على الرف

طباعة التعليقات

الكتاب: همسات رجل ج2
المؤلف: سلطان الحجار
الناشر: دار الدوحة المصرية 2013

كــتاب يجــمع بين حــقلين إبداعــيين، هما الكتــابة النــثرية، والكــتابة الــشعرية التــي تقترب من القصيدة وعنــونها بـ «مــشاهد وليســت قصائد».. قام بتــقــديم الكــتاب الكــاتب الســاخر جــعــفر عبــاس، الذي وصف هــمسات الحجار، بــأنهــا «نــصوص تلغرافية مكثفة، ولكــن حبلى بالمعاني.
وهي عبارات موجزة تحمل آراء الحجار في النــاس والعلاقات الإنسانية والاجــتماعية… وقد يــستاء البعض من آرائه حول المــرأة والمؤسسة الزوجية، ولــكن لا تظــلموه… إنها مجرد منــاكفات ومشاكسات «خشنة»، ولــكنها كــاملة الــدســم، ومــع هذا فهـي خالية من الكولسترول الذي يصيب الدماغ بالإرهاق… ضع هذا الدفتر على طــاولة مــكتــبك أو قــرب سريرك واستــخدمه كمــسكن لـ «العــكنــنة».
وفي القسم الأول من الكتاب نجد النصوص يغلب عليها طابع الــحكمة والتلاعب اللفظي بالفكرة والمعنــى، بحــيث يخلق «صــدمة» في التعبير الــلغوي، وفي هــذه النــصوص يتم الإبحار في عــالم المــرأة والمنافقين، والمــوت والصداقة، والتــاريخ.

 

494594.jpg

الكتاب: ليلة الهدهد
المؤلف: إبراهيم أحمد
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2013

سبق لإبراهيم أحمد العراقي المقيم في السويد بأن أصدر روايتين هما «طفل السي إن إن» التي قدم لها الروائي الراحل عبدالرحمن منيف ورواية «الانحدار» إلى جانب مجموعات قصصية وكتابات سياسية أخرى.
يقول الروائي عن ليلة الهدهد التي كتبت فصولها بين آب 2000 ونيسان 2013 في السويد وبغداد والقاهرة: (أحدث انهيار الشيوعية في الاتحاد السوفيتي، وبلدان أخرى في العالم، انعكاسات حادة وعميقة على حياة ونفوس عشرات الآلاف من الشيوعيين العرب! مأساة العجوز يونس رحيم الشيوعي العراقي كانت مدخلاً له للوقوف لا على خيبته فحسب، بل وخيبة وطنه وأجيال أخرى؛ منيت بالخسارة والألم الكبير، في نكبات أخرى! في الرواية يمتزج الموتى بالأحياء، الخيالي بالواقعي والوثائقي، الاسم الحقيقي بالمستعار، الجو السياسي بالشعري والحلمي، والمأساوي بالفكاهي، في رحلة روح معذبة هائمة تشق طريقها بين الصخور والأشواك نحو شاطئ بعيد! رواية لا تهم عشرات آلاف الشيوعيين العرب وحسب، بل أولئك الذين يهمهم أن يعرفوا سر هذا القلق العاصف في حياتنا على هذه الأرض التي ارتوت بكثير من الدماء، ولم يثمر فيها حتى الآن سوى الحزن والشقاء، هي رواية الإحباط المتكرر، والوجود الإنساني القلق والمدمر!

494595.jpg

الكتاب: نبوءات الجائعين… وشجن السجون
المؤلف: أيمن العتوم
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2013

كتب الناقد الدكتور بلال كمال رشيد عن الديون بعنوان (أيمن العتوم… وشجن السجون)، قال فيها إن الشعر ليس كلاماً مصفوفاً ومنظوماً ومحكوماً بوزن وقافية، ولو كان كذلك لما كان فناً، ولا أدخل من أدخل سجناً!!! الشعر نظام.. نعم.. لكنه يخترق الأنظمة.. ومحكوم بوزن وقافية نعم.. ولكن له وزناً يحاكي وزن الشعور، وقافيةً ترف لها القلوب.. وتبكي لها العيون.
الشعر يُحاكَم ويُلاحَق.. لأنه يُحاكِمُ ويُلاحِق.. الشعر فنٌ..لأنه خرج عن مألوف الكلام.. لأن المتكلم فيه يتكلم عنا.. بقليل كلامٍ يُغني عن كثير.. وبجميل لفظٍ يُجمل ما لا يستطيع إسهابنا أن يأتيه… ولا يتيه فيما يمكن أن نتيه فيه!!
كما كتب المؤلف في مقدمة ديوانه: (تخيلوا أن الحب لا يقف في وجهه شيء، كنت أحبُّ حتى أفراد الأمن المكلفين بحراستنا؛ لم أكن أعرف أن السجن يُفجر في القلب ينابيع الحنان كلها…).
ويقول: (أوصلتني القضبان إلى شيء من الاختمار المطلوب، كنا نقول: إننا ثمار.. يخرج من السجن أولنا نضوجاً.. شعورنا بالحرية خلف القضبان كان طاغياً.
تتسرب العبودية إلى قلوبنا أحياناً حين تُفتح الأبوابُ جميعها أمامنا، ولا يبقى للقيد ذلك الرنين المحبب، أو ذاك الألم اللذيذ..!!)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٤٩) صفحة (٢٦) بتاريخ (٠٥-٠٦-٢٠١٣)