أمطار الإثنين.. بَرَد بحجم الحجارة.. وقَطْعُ طرقٍ .. وإغراق أحياء كاملة

مجموعة من الشبان يلهون في ثلوج حائل التي فاجأت سكان المدينة في غير موسمها أمس (تصوير: محمد الجار الله)

طباعة ٢ تعليقات

فريق المتابعة: جازان ـ محمد المواسي، يزيد الفيفي,الخرج ـ حسن مباركي,الأفلاج ـ علي العجمي,عفيف ـ سامي المجيدير,نجران ـ على الحياني,حائل ـ رباح القويعي، خالد الحامد,مكة المكرمة ـ الزبير الأنصاري، هادي عيد,الباحة ـ ماجد الغامدي,رنية ـ مضحي البقمي,بيشة ـ عبدالله المعاوي,أبهاالحسن آل سيد

استأنفت الأمطار، أمس، فرض سطوتها في سبع مناطق على الأقل، مُجرية السيول في الأودية والشعاب والأراضي الجرداء والطرق والأحياء السكنية، مخلِّفة أضراراً مختلفة. وتشكلت بفعل غزارة الأمطار بحيرات في مُدد وجيزة.

جليد في الشمال

في الشمال السعودي قال الجليد كلمته عبر عاصفة ثلجية ضربت مدينة حائل أمس الأول وتركزت في الأحياء الشمالية والشرقية، وبخاصة أحياء أجا وصديان الشرقي والزهراء، واستغرقت نحو 40 دقيقة ووصل قطر حبات البرد إلى ثلاثة سنتيمترات وتمكنت من اختراق بعض أسقف المنازل، ضاربة طبقة من الثلج زادت على نصف المتر فوق أسطح المنازل والشوارع. لكن ظهور الشمس حد من أثر العاصفة، وساهم في تفكيك الطبقة الثلجية المتراكمة، وأمكن استئناف استخدام الأهالي لسياراتهم بعد نصف ساعة من توقف العاصفة، وخمول تساقط البرد. ولم تسجل بلاغات تذكر لدى الإسعاف أو الدفاع المدني بعد زوال أثر العاصفة، كما لم يرصد المرور حوادث تذكر.
من ناحية أخرى، داهمت المياه المنقولة عن طريق وادي الحميمة قريتي الجديدة وضبيعة، 70 كم شمالي حائل، وحاصرتها دون سابق إنذار. وفوجئ أهالي القريتين بمياه السيول تغمر أجزاءً من المنازل والمزارع، بعد ارتفاع منسوب المياه الغزيرة، إثر الأمطار التي شهدتها المنطقة وتدفقت عبر وادي الحميمة. وألحقت المياه أضراراً واسعة النطاق بالمزارع والماشية، وحذّر الدفاع المدني بحائل من الاقتراب من الأودية والشعاب وخصوصاً أهالي الجديدة، وضبيعة، بسبب ارتفاع منسوب المياه بوادي الحميمة.

سيول عارمة

وفي مدينة الخرج، جنوباً، فاجأت السيول المدينة في وقت مازال فيه مشروع التصريف معطلاً منذ أربع سنوات، ما شكل تهديداً مباشراً للأهالي الذين وجدوا أنفسهم في مواجهة ما يشبه الطوفان. وسرعان ما تحولت الشوارع إلى مستنقعات، بعد أن غمرتها المياه، وشلت حركة السيارات والمارة، واضطر البعض إلى خوض غمارها بسياراتهم مغامرين بما قد ينتظرهم من مفاجآت. ولم يخل الأمر من خطر داهم، حيث رصدت عدسة «الشرق» غمراً شبه كامل لمشروع شركة الكهرباء في وسط الوادي بالمياه، وأثار مشهد أبراج الضغط العالي وآليات الكهرباء وهي غارقة في المياه مخاوف الأهالي.

