بين يدي كتاب تاريخ الحب، لمؤلفه الباحث الفرنسي سيناك مونكو. تمت ترجمته عبر مشروع كلمة.. يتتبع الكتاب سيرة الحب وقصص العشاق منذ العصور القديمة؛ حيث لا جي ميل ولا سكايب، ولا تانجو ولا فايبر.. ولا قبل الواتساب الباردة!. يربط المؤلف في محاور الحديث بين التحولات الدينية والسياسية والاقتصادية والحضارية التي شهدتها الأمم السابقة بعلاقة وثيقة مع الحب.. في المحور الذي شدني كثيرا.. يسرد ملابسات وكواليس الثورة الفرنسية.. ودور المرأة المؤثر فيها.. الذي كان محركه أخلاقيا حسب رأي المؤلف.. المرأة رمز الأخلاق والحب.. لم يكن البوعزيزي أنثى.. ولكن أنثى عظيمة ولدته.. هذه الأيام قرأت مقالاً في جريدة المدن اللبنانية يربط التوق الثوري لتجاوز القائم بالحب.. الحب جرأة وشجاعة ومجازفة.. وهكذا هي الثورات. الشباب الفرنسي الذي ثار في عام 68 كان مليئا بالبراءة والحرية.. ورفع شعار رامبو «ينبغي تغيير الحياة، هذه الحياة الرتيبة، التقليدية لم تعد تناسبنا، نريد شيئا آخر غيرها».. يثور الناس لأنهم يريدون أن يحبوا دون خوف، ودون أن تصهر الأيام أحلامهم بالفقر والضياع والقمع والظلم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٩٩) صفحة (١٧) بتاريخ (١٦-٠٤-٢٠١٣)