سعدت بقراءة تمنيات فناننا الكوميدي الكبير عبدالله السدحان لرفيق دربه الكبير الآخر ناصر القصبي بالتوفيق في تجربته الجديدة مع عراب الكوميديا في الخليج أبو عدنان عبدالحسين عبدالرضا في مسلسل» أبو الملايين». والسدحان فنان خلوق ولكنه سريع الانفعال و نتمنى أن يبقي انفعالاته في المستقبل بعيداً عن وسائل الإعلام.
لا توجد ثنائيات دائمة في الفن، الثنائيات تلتقي عند تجربة عمرية أو فنية معينة ثم تفترق عند اكتمال تجربة كل منهما، حدث هذا مع سمير غانم مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح عندما انفصل عن رفيق دربه جورج سيدهم ووفاة ثالثهم قبلاً إبراهيم السيد في بداية تكوين الفرقة ثم تلاهم انفصال دريد لحام عن نهاد قلعي وعبدالحسين عبدالرضا عن سعد الفرج.
المهم أن تبقى الروح الفنية بين التوائم الفنية سائدة سواء قبل الانفصال أو بعده، الفضاء الفني رحب وواسع ويحتمل النجاح لكثير من المتميزين، الخصومات والمشاحنات تشوه النماذج الفنية الكبيرة وتشرخ صورتهم في ذاكرة المتفرج.
اختيار عبدالله السدحان لمحمد العيسى لي يشاركة في مسلسله القادم «هذا حنا» اختيار موفق، فالعيسى كوميديان خطير ومن منا ينسى دوره في شخصية «السلمي» في طاش بثوبه الأخضر الفاقع ولزمته الشهيرة «ياخيييييييييييي».
تمنياتي لنجمينا الكبيرين السدحان والقصبي النجاح في أعمالهما القادمة التي من المهم أن تعتمد على نصوص جيدة وجديدة وإخراج جيد فالمشاهد مل من شخصية القروي البسيط ومفارقات الشخصية ومل من انتقاد الجهات الحكومية التي لم تبق وسيلة إعلامية لم تؤد هذا الدور، نريد قصصا جديدة لخلق نجاحات فنية جديدة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥١٦) صفحة (٦) بتاريخ (٠٣-٠٥-٢٠١٣)