غزة – شرم الشيخ: 26 ساعة من الرعب والعذاب

481770.jpg
طباعة التعليقات

رفح، العريش، شرم الشيخسلطان ناصر

أوشكت الساعة على بلوغ الرابعة عصراً، نحن جلوسٌ في قاعة الانتظار في معبر رفح البري من الجانب المصري، وقتها سيطر اليأس علينا، أدركنا أن أسماءنا قد تكون على قائمة المُرجَعِين إلى قطاع غزة، بدأت تغيب نصائح والدتي بأخذ الحيطة والحذر أثناء رحلتي إلى مصر بعد سماعها عن مغامرات قاطعي الطريق وما يفعلونه بالمسافرين.
التوتر يسيطر علينا، كلنا يفكر في طريقة تُدخِلهُ المعبر حتى لو اضطُرِرنا لدفع المال كما نصحنا أحد المسافرين حيث قال بالعامية «شوف عامل نظافة يختم لكم جوازاتكم»، فجأة وصل الفرج قادماً من صوتٍ متقطع عبر الميكروفون، ينادي ضابط الجوازات أسماءنا، حملنا حقائبنا وفي أقل من 10 دقائق كنا جالسين في الحافلة التي تنتظرنا على البوابة الخارجية.
في اللحظات الأولى من رحلتي إلى مدينة شرم الشيخ المصرية، أنبِّه سائق الحافلة محمود إلى أنني سألتقط الصور بالكاميرا الخاصة بي، رد بأن ذلك يمكن أن يسبب مشكلة لنا، لكنه أبلغني أنه يمكنني التصوير بعد تجاوز نقاط الجيش، أخبرته ضاحكاً «معنى ذلك أننا لن نصور شيئاً»، ابتسم وقال «أمامنا طريق طويل، لن ترى فيه جندياً».
محمود اقتحم تفكيري بنصائح والدتي عند مدخل مدينة الشيخ زويد طالباً إخفاء الكاميرا والنظر أمامي بحذر قائلاً «أرى مسلحين حاملين سلاحاً آلياً»، سكن الخوف والرعب قلوبنا، لكني استغربت من حديثه بعد مرورنا عليهم، إنهم ليسوا قاطعي طريق ما أثار فضولي لمعرفة هويتهم.
«الله يسترنا» هي أكثر الكلمات التي كان يرددها أبو محمد، الجالس في المقعد المجاور لي، بدأ يحدثني عن قصة جاره مأمون الذي ذهب لتلقي العلاج في القاهرة فهاجمه قاطعو الطريق واعتدوا عليه وسرقوا ماله وتركوه قبل أن يتعاطف معه سائق السيارة ويوصله إلى القاهرة.
بدأت الشمس تغيب لحظة وصولنا استراحة «اليماني»على مشارف سيناء، جلست مع محمود أبادله الحديث بحذر عما سمعته عن قاطعي الطريق، قال: «إنهم نوعان، الأول الذين مررنا عليهم ولا يتعرضون للسياح فهدفهم خطف أو قتل أحد أفراد عائلة من مدينة العريش على خلفية مشكلات بين الطرفين، أما الثاني فنأمل ألا نراه أثناء سفرنا».
دفعني فضولي إلى القول «يبدو أن النوع الثاني قتَّالّون قتلة»، رد محمود قائلاً: «عصابات وجماعات تكفيرية وتجار مخدرات وغالباً ما يقطعون الطريق على السياح عندما يقع أحدهم في يد الشرطة أو الجيش أسيراً، فيجرون عملية تبادل لتحريره، والخطورة تكمن عندما تقع في يد جهة لا تصل بينهم وبين الأمن».
حلّ الظلام ودخلنا الطريق الصحراوي ولم نعد نسمع إلا صوت «صرصار الليل»، غابت مشاهد الثكنات العسكرية وبدأ كلٌ منا يشغل نفسه بالقراءة فيما يواصل محمود إشعال سيجارة تلو الأخرى ويسير بسرعة 100 كيلومتر في الساعة، أدركنا أننا تجاوزنا النصف الأول من الليل عندما أخفض محمود من السرعة لنجد أنفسنا أمام كمين!
أشعل محمود الأنوار داخل الحافلة وطلب من الجميع الهدوء، خيَّم الصمت علينا وحبسنا أنفاسنا، فُتِحَ باب الحافلة وصعد جندي مصري، شعرنا بالراحة ولكننا استغربنا من حديثه لمحمود: «سياح منين؟ في حد من إسرائيل؟ أنتم إسرائيليون»، أجبناه فوراً باندفاع «إيه يا دفعة، إحنا من فلسطين»، ابتسم وسمح لنا بالعبور.
ساعتان مرتا على هذا الموقف وأنا ما زلت أجيب صديقي شهير في كل مرة يسألني فيها عن الوقت المتبقي للوصول لمدينة شرم الشيخ بأنه «يتبقى ساعتان»، لم نكن ندرك أن مزاجية ضابط الأمن على حاجز «عيون موسى» ستكلفنا 4 ساعات من الانتظار لمجرد أننا فلسطينيون.
في السابعة صباحاً من اليوم التالي، أيقظني شهير وأخبرني أن الساعتين انتهتا وأننا وصلنا شرم الشيخ، هي اللحظة الوحيدة التي شعرنا فيها جميعاً بأننا في أمان، كانت الحافلة تسير بين جبال البحر الأحمر، ابتسم السائق محمود قائلاً: «هنا لا يوجد قاطعو طريق، أنتم الآن في أمان».

غزة – شرم الشيخ: 26 ساعة من الرعب والعذاب

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٣٠) صفحة (١٨) بتاريخ (١٧-٠٥-٢٠١٣)