«تعليم ألمع» يطالب بتجويد الأداء التربوي وقيادة التغيير إلى الأحسن

الزيداني وآل قطمة خلال حلقة النقاش (تصوير: محمد مفرق)

طباعة التعليقات

رجال ألمعمحمد مفرق

شدَّد مدير التربية والتعليم في محافظة رجال ألمع علي بن عوضة آل قطمة على ضرورة قيادة التغيير والانتقال من حال إلى حال، والتحول إلى الأحسن من خلال تجويد العمل القيادي والإداري والتربوي على وجه التحديد.
جاء ذلك خلال حلقة النقاش التي قدَّمها أمس الأربعاء في إدارة التربية والتعليم في رجال ألمع، التي نظمها قسم الإعلام التربوي وحضرها مديرو المدارس والمشرفون التربويون بالإدارة.
وأوضح أهمية الانتقال إلى الحالة الإيجابية وتشخيص الواقع المطلوب للتغيير والتطوير من خلال محاسبة النفس والوضوح والمصداقية للتمكن من الوصول للهدف بطريقة سليمة.
ومضى قائلاً إن التغيير يحتاج إلى إرادة وإدارة واعية تسهل لنا إدارة التغيير والاستثمار البشري، مؤكداً أهمية أن يتلمس الشخص القيم والمبادئ في الأساليب والإجراءات، مسلطاً الأضواء في الوقت نفسه على معوقات التغيير ومنها عدم الشعور بالراحة في التغيير والاستسلام للواقع البائس. بدوره أوضح رئيس قسم الإعلام التربوي حسين الزيداني أن اللقاء يأتي ضمن عمل واستراتيجية الإعلام في رؤية جديدة تسعى الإدارة لتحقيقها والاستفادة منها في كافة شؤونها التربوية، ثم لخص الزيداني في ضوء ما اعتبره أدباً تربوياً وخبرة عملية، أبرز المقترحات لضمان نجاح التغيير وتقبل العاملين ودعمهم له في جوانب يرى أنها في غاية الأهمية لنجاح قيادة التغيير ومنها التأكيد على قيادة التغيير وصولا إلى التطوير، مع ضرورة الحصول على دعم الإدارة العليا في التعليم وصانعي القرار للتغيير، وتنمية القيادات القادرة على إحداث التغيير والإبداع والابتكار والعمل الجماعي في فن قيادة هذه المرحلة والتركيز على تحليل العوامل المقاومة للتغيير ودراستها، وتعزيز المناخ الإيجابي الداعم للتغيير، وتوفير نظم التواصل والتسهيلات والتقنيات والمعلومات المساندة للتغيير لضمان نجاحه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٣٦) صفحة (٥) بتاريخ (٢٣-٠٥-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...