حارس النصر: أحترم قناعة لوبيز..والمدارس غيبت جماهيرنا

المدرسة الفرنسية في دمشق مستمرة رغم الفوضى وغياب الدعم المالي

طباعة التعليقات

دمشق ، ا ف ب

في دمشق، لا تزال مدرسة شارل ديغول الفرنسية تستقبل تلاميذها رغم الازمة القائمة منذ اكثر من عامين وانقطاع المساعدات التي كانت ترسلها الدولة الفرنسية، وذلك نتيجة تصميم الطاقم العامل فيها وذوي التلامذة وشغفهم بالثقافة الفرتسية.

و في أحد صفوف الروضة، تحاول المعلمة فرنسين ديدلو كحال تلقين 18 طفلا كلماتهم الاولى باللغة الفرنسية. وتقول لوكالة فرانس برس “جميعهم لا يعبرون بعد بالفرنسية بشكل صحيح، لكنهم يحققون تقدما جادا”. وتضيف هذه الفرنسية المتزوجة من سوري منذ 26 عاما “اعتقد انهم سيتمكنون من التحدث (بالفرنسية) في غضون بضعة اشهر”.

وباستثناء المنح المخصصة لأربعين فرنسياً من أصل سوري، قطعت فرنسا عمليا مساعداتها عن المدرسة منذ اقفلت سفارتها في دمشق في آذار/مارس 2012، احتجاجا على قمع نظام الرئيس بشار الاسد للاحتجاجات المطالبة باسقاطه.

وباتت المدرسة تعتمد حصراً في تأمين استمراريتها على الاقساط التي يسددها ذوو التلامذة واحتياطها المالي الخاص.

في مكتبة المدرسة، تنتقي المعلمة في المرحلة التحضيرية ماري هيلين صالح بعض الكتب لتلامذتها. وتقول “أحزن لموقف فرنسا تجاه المدرسة. بين ليلة وضحاها، قطعت بلادي الاعانات، وفي وقت لاحق خسرنا المدرسين الفرنسيين الذين كانوا يشكلون جزءا من الجهاز التعليمي”.

وتضيف هذه الاستاذة التي تعمل في المدرسة منذ 30 عاما “المدرسة مستمرة لانها تضم اولادا وثقوا بفرنسا وبالنظام الفرنسي. انا موجودة هنا من اجلهم ومن اجل ذويهم الذين يدعمون هذه المدرسة”.

وتقع المدرسة في حي المزة الراقي في غرب دمشق، وزارها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في العام 2008 لتدشين مبان جديدة.

وتضم حالياً قرابة 220 تلميذا فقط، مقابل 900 كانوا يدرسون فيها قبل اندلاع النزاع السوري منتصف آذار/مارس 2011، بحسب رئيسة مجلس ادارة المدرسة زينة فرا.

وتوضح فرا “اخذنا على عاتقنا مسؤولية ابقاء هذه المدرسة على قيد الحياة لاننا متعلقون بالثقافة الفرنسية الى حد كبير، ولم نرغب في ان نقطع صلتنا بفرنسا”.

في الصف الاول ثانوي، يقدم ديمتري ارغرينوس دروسا عن الاديبين الفرنسيين ستندال وغي دو موباسان.

ويقول “احمل الجنسية اليونانية، لكنني معجب بالثقافة والادب الفرنسيين”. وبالنسبة اليه “ما يثير الاعجاب هو الارادة الصلبة للاهل بابقاء هذه المدرسة رغم الظروف الصعبة التي تختبرها سوريا حاليا”.

وعلى وقع أصوات إطلاق النار الذي يتردد صداه في المدرسة، توضح تلميذته دورين حموي (15 عاما) “عندما نأتي الى هنا، ننتقل الى عالم آخر”.

وتؤكد فرا ، أن الإدارة “فتحت باب التسجيل للعام المدرسي المقبل، وحتى لو لم ينتسب أكثر من عشرة تلامذة، لن نقفل أبواب هذه المدرسة”.

ويعمل في المدرسة قرابة 80 شخصا، بينهم 41 مدرسا وأمناء مكتبات.

وخلال عامين، اقفلت فرنسا كل مؤسساتها في سوريا، ومنها المركز الثقافي والمعهد الفرنسي للشرق الاوسط (ايفبو)، وذلك للتعبير عن موقفها المناوىء لنظام الاسد.
وردا على سؤال لفرانس برس، قالت وزارة الخارجية الفرنسية ان الاتفاق الذي يربط المدرسة بالوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج “علق في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 تماشيا مع قرار الوزارة باقفال السفارة وسحب كل موظفي الدولة الفرنسية في سوريا”.

ومنذ ذلك الحين، عهد بإدارة المدرسة إلى مدير متقاعد من الوكالة الفرنسية، مع استمرار العمل باتفاق التوأمة الذي يضمن مطابقة المنهج الدراسي المعتمد مع مناهج وزارة التربية الوطنية الفرنسية.

ويقول المدير ميشال لوبريتر (67 عاما) لفرانس برس “انا موجود حيث انا لانني متقاعد، وتاليا لي كامل الحرية في تحركاتي”.

ويضيف هذا المسؤول الذي أمضى جزءا كبيرا من مسيرته المهنية في العالم العربي “لدي شعور بأن تصرفي على هذا النحو، هو مساهمة مني في جعل مستقبل العلاقات بين سوريا وفرنسا أفضل”.