تشققات تنذر بالخطر في سطح نفق طريق الملك فهد – تقاطع الأمير نايف

صدع في الناحية الثانية لسطح النفق (تصوير: علي غواص)

طباعة التعليقات

الدماممحمد ملاح

ظهرت تشققات على الطبقة الإسفلتية في الجزء الأعلى لنفق طريق الملك فهد المتقاطع مع شارع الأمير نايف بن عبدالعزيز 42 في الدمام، وكشفت جولة «الشرق» عن ظهور صدع كبير على امتداد الشارع الفرعي للنفق بامتداد ثلاثة أمتار للجهة اليمنى، وأخرى للجهة اليسرى، الأمر الذي استوجب دق ناقوس الخطر.

من جهته، قال علي القحطاني الذي يسكن في حي الفيصلية ويستخدم الطريق يومياً إن المارة يلاحظون تصدعات على الطريق، وهي لا تفاجئهم حين رؤيتها، كونهم اعتادوا على ذلك، إلا أن المفاجأة كانت هذه المرة بظهور شق كبير على امتداد الشارع الفرعي للنفق.
وقال خالد العلي الذي يسكن وسط الدمام، ويرتبط بأعمال في شرق الدمام: على الرغم من تلك التصدعات، فإن المارة يستخدمون النفق في ذهابهم وإيابهم، نظراً للازدحام في حركة السير التي تطول الشوارع البديلة، بالإضافة إلى إغلاق بعض الشوارع إما للصيانة أو لإقامة مشاريع في البنية التحتية، وهم يجهلون الخطر الذي يحيط بالنفق. وقال عوض المحمد الذي يسكن في حي الفيصلية إن أنفاق الدمام تحت نظر الأهالي والإعلام منذ افتتاحها، نظراً للسلبيات والعيوب التي ظهرت عليها منذ إنشائها، وأدت إلى سقوط أجزاء من قطع السيراميك التي توجد على حوائط بعضها، وتسرب المياه إليها.

وأوضح عبدالله يحيى (من أهالي حي بدر) بأنه على الرغم من محاولات مقاولي المشاريع تغطية عيوب النفق وإصلاحه، إلا أن ذلك لم يُجدِ نفعاً، حيث سجلت تصريحات سابقة تفيد بكسور أصابت قواعد بعضها، كما لم يجد بعض المقاولين سبيلاً لتغطية بعض العيوب إلا بخلع قطع السيراميك، كحل موقت، إلا أن تسربات المياه كانت واضحة حتى بعد وضع الإسمنت.

من جهته، قال مسؤول الصيانة في أمانة المنطقة، المهندس فيصل آل ثاني، إن أنفاق الدمام تخضع للمراقبة والصيانة بشكل دوري وفق برنامج أسبوعي، حيث يتم إغلاقها في أوقات متأخرة من الليل لإجراء الصيانة اللازمة لها. يذكر أن أنفاق الدمام شهدت مساجلات قديمة بين أمانة المنطقة الشرقية والمقاولين، ونتيجة للضغوط وتبادل الاتهامات، فضل الطرفان اتهام طرف ثالث غير معلوم، سمياه «المكتب الاستشاري»، ولم تظهر أي نتيجة بعدها سوى إرساء مشروع إصلاح ما يمكن إصلاحه إلى شركة صينية أجرت بعض التعديلات الموقتة على النفق الأول الواقع بالقرب من استاد الأمير محمد بن فهد.
الجدير بالذكر أن النفق افتتح بداية عام 2007م، ونفذته شركة وطنية بتكلفة إجمالية تقارب 34.5 مليون ريال، واستغرق تنفيذه 18 شهراً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥١٢) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٩-٠٤-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...