كنا:
بمستشفى ساق الغراب دائماً نُطلَب للاجتماعات دون أجندة، ونُنهي اجتماعَنا دون محضر، وفي آخر الاجتماع يوزع علينا مشاهد بالحضور لأجل الانتداب، نتجاذب أطراف الحديث دون قرارات.
أصبحنا:
ويضيف د. أبوالريش لا نثق بما يدور في الاجتماع، ومتأكدون أن كل إدارة تغرد في سرب، ولا نثق في كلام أي مسؤول إن لم يكن مكتوباً، وطالما أنه «لا محضر» فما يقال يذهب أدراج الرياح، ونعتمد المخاطبات الرسمية ليأتي الرد مبتوراً بعد تعقيبات عدة، ونتلقى الشكاوى، وربما نرد بعدم قناعة، وديدن البعض خيانة وطن أهون من خيانة وظيفة.
تساؤل:
تتساءل د.حسناء لماذا يُسمَح بعمل الطبيب في الإجازات (طبيب زائر) للإخوة غير السعوديين، بل ويتبجح بعض المسؤولين بأنَّ الموافقة إهداءٌ لهم نظير ولائهم في حين يُمنَع أبناء الوطن بحجج واهية، ومنها أنهم أطباء مقيمون ولا يجوز لهم، والسؤال: لماذا لا يقنن الطبيب الزائر ويسمح للطبيب (مقيماً واختصاصياً) المحتاج أن يسدد ديونه لو بشهر.
إدارة الأسرَّة:
استحدثتها الصحة عام 1430 هـ ، وصلت نسبة جراحات اليوم الواحد إلى (35%)، كانت لا تزيد عن (2%)، أكثر من (135 ألف) عملية إلى الآن بأكثر من 100 مستشفى.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٩٤) صفحة (١٧) بتاريخ (١١-٠٤-٢٠١٣)