الهزاع : توحيد الرواتب وتفضيل الأجنبي سبَّبا هجرة الطبيب السعودي

سلوى الهزاع

طباعة ١٠ تعليقات

الرياضيوسف الكهفي

وُلدت في الرياض وترعرت في أمريكا ولم أزر «بريدة» إلا بعد زواجي.
في مجلس الشورى لا نطرح أفكاراً .. وأقضي وقتي في البيت كزوجة وأم وابنة وقريبة.
اتفاق جونز هوبكنز وعدم المساواة إدارياً ومالياً تسببا في سوء الخدمة الطبية في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون.

ولدت في الرياض وعاشت سنوات عمرها الأولى في أمريكا، ثم عادت إلى المملكة ودرست الطب في جامعة الملك سعود لتتخصص في طب وجراحة العيون، ثم تزوجت وانتقلت بعدها إلى واشنطن لعمل الزمالة في مستشفى جون هوبكنز، وعمل زوجها في السفارة السعودية
ومن هنا بدأت قصة النجاح ، لتصبح أول سعودية تعالج أمراض الوراثة في العيون على مستوى الشرق الأوسط وأول سعودية تحصل على لقب بروفيسور في طب العيون في أمريكا. ومن أوائل الطبيبات اللاتي حصلن على البورد السعودي في أمراض العيون والزمالة في الكلية الملكية في بريطانيا، ويتم اختيارها امرأة العام الدولية لمركز السير الذاتية بكامبريدج في بريطانيا، وأدرج اسمها في قائمة الشخصيات المميزة في الولايات المتحدة الأمريكية. كما أدرج اسمها في قائمة ماركيز الرابعة عشرة لأبرز الشخصيات لعام 1997م ..إنها البروفيسور سلوى الهزاع التي تحدثت لـ «الشرق» عن طفولتها وبداية مشوارها قائلة «ولدت في الرياض وترعرعت بأمريكا ورغم أنني من «بريدة» أمّا عن أب عن جد، لم أعش قط في بريدة. وزرتها لأول مرة عندما تزوجت، قضيت طفولتي وجزءا من مراهقتي في الولايات المتحدة الأمريكية بحكم وجود والديَّ هناك وتلقيت تعليمي الابتدائي والمتوسط والثانوي ثم عدت إلى الوطن ودرست في كلية الطب بجامعة الملك سعود في الرياض وتخرجت فيها بتفوق وأنهيت عام الامتياز بمستشفى الملك خالد الجامعي ثم حصلت على الزمالة السعودية في مجال أمراض وجراحة العيون في السعودية واستغرق ذلك أربعة أعوام ثلاثة منها في مجال العيون والعام الرابع في مجال الشبكية في مستشفى الملك خالد وتزوجت حينذاك من شاب سعودي من مدينة عنيزة وهو زوجي أبو مشعل الداعم الأكبر لي بعد والدي ووالدتي اللذين كان لهما الفضل بعد الله لما وصلت إليه.
و انتقلت بعدها إلى واشنطن لعمل زوجي في السفارة السعودية وحزت على زمالة لمدة ثلاث سنوات في مستشفى جون هوبكنز في عام 1997 م وحصلت بعدها على الزمالة الأمريكية في الشبكية والوراثة عام 1993، وبدأت بعد ذلك عملي في التخصص استشارية في أمراض وجراحة العيون ثم رئيسة قسم العيون في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث 1997 ولغاية الآن وعينت في 1999 الطبيبة المعالجة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز- رحمه الله- ومؤخراً تم تشريفي بأن أكون عضوا في مجلس الشورى.

ألقاب وشهادات

  • ما هي أبرز الألقاب التي حصلتِ عليها خلال مشوارك في المجال الطبي؟

كثيرة هي الألقاب والشهادات ولله الحمد، ولكن القريبة إلى قلبي عندما كرمت من جامعة أم القرى والاحتفال الذي حدث ووقوف الطالبات لاستقبالي والثانية عندما أُخترت كأول سيدة من 5 قارات من المجلس العالمي للعيون في عام 2002م ، كما حصلت أيضاً على عديد من الجوائز والألقاب والشهادات أبرزها جائزة أحسن بحث علمي من الجمعية السعودية لطب العيون عام 1996 والدرع الذهبية للجمعية السعودية لطب العيون من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز لجهودي في طب العيون عام 1999 وأدرجت في دليل ماركيز للشخصيات العالمية المهمة عام 1997 كما حصلت أيضا على جائزة «المرأة العربية» في كامبردج بإنجلترا لعام 1998 وكذلك جائزة «امرأة العام» من معهد بيوجرافيكال الأمريكية عام 1998 وكذلك جائزة «امرأة العام العربية» للعام 1999 وتم إدراجي أيضاً في دليل الشخصيات المهمة للصحة والرعاية الصحية عام 2000 . مجلة فوربس اختارتني من أقوى الشخصيات العربيات المؤثرة في العالم وأيضاً تم اختياري من أقوى 50 شخصية.

