دكتور
    أعيد وأكرر الهدف مادي بحت رأسمالي بحت دراهم فلوس تجارة حرة وبأقل مجهود

  • الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الواصل ٢٠١٣/٣/٣٠ - ١٠:١٠ م

    أخي علي عايض عسيري: تحيَّاتي: أوافقك على معظم ما ورد في تعليقك، واقرأ القصيدة أعلاه، ولكنَّنا بحاجة إلى اختبارات وقياسات تحفز الجامعات على رفع مستويات طلاَّبها، وتحفز الطلاَّب على أن يعدُّوا أنفسهم لهذه الاختبارات، وأن يكون المعلِّم بين أمرين أحدهما حافز له ليدفع المتميِّزين في سلَّم رتب المعلِّمين بالاختبارات والقياسات المتتابعة، والآخر يتخوَّف منه على وظيفته حينما يخفق في الاختبارات والقياسات ويعطى سنتين لاستدراك ذلك وإعادة الاختبارات والقياسات أو يبعد عن التعليم، وخلال ذلك نحن بحاجة إلى تدريب تربويِّ حقيقيٍّ تضطلع به وزارة التربية والتعليم، وقبله ومعه بحاجة إلى تشخيص حقيقيٍّ لأداء المعلِّمين يقوم به مشرفون تربويُّون حقيِّقيُّون قادرون على ذلك، تحيَّاتي.

  • القلم الصريح ٢٠١٣/٣/٣٠ - ١٠:٣٨ م

    يبدوا لي أن الأخ مهنا أبا الخيل,,وكل أبا الخليل له من أسمه نصيب.. ليس جامعي وليس متخصص...أحب أقله شغلة,,ليس من الضروري أن تكن طليق في اللغة الأنجليزية حنى تتجاوز الدراسة الجامعية..خذ على سبيل المثال: مهندس ,فالمصطلحات الهندسية محدودة وملم بها وليس بحاجة أن يكن أديب..عندنا في جامعة الملك سعود نفس الشيئ يدرسون التخصصات العلمية والهندسية باللغة الأنجليزية,, هل رأيتهم فلتالت في اللغة..لغة التخصص محدود يا عزيزي مهتا..وفي نفس الوقت نعم هناك من يحتال على الدكاترة بالهدايا واللي منه حتى يتساهل معه ويتخرج بسهولة,,هذا اللي يحصل أحياناّ...ويكفي أن السعودي بجانب الأمريكي وغيره يتحداه بلغته..بس من اللي حرقهم؟ هذا هو السؤال يا أخ مهنا@@@

  • ام ياسر ٢٠١٣/٣/٣٠ - ١١:١٠ م

    الحمدلله انا نجحت بنسبه عاليه فوق ٨٥
    وتخصصي حاسب ألي ولي ٩ سنوات لم يتم تعييني و حليت اسئله من اول كليه
    هل يتم تعييني ام أكمل مشوار البطالة
    المفروض اللي فوق ٨٠ يتم تعينهم مباشره
    فيوجد معلمات قادرات علي التميز ولكن من يسمع

  • سارا ٢٠١٣/٣/٣١ - ١٢:٠٤ ص

    كلام مهنا ابا الخيل صحيح يادكتور الواصل ،،
    انت مركز على أخطاءه الإملائية وتجاهلت فكرته اللي قالها عن أغلب الناس

    المهم
    اذا أردنا أن يكون التعليم جيداً والمعلمون ناجحون يجب أن تتم معاملة المعلم الناجح بطريقة منصفة وإعادة تدريب المعلم الفاشل
    وإعادة النظر في مناهج الجامعات وطريقة تعليمهم لطلابها مثل ماذكر الأخ مهنا أبا الخيل تماماً

    لكن مانقول غير حسبي الله على كل مفسد في هذه البلد


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى