متطوِّعون يختارون «يوم التراث» لبدء حملة تنظيف «أبو لوزة»

.. وآخرون ينتظرون تقديم المساعدة لزملائهم (الشرق)

طباعة ٨ تعليقات

القطيفعلي العبندي

اختارت مجموعة من المتطوعين في محافظة القطيف يوم التراث العالمي في 18 إبريل، للبدء في تنفيذ حملة تنظيف «حمام أبو لوزة» التاريخي، في قرية التوبي. وكادت قُبَّة في الحمام أن تهدم، منتصف ليل الثلاثاء الماضي، بعد أن سقطت نخلة على الحمام، نتيجة شدة الرياح التي ضربت المنطقة تلك الليلة، لكنها استقرت بجانبها بعد أن اعترضت طريق سقوطها حواجز وسور أحد البساتين.
وأكد المتطوع، نجم الحجي، الذي يرعى الحمام منذ 25 سنة، ولديه نسخة لمفتاح بابه، أن الحمام لم يتضرر من سقوط النخلة، كما أوضح أنه تم قطع النخيل والأشجار القريبة من الحمام ومن الممكن أن تشكل خطرا عليه مستقبلا.
وشارك عدد من أعضاء مجموعة «قطيف الغد» في حملة التنظيف، التي بدأت أمس الخميس وتستمر نحو عشرة أيام. وقال رئيس المجموعة مؤيد القريش إن الاهتمام بالآثار في المحافظة هو أحد ملفاتها، «وأردنا أن نبدأ به (الحمام)»، مشيرا إلى أنه تم الاتصال بعدد من المتطوعين للبدء في الحملة، التي تتم بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والآثار. وأضاف: «ستكون هناك سلسلة مجدولة، للقيام بدورات وورش عمل من أجل صيانة آثار المحافظة بواسطة الأهالي»، لافتاً إلى أن الإهمال لا يقع فقط على الهيئة بل إن الأهالي يشتركون أيضاً في ذلك.
من جانبه، أوضح الكاتب سلمان رامس أن «حمام أبو لوزة»، يُعد واحداً من أهم الآثار في المحافظة، مبيناً أهمية هذا الموقع المبني بشكل هندسي وفني، وقال: «إذا فقدنا هذا الأثر، سنفقد جزءاً من تاريخ المنطقة»، متمنياً الاهتمام بالحمام، ومتعبراً هذه الحملة استشعاراً لخطر فقد هذا الأثر.

عدد من المتطوعين أثناء عملهم في تنظيف «حمام أبو لوزة»

عدد من المتطوعين أثناء عملهم في تنظيف «حمام أبو لوزة»

.. واثنان خلال تنظيفهما «التنور»

.. واثنان خلال تنظيفهما «التنور»

 

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٠٢) صفحة (٢٥) بتاريخ (١٩-٠٤-٢٠١٣)