وزير حقوق الإنسان العراقي لـ الشرق: المنظمات السعودية لا تتواصل معنا.. وغالبية عمليات التعذيب تتم أثناء التحقيقات

محمد شياع السوداني

طباعة ٢ تعليقات

الرياضفهد الجهني

قال وزير حقوق الإنسان العراقي، المهندس محمد شياع السوداني، لـ «الشرق» إن وزارته تقوم بجولات مفاجئة ويومية على مراكز الاحتجاز والسجون العراقية من الشمال إلى الجنوب لمتابعة وضع السجناء، بما في ذلك السعوديون، مؤكداً أن الحكومة العراقية تعد أن للسجناء السعوديين حقوقاً كفلها لهم الدستور العراقي والاتفاقات الدولية وأن وزارته تلتقي السجناء بشكل منفرد لسماع شكاواهم كاملة. وقال شياع إن وزارته تتلقى شكاوى التعرض للتعذيب أو سوء المعاملة من أي سجين سواءً كان سعودياً أو عراقياً أو من أي جنسية أخرى، مشيرا إلى أن القضاء العراقي يَنظُر في هذه الشكاوى مباشرة بعد إجراء الفحوصات الطيبة وإصدار تقرير طبي شامل بشأنها وأن أي مخالفة يتم التثبت منها وفق هذه الآلية فإن هناك إجراءات قانونية وإجرائية بحق من يثبت ارتكابه هذه المخالفات دون النظر إلى جنسية السجين.

وأوضح أن الوزارة تتلقى تقارير ومعلومات عن السجناء السعوديين عبر وسائل الإعلام والمنظمات الناشطة في الملف وتتعامل بجدية مع هذه المعلومات.
وتحدث الوزير عن التعذيب بقوله إن غالبية وقائع التعذيب تتم في مرحلة التحقيق وإن هناك عنفا يقع بين السجناء أنفسهم، مبيِّناً أن إدارة السجن مطالَبة بحماية السجناء من تجاوزهم ضد بعضهم بعضا التزاماً بتوفير الحماية القانونية لهم وفق ما نص عليه الدستور العراقي. ونبَّه السوداني إلى ما سمّاه عدم وجود تواصل بين وزارته والمنظمات الحقوقية السعودية، وحمَّل المنظمات المسؤولية، وشدد على أن وزارته حاولت مراراً وتكراراً التواصل معها بخصوص السجناء السعوديين في العراق والسجناء العراقيين في السعودية ولكن دون جدوى، متعهداً بتسهيل إجراءات زيارات العائلات السعودية للسجناء في العراق.

الأمير بندر بن فيصل

وفي سياقٍ متصل، كشف رئيس الشؤون الخارجية في الهلال الأحمر السعودي، الأمير بندر بن فيصل بن عبدالرحمن آل سعود، لـ «الشرق» أن الهلال الأحمر سيشارك في زيارتين للعراق، واحدة في إطار وفد رسمي برئاسة وكيل وزارة الداخلية أحمد السالم، والثانية في إطار زيارة عائلية للسجناء السعوديين بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

من جانبه، أفاد مصدرٌ مطلعٌ على الملف أن السلطات العراقية نقلت السجينين السعوديين سالم عبيد الشمري وسليمان حمدان أمس من سجن التاجي إلى سجن سوسة الواقع في كردستان العراق، وحوكم الشمري وحمدان بتهمة تجاوز الحدود العراقية بطريقة غير شرعية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٥٦) صفحة (١٣) بتاريخ (١٢-٠٦-٢٠١٣)