قوة الاستبصار والعلاج النفسي الذاتي

حاتم بن سعيد الغامدي

طباعة التعليقات

د. حاتم بن سعيد الغامدي

من أهم أهداف العلاج النفسي التي يقدمها المتخصص في العلاج للعميل هو رفع درجة استبصار الفرد بذاته، فهو الأساس الأول لمعرفة الإنسان حقيقة نفسه.. أفكاره وسلوكياته.. وأسباب مرضه وانحرافه. إذن لا بد للإنسان أن يتأمل ويتعرف على أفكاره وتصوراته وما ينتج عنها من انفعالات، كذلك يتضمن استبصار النفس التعرف على العادات والسلوكيات، وربطها بالأفكار والانفعالات المصاحبة لها.
ويبقي التساؤل: هل يستطيع الفرد أن يكتشف مصادر الصراع والتوتر في داخله، وأن يتعرف على الأفكار الخاطئة والانهزامية المشوهة والمبالغات الانفعالية التي تدفعه إلى المرض وسوء التوافق النفسي والاجتماعي؟ وهل يستطيع أن ينمي وعيه واستبصاره إلى الدرجة التي تمكنه من ذلك؟ وهل يستطيع أن يتعلم أن يعبر عن نفسه وعن انفعالاته خارج إطار العلاقة العلاجية التقليدية؟ وأن يعدّل أفكاره وسلوكياته الخاطئة والسلبية؟
إن كل تلك الأسئلة وغيرها يمكن إجمالها في شكل سؤال آخر هو: هل يمكن أن يكون هناك علاج نفسي ذاتي؟ فعديد من مدارس العلاج النفسي الحديثة أصبحت تعترف بأن الإنسان قادر بالفعل على توجيه سلوكه من خلال المعرفة الواعية، والتدريب المنظم على تعديل أفكاره وسلوكه طبقاً لقواعد العلاج النفسي الحديثة.
وأحياناً تكون تصرفات الفرد غير مفهومة بالنسبة له.. وبالصدق مع النفس واستمرار الشخص في ملاحظة أفكاره وتصرفاته ونتائجها وتسجيل ذلك وتأمله ودراسته بشكل منتظم يمكنه من فهم أسباب ودوافع سلوكياته وتصرفاته، خاصة عندما تتكرر في المواقف المختلفة.
ويمكن للإنسان أيضاً أن يكتشف أسباب الخلل.. وأسباب التوتر والاضطراب، بل وعلاجها والتخلص منها ولو بدرجة محدودة.
ومع ازدياد واستبصار الفرد بنفسه.. وحرصه على الاستمرار في طريق النمو النفسي.. وتعلم مزيد من المهارات والسلوكيات الملائمة.. وتجريبها واختبارها في مواقف عملية. ويصبح أكثر قدرة على شفاء نفسه بنفسه.. بحيث يتخلص من الانفعالات المعوقة.. ومن الأفكار الهدامة وغير المنطقية.. وأن يصبح أكثر نضجاً ووعياً وتوافقاً.

drhat@alsharq.net.sa

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥١٥) صفحة (١٢) بتاريخ (٠٢-٠٥-٢٠١٣)