انتشرت وسائط التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة انتشاراً كبيراً بين أفراد المجتمع ذكوراً وإناثاً، وأصبح الأغلبية يتعاملون مع هذه الوسائط بشكل كبير بحيث أصبحت ممارسة يومية، وقد أسهمت تلك الوسائط في تغيير الذهنية والتركيبة الثقافية في مجتمعنا، فقد أصبح كثيرون يتابعون مجريات الأمور التي تحدث أولاً بأول ويتبادلون الأخبار والمعلومات فيما بينهم عن طريق تلك الوسائط، فتطورت تجربتهم وقادتهم للانتقال إلى الإعلام المرئي الجديد (اليوتيوب) الذي أتاح لبعض المتميزين في إعداد الأفلام القصيرة في وقتها والهادفة في معانيها، حيث ظهرت براعة شبابنا في إخراج بعض الأفلام والتعليق عليها، وجذبت تلك الأفلام ملايين المشاهدين لها عبر اليوتيوب.
وأهم هذه الوسائط من وجهة نظري هو «تويتر» الذي أتم عامه السابع قبل فترة، حيث تُعد المملكة من أوائل الدول العربية ترتيباً لاستخدام «تويتر واليوتيوب»، وهذا بسبب الانفتاح الفكري والثقافي للمجتمع، كذلك سهولة الانضمام إليه والمشاركة فيه دون عناء أو تعب، ولشعور كثيرين بالحرية الفكرية فيما يطرحونه عبر التويتر.
شَكّل «تويتر» حالة جديدة في المشهد الثقافي السعودي وأسهم في إعادة هيكلة وصياغة المشهد الثقافي، فشهد صعوداً للصوت الشعبي، وكذلك سقوط الحواجز والفروق بين مكونات الحالة الفكرية السعودية، ويمكن وصف ما يحدث في عالم التواصل الاجتماعي في السعودية بأنه كسر حاجز الصوت الرسمي التقليدي الذي تراجع لصالح الرؤية الشعبية وأسهم بشكل جيد في وصول الموقف المجتمعي إلى القيادة، ولكن لا يمكن إنكار أن هنالك تنوعاً في المشاركين والمشاركات في تويتر، فتجد من يبحث عن المتابعين ويستهدف زيادة أعدادهم، وهناك من يبحث عن المعلومة والأخبار فقط، وهناك من يتابع دون مشاركة تذكر، وتنوعت اللغة في تلك الشبكات فأصبحنا نشاهد حدة في الحوار أو خروج البعض عن النص في الحوارات فيما بين المغردين، وهناك من يتطاول على بعض رموز الوطن بالرد عليهم بما لا يليق أو بالاستهتار بكلامهم، وهناك من يصدر الفتاوى التكفيرية على البعض جزافاً، وغيره من التنوع في الحوار والردود، وهذا التنوع في الطرح والنقاش في هذه الشبكات بيّن لنا حالة جديدة في مشهدنا الثقافي الدائم في تلك الوسائط.
لقد كان المشهد الثقافي في السابق مقتصراً على النخب الفكرية فقط أو على كتاب الرأي في الصحف الورقية، وبعد ظهور تويتر وانتشاره اختفت هذه الخاصية وأصبح المشهد الثقافي متعدد الألوان والاتجاهات وأخذ السجال الفكري زخماً وروحاً جديدة غير تقليدية.
إن المراقب والمهتم يُدرك أن محاولة المساس بحرية الطرح التي وفرتها مواقع التواصل الاجتماعي ستؤدي إلى موجة غضب وردة فعل ربما تكون نتائجها غير محسوبة، وهنا أقول إن أفضل طريقة في التأثير في بنية السجال الاجتماعي والفكري هي بناء رأي شعبي ورسمي ووطني يُسمح فيه بالاختلاف والتباين حول القضايا دون المساس بالثوابت الشرعية أو المساس بالقيم والمشتركات الوطنية، وعلينا أن لا نغفل أن الحراك هو ممارسة إنسانية غريزية، بالإضافة إلى ما توفره من تطبيق لقاعدة حرية التعبير.
هذه الأسئلة دارت في قاعة الحوار الذي عُقد في مدينة الدمام قبل يومين، حيث كان أغلب المشاركين من المغردين في «تويتر» من فئة الشباب، حيث عُد هذا اللقاء هو الأول من نوعه الذي أقامه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بسبب أهمية هذه الوسائط ومدى تأثيرها في الجميع من الناحيتين الفكرية والاجتماعية، وقد اتسم هذا اللقاء بنزعة شبابية طموحة قدمت رؤى عصرية وواقعية، وفي نفس الوقت تماهت رؤاها مع مرجعية الثوابت الشرعية والوطنية.
وهنا نقول لقد ظهرت الحاجة إلى انضمام المسؤولين إلى هذه المواقع بغرض الالتصاق والقرب من هموم الشارع ومواكبة تطلعات الناس، مما يؤدي إلى سرعة الاستجابة إلى الهم الوطني وحاجات المواطنين.
وختاماً أقول إنه يجب ألا نتخوف من انتشار هذه الشبكات، بل بالعكس فإن إيجابياتها أكثر من سلبياتها، ونحن واثقون بأن جيلنا الجديد جيل واعٍ ومتفتح وسوف يستفيد من هذه الخاصية الاستفادة الكاملة، وأن ما يحدث من مهاترات أو تجاوزات سوف تزول وتغيب في تلك الشبكات قريباً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٩٥) صفحة (١٦) بتاريخ (١٢-٠٤-٢٠١٣)