كبار العلماء: مستهدفي المسجد الحرام تجاوزوا كل المحرمات

تصافينا

على المجتمع توفير حماية لضحايا العنف الأسري (الشرق)

طباعة التعليقات

صفحة أسبوعية يقدِّمها المستشار الأسري والاجتماعي غازي بن عبدالعزيز الشمري مشرف موقع «تصافينا»

التربية والأسرة

استمرار العنف الأسري ناتج عن الصراع بين قيم الأفراد قديماً وحديثاً

غازي الشمري

غازي الشمري

يعيش أفراد العائلة الكبيرة سابقاً في بيت واحد بالمناطق المستقرة الزراعية منها أو التجارية وكذلك كان حال مناطق البادية، حيث تتقارب خيام العائلة الواحدة، كان حينها الأب الكبير هو من يقرر مصير الأسرة في كافة القضايا دون استثناء وعلى الجميع السمع والطاعة وتنفيذ الأوامر دون تردد أو نقاش، وكان من يتمرد على هذه القيم يعتبر ليس فقط شاذاً بل ربما يتم طرده من العائلة وبموافقة ورضا الجميع. في السابق كانت العلاقة في الأسرة هي علاقة امتلاك، فكما أن الأب الكبير يمتلك الأرض أو التجارة أو الأغنام، فقوة ملكيته تمتد إلى امتلاكه الأبناء، فكلما كان عدد الأبناء وأبنائهم كبيراً زادت مقدرته وقوته ونفوذه بين العائلات والأسر الأخرى. كان ذلك بالطبع استجابة طبيعية للظروف الاقتصادية والاجتماعية حينها، فالظروف الاقتصادية الصعبة وفي ظل غياب وسائل الإنتاج المتقدمة جعلت من الأبناء وزوجاتهم وأبنائهم قوة عمل وحيدة، هي فقط القادرة على مواجهة متطلبات الحياة الصعبة والقاسية، فإن كان الأب الكبير من أصحاب الأملاك فالأبناء وأعدادهم هم القادرون على حمايتها وزيادة رقعتها وبالتالي زيادة النفوذ، وإن كان الأب الكبير من غير المالكين فهم أيضاً من يستطيعون العمل سواء كان في الزراعة أو الرعي أو التجارة حتى وإن كان مع الغير من أجل توفير مستلزمات العيش. وفي الجانب الاجتماعي أيضاً كان وجود الأبناء هو ما يوفر الحماية والقدرة على الدفاع عن الذات في مواجهة الاعتداءات وعمليات النهب التي يمارسها الأقوى والأكثر نفوذاً في ظل غياب القوانين التي تحدد وتنظم العلاقة الاجتماعية. ذلك بالطبع فرض أنظمة خاصة في علاقات الزواج، حيث يتزوج الأبناء من ذات الأسرة من أجل الحفاظ على الملكية وبقائها في ظل العائلة الممتدة وبالتالي لم يكن هناك خيار أمام الأبناء والبنات في اختيار الشريك، بل غالبا ما كان الأمر محدداً سلفاً بأن فلاناً لفلانة وهما في سن مبكرة، وكانت النساء تستخدم كعطايا حينما يتم تزويجهن من عائلات أخرى؛ لأن الهدف من عملية المصاهرة هو الحصول على النفوذ الاقتصادي أو الاجتماعي أو من أجل الحصول على الحماية. ذاك كان حال الأسرة وقيمها ومستلزمات بقائها، مشكلة الجيل الجديد وهم أبناؤنا وأبناؤهم، أنهم ورغم تغير الظروف الاقتصادية والتطور بل والطفرات الاقتصادية التي حصلت في بلادنا ورغم وجود الأنظمة والقوانين والدولة التي بسطت نفوذها لتشكل حماية من النهب والغزوات ورغم التطور الهائل في وسائل الإنتاج وسطو عصر يتحوّل فيه العالم بأسره إلى قرية كونية، تجري محاولات التعامل مع الأبناء وتربيتهم من خلال القيم القديمة التي أفرزتها ظروفها. في العهد الأبوي القديم كان استخدام العنف والضرب للأبناء أمراً طبيعياً ومقبولاً في الوسط الاجتماعي، بل إن الأبناء يتقبلونه من آبائهم مهما كان عمرهم وكذلك ضرب الزوجات والإخوة الأصغر، فهل من الممكن الاستمرار في ممارسة هذه «القيمة» العادة الآن وفي ظل ظروف مختلفة؟ بل هل يمكن أن يقبل المجتمع والدولة والأنظمة الاستمرار في تلك العادة؟ الإجابة كلا بالطبع، ففي عصر حقوق الإنسان «الفرد» تصبح قضية العنف الأسري قضية اجتماعية وعلى المجتمع أن يوفر الحماية لضعفاء المجتمع الأسري سواء كانت المرأة أو الطفل، لكننا ونتيجة الصراع بين القيم الجديدة والقديمة نجد أن هذه الممارسات مازالت مستمرة والإحصاءات التي تعلنها الصحف في هذا المجال كبيرة رغم أن ذلك هو فقط ما خرج للعلن. ونجد أيضا الآباء الذين يعضلون بناتهم ويسدون في وجوههن إمكانية الزواج، وذلك فقط حفاظاً على رواتبهن عندما يكن موظفات أو عاملات ذلك أن مفهوم «الامتلاك» مازال يفعل مفعوله في أذهانهم. والأهم في كل ذلك هو مفهوم الأبوة الذي مازال في حالة صراع بين مفهومه القديم «الامتلاك» إلى المفهوم الإنساني الذي تصبح فيه العلاقة بين الأب وابنه علاقة مسؤولية قائمة على أساس المحبة والعطف وبناء الشخصية الواثقة من ذاتها التي تستطيع تحمل مسؤولياتها في المستقبل.