احترام الوقت

  • ماذا في الذاكرة من حياة الطفولة التي قضيتيها في أمريكا؟

كانت دراستي في ولاية أريزونا حيث كان الوالد يدرس وكانت أهم سنوات حياتي حيث علمتني الالتزام واحترام الوقت، ولم أحلم أن أكون طبيبة، حيث كانت النساء تدرس في أوائل الثمانينيات ليكن مدرسات أو طبيبات، لكن إصرار الوالد دفعني لهذا النجاح، رغم أنني وبكل صراحة لم أختر تخصص العيون بل هو من اختارني. فعندما تخرجت وكنت الأولى على الدفعة لم يوافق الأهل على سفري بمفردي بسبب التحفظ الأُسري، فكان تخصص العيون هو التخصص الوحيد المعترف به، فدخلته حتى لا أضيع الفرصة.
وأتذّكر أنه عندما أنهى الوالد رسالة الماجستير في أمريكا وعدنا إلى المملكة، كنا أنا وأخواتي قد حظينا بتعليم جيد ومتطِّور، بعد ذلك بأيام «جاء أحد أقاربنا ليأخذنا من المطار، وكان أكثر واحد متعلم في العائلة وحينما كنا نسير في أحد شوارع الرياض وعلى مسمع منا كان يقول لأبي: «لو كنّ هؤلاء الفتيات أولاداً لضمنت لك أنهن سيحققن أشياء كبيرة، ولكنهن للأسف فتيات» !! «بعد ما سمعت ذلك شعرت بخيبة الأمل. كان أول باب يصفع بقوة في وجهي» ، ولكن هذا زادني إصراراً حتى أصبحت المناصب والألقاب هي التي تبحث عني.

نصح واجتهاد

  • ما الهدف الذي مازلت تسعين للوصول إليه؟

لا أسعى لأهداف معينة فكل ما في الأمر أنني أسعى للنصح والاجتهاد والإخلاص بالعمل

هجرة أطباء العيون

  • برأيك ما سبب هجرة أطباء العيون السعوديين الذين يعملون في القطاع الحكومي إلى القطاع الأهلي أو الخاص ؟

أعتقد أنه بسبب منعهم من ممارسة القطاع الأهلي والحكومي في وقت واحد وكذلك الرقابة الصارمة على ذلك. وأيضاً لا ننسى إذا كان من يدير الإدارة ليس مهتما بالطبيب السعودي ويفضل الأجنبي.

حوافز ومميزات

  • هل هذا يعني أن الحوافز والمميزات التي يحصلون عليها هي دون طموحاتهم ولا توازي جهدهم ؟.

الحوافز الموجودة جمدت من القرار الذي ينص علي توحيد الرواتب للأطباء في المستشفيات التخصصية مع الحكومية مما جعل كثيرا من المستشفيات التخصصية تجمد رواتب أطبائها وتحذف كثيرا من المزايا، مما جعل كثيرا من الأطباء يلجأون إلى العيادات والقطاع الخاص. والقرار أيضاً منع كثيرا من الأطباء الجدد من الانضمام إلى المستشفيات التخصصية إلا بعقود جزئية، Part Time وكثيرا من الأطباء بدأوا ينصرفون إلى وظائف إدارية لا علاقة لها بالطب حتى يحصلوا على المميزات التي سلبت منهم في المستشفيات المرجعية.

إيجاد حلول

  • كطبيبة عيون وعضو في مجلس الشورى، هل سعيتِ إلى مناقشة ذلك في المجلس؟

نعم .. وخير دليل التقريران اللذان رفعتهما للمجلس عن وضع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، وتم مناقشتهما والعمل على إيجاد حلول من خلال التصويت في المجلس.

مدن طبية

  • هناك من يطالب بالتوسع في طب العيون في المملكة.. خاصة وأن هناك قوائم انتظار كبيرة في المستشفيات التخصصية.. فهل من حل لهذه الإشكالية ومن المسؤول عنها؟

نعم الحل هو المدن الأربعة الطبية للعيون في المدن المختلفة التي هي بصدد الإنشاء الآن، أعتقد أنها ستحل كثيرا من المشكلات، شرط أن المستشفيات الخاصة بالعيون تكون بداخل مستشفى مساند» ولكن يبقى المسؤول عن كثير من تلك القرارات مثل مشكلة توحيد الرواتب والأزمة الإدارية الموجودة الآن في المستشفيات المرجعية هو وزير الصحة.

استقالات جماعية

  •  حدثت في شهر شوال الماضي استقالات جماعية في مستشفى الملك خالد للعيون.. مما أحدث إرباكاً في المواعيد ومعالجة المرضى.. فهل يشعر طبيب العيون أنه لا يُعامل كما يجب أو أنه يستحق أن يأخذ مقابل تخصصه وجهده أكثر مما يحصل عليه من الجهة التي يعمل بها؟

الكلام كثير حول مستشفى الملك خالد العيون ليس فقط من الأطباء لكن أتلمسه يومياً من مرضى العيون المراجعين هناك، سواء من ناحية الخدمة الطبية والتماطل بإعطاء المواعيد والانتظار الطويل وغياب الطبيب السعودي بعد اتفاق جونز هوبكنز لعدم المساواة إدارياً ومالياً.

طرح الأفكار

  • كأم وزوجة ومسؤولة في أكبر مستشفى على مستوى المملكة والشرق الأوسط ومسؤولة عن تدريس الطالبات وطلبة الطب وأيضاً باحثة، وعضو في مجلس الشورى.. هل تشركين زوجك وأبناءك بما تودين طرحه من أفكار وقضايا في مجلس الشورى؟.

نحن لا نطرح أفكارا في مجلس الشورى، تأتينا القضايا من المقام السامي إلى رئيس مجلس الشورى وتحال إلى اللجنة المتخصصة وبعدها تعرض للمجلس للتصويت، وعادة عملي يترك بمقر العمل وأقضي وقتي في البيت كزوجة وكأم وابنة وقريبة.

الدكتورة سلوى

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٣٠) صفحة (١٣) بتاريخ (١٧-٠٥-٢٠١٣)