المعلم حين يتقاعد يحصل على مكافأة نهاية الخدمة زهيدة شحيحة لا تتناسب وحجم عطائه وأهمية دوره وعظم رسالته.
المعلم هو الوحيد الذي يمتد عمله إلى منزله تحضيراً وإعداداً ومراجعة أو بحثاً عن معلومة جديدة في مستجدات التربية وطرائق التدريس يقدمها لطلابه بحسب أعمارهم وقدراتهم متحملاً عناء التعب ومشقة البحث.
المعلم هو الذي يدفع من جيبه ومن عرق جبينه للمستشفيات الخاصة عندما يتعرض هو أو أحد أفراد عائلته -لا سمح الله- لمشكلة صحية ولنا أن نحسب المبالغ المالية التي تستنزفها المستشفيات الخاصة خصوصاً في المناطق التي تقل فيها المستشفيات الحكومية.
المعلم هو الذي ينتظر راتبه على أحر من الجمر ليصرفه على المتطلبات المتزايدة للأسرة، يوماً بعد يوم، وغلاء بعد غلاء.
المعلم هو الوحيد الذي لا يحصل كغيره من موظفي الدولة على انتدابات أو خارج دوام إلا بالقطارة رغم استحقاقه الفعلي تحسيناً لوضعه ورفعاً لمقامه.
المعلمون هم الوحيدون الذين يتعرضون لمماحكة بعض الطلاب وأحيانا ضربهم على رؤوس الأشهاد بحجج واهية كعدم حصولهم على درجات عالية -هم في الواقع لا يستحقونها- فيكون المعلم الشماعة لإهمالهم الدراسي وضعف تحصيلهم العلمي.
المعلم هو الوحيد الذي يتعرض زجاج سيارته للتهشيم وإطارتها للتنسيم ومراياها للتحطيم، خصوصاً أيام الاختبارات مما دفع ببعضهم -أي المعلمين- استئجار سيارات خصوصي إلى مدارسهم؛ توخيا مما قد يحدث لسيارتهم من الطلاب الأشقياء، الذين لا يوفون المعلم حق الوفاء..
المعلم الذي يمر يوم تكريمه مروراً بارداً باهتاً وكأن لا يوجد في الوطن ما يزيد على نصف مليون معلم ومعلمة.
المعلمون والمعلمات الذين يعول عليهم تنمية قدرات ومواهب ومدارك ما يزيد على مليوني طالب وطالبة، حيث يقومون بواجبهم في التدريس والتهذيب وتشكيل شخصيات الطلاب والطالبات.
المعلم هو الذي يتعرض إلى إنقاص في حقوقه المادية تحت مسميات ابتكرها بعضهم مثل بند 105 ورغم استحقاقهم مع الأسف مازالت قضيتهم البائسة لم تُعالج، رغم وضوحها وضوح الشمس في رابعة النهار.
المعلم هو الذي يلازمه القلم الأحمر -كخيال الظل- حيث ينكب على أوراق اختبارات الطلاب ودفاتر واجباتهم تصحيحاً وتدقيقاً وتعديلاً وعلى مدار العام الدراسي.
المعلم الذي تنهك عظامه، وتضيق أنفاسه، ويكل بصره، بأربع وعشرين حصة في الأسبوع، يلتزم بوقتها التزاماً دقيقاً بداية ونهاية، ويتعامل مع فئات مختلفة المشارب والميول والقدرات والفروق العقلية والنفسية يربي ويهذب ويثقف ويعلم.
ولما كان المعلم يقوم بكل هذا الجهد المضن على اعتبار أنه أحد أهم بناة العقول وصناع المستقبل ومهندسي الحضارة البشرية فليت وزارته تلتفت إليه التفاتة سريعة وتذلل جميع المصاعب التي تعترضه من أجل تحسين وتجويد المنتج ألا وهو التعليم.
أولاً: بعدم المن عليه بأن راتبه الأفضل من بين معلمي دول العالم لأن من يزعم بهذا القول فهو غير دقيق البتة. وحتى يتأكد الذي صرح بهذا القول عليه الالتفات إلى رواتب معلمي الدول المجاورة.
ثانياً: الإسراع في تصنيف المعلمين بحسب خدمتهم والشهادات التي حصلوا عليها كمعلم، ومعلم أول وخبير وهكذا بحيث يتقلص نصابه مع سنوات الخدمة إذ ليس من المعقول أن يمضي معلم قرابة 25 عاماً وهو بذات النصاب 24 حصة أسبوعياً في حين يحظى المعلم في بداية عهده بالتدريس وعنفوان نشاطه بنصاب أقل.
ثالثاً: يُستحسن من الوزارة المسارعة في إصدار قرار توفير التأمين الصحي للمعلمين والمعلمات بالتنسيق مع وزارة الصحة، فوقت الانتظار قد طال.
نقول في الختام أيها المعلم لا تبتئس فأنت فارس الميدان التربوي وشمعة الحياة المضيئة، حتماً سيأتي اليوم الذي يُدرك فيه الآخرون مقدار منزلتك التي لا شك أنها عالية جداً كما وصفها الشاعر شوقي في شطر بيته الثاني (كاد المعلم أن يكون رسولاً).
أعجبني جداً تصريح رئيس الوزراء الياباني عن سر التطور التكنولوجي في اليابان فأجاب بقوله: (لقد أعطينا المعلم راتب وزير، وحصانة دبلوماسي، وإجلال الإمبراطور). لا نحلم بمثل ما فعل اليابانيون لأنه حلم بعيد المنال، وأظنه محالا في ظروف توجه القائمين حالياً في وزارة التربية والتعليم. إلا أن بصيص الأمل يحلق كفراشة بيضاء لإعطاء المعلم بعض ما يستحق.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٠٣) صفحة (١٧) بتاريخ (٢٠-٠٤-٢٠١٣)