تجربتي

فتاة: أتهرب من خطيبي بسبب ظروفه

أنا فتاة في الخامسة والعشرين من عمري، حاصلة على بكالوريوس الآداب، وأعمل في وظيفة مرموقة ومن أسرة موسرة، والدي مدير لشركة كبيرة، تمت خطبتي على شاب لمست فيه أول الأمر طيب الخلق والطبع وقربه من الله -عز وجل-، هذا بجانب عقله الراجح، وفهمه لأمور الحياة بشكل صحيح.. ولكن رغم إعجابي به وجدتني أحاول الهروب منه بسبب ظروفه التي عرفتها منه، حيث إنه كان وقتها لا يعمل بعمل ثابت يدر عليه دخلاً كل شهر، فأحسست أنه لا يرضي طموحي، وأصبح يلمح لي بأنه يريد الارتباط بي فرفضت؛ حيث إنه حاصل فقط على دبلوم صناعي.. ولكن بعد فترة كرر طلبه مرة أخرى ولكنني لم أستطع الرفض هذه المرة؛ لأنني شعرت أنني لا أستطيع البعد عنه.. علماً أنني جميلة ولدي مواصفات يشهد لها الجميع.. فوافقت أن يتقدم لأبي، ولكن أبي رفض بشدة لظروفه المادية، وللفارق الكبير بيننا في المستوى الاجتماعي والثقافي.. لكنه لم ييأس وكذلك أنا.. فصممت على أن نتعاون سوياً، فبدأنا في البحث عن عمل ثابت له، والتحق بإحدى الجامعات ليكمل تعليمه، وجاء وتقدم مرة أخرى فوافق أبي عندما علم تمسكي الشديد به، على أن أتحمل أنا المسؤولية كاملة.. وبعد مدة ساءت حالته ولم يجد حلاً إلا أن يأخذ المبلغ الذي كان قد اقترضه لزواجنا فدخل به في مشروع دون دراسة، فنصحته بالبحث عن عمل بدلاً من أخذ مبلغ الزواج.. ولكن لم يسمع نصحي بل تشاجر معي لاعتراضي عليه. ولم أخبر أهلي بما حدث، كما لم أخبرهم بأنه فصل من العمل الذي كان يعمل به.. بالطبع في آخر الأمر أخبرت والدي عن هذه المشكلة وطالبته بأن يوظفه لديه في الشركة التي هو مديرها، لكنه رفض ذلك خوفاً ألا ينجح زوجي في العمل في تلك الشركة؛ مما قد يسبب له حرجاً في الشركة باعتباره محسوباً عليه، ولكنه وعدني بأن يجد له وظيفة في شركة أخرى، والحمد لله فقد التحق بشركة أخرى، وأصبح يتحدث كثيراً عن تلك الوظيفة والشركة، وكنت أشجعه بأن يثابر ويخلص في عمله وكنت أوقظه لصلاة الفجر وأكون معه حتى يخرج للعمل، وذلك الفضل من الله.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٢٨) صفحة (١٤) بتاريخ (١٥-٠٥-٢٠١٣)