وإلى الجنوب؛ في الأفلاج أيقظ هدير السيول صباح أمس السكان بعد أمطار غزيرة استمرت بشكل متقطع طوال اليوم، وسال على أثرها أودية مركز الأحمر وواسط، والجويفا والروقية والهدار والرفاقية والمودنية وستارة ووادي نويل والكمع وشعيب أبو غيران وحراضة، فيما ارتفع منسوب الماء بسد مركز الأحمر حتى امتلأ، ولا تزال الأمطار تتواصل بلا انقطاع.
لكن الأمطار الغزيرة قصمت طريق عفيف- ظلم، بقوة من سيول وادي الشبرم ووادي عبلاء، واستمر تدفقها منذ ليل أمس الأول حتى صباح أمس، ما أدّى إلى احتجاز عدد من المركبات، وأجبر الجهات الأمنية بعفيف على إغلاق الطريق وتعطيل حركة عبور المركبات.

بلاغات

وإلى الغرب، في محافظة الطائف؛ أكد الناطق الإعلامي في إدارة الدفاع المدني بمحافظة الطائف العقيد خالد بن عبدالله القحطاني أن مركز عمليات الدفاع المدني تلقى ما يزيد عن 1800 بلاغ خلال الـ 24 ساعة الماضية تراوحت بين تضرر لبعض المنازل واحتجاز سيارات وسط المياه والوحل، بالإضافة إلى تساقط الصخور ومداهمة السيول لبعض الأحياء والقرى شمال وشمال شرق المحافظة وجنوبها تجاه السيل الكبير والصغير وعشيرة والمحاني وبني سعد بالإضافة إلى داخل المحافظة.
ومن جانبه، أكد المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر في منطقة مكة المكرمة علي عبدالله الغامدي، أن عمليات الهلال الأحمر في الطائف تلقت بلاغين عن وقوع حادثين مروريين بسبب هطول الأمطار على تلك المنطقة في منطقة السر، توفيت فيهما حالتان وأصيبت أربع حالات بإصابات مختلفة نقلت بواسطة الفرق الإسعافية إلى المستشفيات.
إلى ذلك، وجه مدير جامعة الطائف الدكتور عبدالإله بن عبدالعزيز باناجه بتعليق الدراسة في فروع الجامعة بمحافظات رنية وتربة والخرمة اليوم الثلاثاء.

سيول الجنوب

وفي الجنوب السعودي؛ تدفقت السيول في الباحة ومحافظاتها وقراها، وسال على إثرها 20 وادياً منها ما هو داخل المنطقة ومنها بالمحافظات التابعة لها. وأفاد الناطق الإعلامي لمدني الباحة المقدم جمعان دايس الغامدي بتلقي عمليات الدفاع المدني 45 بلاغاً شملت احتجاز أشخاص، كما وقعت عشرة حوادث مرورية لم تسجل فيها وفيات أو إصابات.
وفي جازان؛ طمأن الدفاع المدني سكان القرى الواقعة على ضفاف وادي بيش بعدم وجود عقوم تعيق جريان مياه الوادي بعد فتح بوابات السد للتقليل من منسوب مياه الأمطار الغزيرة التي وافقت توقعات الأرصاد. وأشعرت المديرية أهالي قرى محافظة بيش وصبيا بأن المياه لن تصل إلى أراضيهم الزراعية بعد أن أبدوا تخوفهم من دخول السيل القرى المجاورة. وقال محمد حسن: أبلغنا بفتح بوابات سد وادي بيش عبر رسائل الجوالات الإخبارية ولكن لا نعلم لماذا لم تصل المياه إلى كوبري وادي بيش على الطريق الدولي كالعادة، ونخشى أن تكون عقوم بعض المزارعين حوَّلت مجرى المياه أو اعترضت طريقه، وهو ما أثار مخاوفنا، حيث سبق أن داهمت مياه السيل المنازل والقرى المجاورة وألحقت أضراراً كبيرة بالسكان. لكن الدفاع المدني واصل تحذيراته لأهالي المنطقة من الاقتراب من الأودية.
وفي عسير، علقت إدارة التربية بسراة عبيدة الدراسة في عدد من مدارس تهامة قحطان نهاية وادي سريان ووداي شيبة، بعد اضطرار طيران الأمن إلى إنقاذ ثلاث معلمات وطفل كانوا يسكنون داخل مدرسة وادي سريان الابتدائية وهن مغتربات.

