يصيح الطلاب المبتعثون من غلاء المعيشة فتتفطر لهم القلوب ليتلقف هذا الوجع القلب الحنون أبو متعب حفظه الله، فيزيد مكافأتهم 50% وليس 5% على طريقة وزارة المالية. كيف عرف صاحب القلب الكبير معاناة طلابه وهو يبعد عنهم آلاف الأميال وينشغل بأمور البلد العظام، إنه القلب الذي يحس بمعاناة شعبه فيطير لهم هرعاً، وليس هوالمسؤول الذي يتكبرعلى محتاجيه. تضيق الجامعات السبع بطلابها فينتفض القلب الحنون ليرتفع الرقم إلى 27 جامعة خلال سنوات معدودة. فصرنا نسمع بجامعة حائل، جامعة الجوف، جامعة نجران. لاداعي لأن يتغرب أولاد المناطق النائية التي لم تعد نائية في عصر أبو متعب، كل منطقة بحاجة إلى جامعة كما أن كل منطقة في المملكة بحاجة إلى اهتمام وهذا الدرس المجاني الذي يوزعه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله على المسؤولين. تضيق المدن بسكانها فيأمر حفظه الله بإنشاء المدن الاقتصادية في مناطق معزولة ومنسية في المملكة مثل رابغ وحائل وجازان والمدينة المنورة. وهذا ما كنا نطالب به دائماً إنشاء مدن جديدة تخفف الضغط عن المدن الكبيرة المتخمة بالناس، تضيق كليات البنات في عليشة بالبنات فينتفض القلب الحنون ليقدم لبناته جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن على مساحة مليوني متر مربع كأكبر جامعة للبنات في العالم، ونتمنى أن تتبعها جامعات للبنات في باقي مناطق المملكة كما عودنا حفظه الله.
يتصادم الشرق والغرب فيطير حفظه الله إلى نيويورك ليصافي القلوب بشتى أنواعها، هذا القلب الحنون يوزع حنانه على كافة أرجاء العالم ويزرع الحب بحكمته وهدوئه وحبه للخير والناس. إنه أبو متعب تضيق وتضيق ثم تنفرج على يديه، كم من القلوب تدعو لك يا أبا متعب وكم من الضمائرالحية تحمل لك هذا الود والجميل. نحن نقول نحبك يا أبا متعب كلمة لا مراء فيها، نقولها بصدق يشبه صدقك وأصالتك وأنت الذي أمطرتنا بحبك 8 سنوات من العطاء، حفظك الله ياخادم الحرمين الشريفين وأطال في عمرك وألبسك ثياب الصحة والعافية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٢٠) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٧-٠٥-٢٠١٣)