عسير: توصيات ملتقى التواصل الثالث تطالب بتطوير مطار أبها وتدشين ميناء بحري

متحدثون في مؤتمر تطوير عسير                                                                (الشرق)
طباعة التعليقات

أبهاسعيد آل ميلس

طالب المشاركون في ملتقى التواصل الثالث الذي استضافته عسير في الرابع من مايو الجاري بالعمل على إنجاز اتفاقية توسعة وتطوير مطار أبها وإنشاء ميناء بحري يخدم التجارة ويسمح بوصول سفن الشحن التجاري إلى سواحل المنطقة، وافتتاح مصانع للأدوية تتلاءم مع مناخ المنطقة، وكذلك تأهيل العاملين في الحقل الطبي وإيفادهم للخارج، واستقطاب كفاءات علمية مميزة للتدريس في جامعة الملك خالد وإنشاء جامعات أخرى لاستيعاب الطلب المتزايد على المقاعد الدراسية. وثمن المشاركون أمس في خطاب التوصيات الذي رفعوه إلى أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد الذي دعا لإقامة الملتقى تحت عنوان: «مستقبل عسير بأعين أبنائها»، الدور الكبير الذي قام به الأمير فيصل في التهيئة لانعقاد المؤتمر، الذي يرمي إلى تحقيق رؤية القيادة الحكيمة الهادفة إلى إشراك المواطن في البناء والتنمية ووضع الخطة المستقبلية. وعبروا عن شكرهم للأمير فيصل على مبادرته في جمع أبناء عسير من ذوي الخبرات والتطلعات والرؤى تحت سقف واحد ليسهموا في تنمية منطقتهم وجلب الاستثمارات إليها والانطلاق بها نحو رفاهية الإنسان وتنمية المكان بما يعود على الوطن كله بالخير والنفع العميم.
وقد شملت التوصيات الأخذ بعين الاعتبار مقومات المنطقة الجغرافية والاقتصادية والسياحية والاجتماعية وإشراك إمارات المناطق المختلفة في وضع الخطط الخمسية للتنمية في المملكة.
وفي المجال الصحي شملت التوصيات التركيز على بناء الشراكات مع المراكز الطبية العالمية المتخصصة بما يعزز قدرات مدينة الملك فيصل الصحية البحثية والطبية وسرعة افتتاح المستشفيات الرديفة لمستشفى عسير المركزي في محافظات المنطقة للتغلب على قلة الأَسِرَّة وعناء انتقال المرضى وانتظارهم، واستغلال الفرصة التي أتاحتها وزارة التعليم العالي ممثلة في جامعة الملك خالد لابتعاث العاملين في المجال الطبي من أبناء المنطقة.
وتضمنت التوصيات تسهيل إجراءات الحصول على الأراضي المناسبة، وتوجيه الاستثمارات في الصناعات الدوائية نظرا لما تتميز به المنطقة من مناخ مناسب لهذا النوع من الصناعات، ودعم إنشاء ميناء بحري على شواطئ عسير، يستقبل السفن التجارية الكبيرة، ويكون رافدا للأعمال التجارية وجاذبا للاستثمارات البحرية. وأوصى المشاركون بضرورة المتابعة المستمرة لمشروع تطوير مطار أبها الذي تم توقيع عقده في الفترة القريبة الماضية، بالإضافة إلى إقامة شبكة نقل داخلي متطورة تشمل طرقاً مزدوجة بين المحافظات، وطرقاً رديفة لها، وقطارات وإنشاء أنفاق وطرق محورية لربط الساحل بالجبل، وتيسير طرق الانتقال بين محافظات المنطقة. أما في مجال التنشيط السياحي فقد رأوا أن يتم تطوير برامج هيئة السياحة ليشمل العام بكامله ولا يقتصر على فترة الصيف فقط، وأن يتم إعادة تهيئة وتأهيل المتنزهات الوطنية وتطويرها والتوسع في الخدمات السياحية المختلفة من فنادق ومتنزهات ومراكز إرشاد سياحي وغيرها بما يحقق رضا السائح. أما في المجال الثقافي والتعليمي فقد شملت تبني الجهات الحكومية والخاصة إقامة الندوات والمؤتمرات وورش العمل المحلية والعالمية طوال العام، مما يسهم في التعريف بالمنطقة وثقافتها، ويدعم عجلة التنمية التي تتطلبها البيئة الحاضنة لتلك الفعاليات، واستقطاب أعضاء هيئة تدريس متميزين من الجامعات السعودية وغيرها للعمل في جامعة الملك خالد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٣٢) صفحة (٧) بتاريخ (١٩-٠٥-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...