خفيف في مكة

لكن الوضع كان أقل سوءاً في مكة المكرمة التي شهدت أمطاراً متوسطة على مناطق متفرقة، وبدأ هطول الأمطار في العاشرة صباحاً، واستمر بشكل متقطع حتى الثالثة مساء، في حين شهدت أحياء شرق مكة تجمعات للمياه، نظراً لسوء التصريف، حيث تجمعت المياه في حي العمرة، وأبو مراغ، وشارع الحج، مسببة صعوبة في الحركة للسيارات والمشاة. وأوضح الناطق الإعلامي لإدارة الدفاع المدني في العاصمة المقدسة العقيد علي المنتشري لـ «الشرق» أن الدفاع المدني جاهز لأي طارئ، كما أنه مستعد لتطبيق خطة طوارئ للتقلبات الجوية المحتملة والأمطار المتوقع هطولها على العاصمة المقدسة.

إغلاق طريق عفيف – ظلم حتى إشعار آخر

قصمت الأمطارالغزيرة طريق عفيف – ظلم، 20 كيلومتراً غرب عفيف، بقوة من سيول وادي الشبرم ووادي عبلاء التي استمر تدفقها منذ ليل أمس الأول وحتى صباح أمس ما أدّى إلى احتجاز عدد من المركبات، وأجبر الجهات الأمنية بعفيف على إغلاق الطريق وتعطيل حركة عبور المركبات. وباشرت الجهات المعنية في الوقت نفسه تحذير عابري الطريق من الاتجاهين عبر نقاط أمنية لتجنب المسير فيه بعد أن جرفته السيول. وباشرت فرق الصيانة إصلاح الأضرار التي لحقت بالطريق لإعادة فتحه أمام حركة السير. وشملت أمطار عفيف كلاً من الصاهد والصفوية والكفية والعيدانية والبرزة وطريق عفيف المردمة.
وتركت آثار السيول انطباعات سلبية لدى عديد من الأهالي الذين التقتهم «الشرق» وأبدوا ضيقهم من حالة العبارات في كثير من الأودية والتي تشكل خطراً على المسافرين وأهالي المنطقة، على حد ما ذكروا – وطالب خالد محمد العتيبي وعبدالله عمر وحسن عبيد وزارة المواصلات بإعادة النظر في وضع هذه العبارات خصوصاً بوادي الشبرم الذي يعد من أكبر أودية عفيف مؤكدين أن العبارات الصغيرة ليست قادرة على تحمل تدفق هذه السيول.

تعليق الدراسة اليوم

  • الرياض.
  • الخرج.
  • وادي الدواسر.
  • السلسل.
  • عفيف.
  • حوطة بني تميم.
  • الحريق.
  • وادي الفرع.
  • خيبر الحناكية.
  • بني يزيد جذم.
  • ربوع الغين.
  • غميقة.
  • عقلة الصقور.
  • فروع جامعة الطائف بالخرمة وتربة ورنية.
  • الدوادمي.
  • مهد الذهب.
  • القويعية.
  • قطاعات في محافظة الطائف.

469149قاعدة طيران الأمن في منطقة عسير

قاعدة طيران الأمن في منطقة عسير

سيول تثليث أمس


بقايا الأغنام النافقة


أعمدة الضغط العالي سقطت بفعل الأمطار


أب يغامر بالدخول وعبور مجرى السيل لإيصال أبنائه إلى المنزل (تصوير: حسن المباركي)


مشهد أثار مخاوف الأهالي لأعمدة ضغط عالٍ تتوسط مجرى السيل (تصوير: حسن المباركي)


سيل ترج في بيشة


وادي سريان بمركز الفرشة (تصوير: الحسن آل سيد)


أحياء رنية غرقت في السيول


ثلوج بيشة


سيارة علقت في سيول تربة أمس


مواطن ينقذ أغنامه في حائل

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥١٣) صفحة (٨) بتاريخ (٣٠-٠٤-٢٠١٣)