عبدالعزيز أبو لسّه لـ الشرق: «أوّل القمح.. آخر العنب» وضع قدميَّ في مكانهما

طباعة التعليقات

صورة لغلاف المجموعة

الباحةعلي الرباعي

الكتابة تحتاج إلى التروي لتجاوز لحظة الدهشة الشعرية

عبدالعزيز أبو لسّه

عبدالعزيز أبو لسّه

خطى الشاعر عبدالعزيز أبو لسه خطوات واثقة باتجاه النص الفاتن، ورسم لنفسه مسراباً خاصاً يسلك مدارجه ويصعدها بهدوء الحكماء، واليوم يحتفي أصدقاؤه بنتاجه الأول «أول القمح آخر العنب» الصادر عن أدبي الباحة، وهنا إطلالة على فضاء أبي لسّه وبعض ملامح التجربة.

  • تظل هناك انطباعات متباينة مع الإصدار الأول، ما هو انطباعك عند تسلم النسخة الأولى من «أول القمح.. آخر العنب»؟

- كان انطباعي عند تسلمي النسخه الأولى من مجموعة «أول القمح.. آخر العنب» انطباع ملؤه الخوف والمهابة والفرحة، خوف من نفسي ومن ناقدي الداخلي الذي قال ها أنت الآن تبحث عن ورقة توت أخيرة لتستر ما أمكن ستره، ومهابة من سيقرأ ويتلقى ويقيم ويصنّف ممن أستهدفهم بكتابتي من الذين خبروا المشهد الشعري في الثلاثين عاماً الأخيرة، أما الفرحة فأمر طبيعي أن أشعر بفرح خجول يتنقل تحت الجلد تارة ويظهر على وجهي تارة أخرى كون هذا العمل هو الأول لي الذي يطبع ويوزع وينشر، وهذه المجموعة كتبتها خلال سبعة أعوام مضت وأعدت قراءتها مرارا وقمت بمحاكمتها بطريقتي الخاصة؛ لأنك تعرف جيدا أن الكتابة في مواضيع كهذه تحتاج للتروي ولتجاوز لحظة الدهشة الشعرية إلى لحظة أكثر حكمة وعمقا، ولم تكن هذه المجموعة آخر ما كتبت بل هي ما رأيت أنه يتجاوب ويتماهى مع مشروعي الشعري الذي تعبت عليه كثيرا وحاولت من خلاله رسم خارطة طريق شعرية تخصني وحدي.

  • ما مدى رضاك عن مجموعتك نصوصاً وغلافاً وإخراجاً؟

- الشعور بالرضا ليس هو الغاية، قد أكون متعبا أكثر الآن بعد ظهور هذه المجموعة، لكن فنياً كما أفهم من سؤالك أنا راضٍ عن مستوى اللغة، وأترك قراءة النصوص وتحليلها وتفكيكها للمتلقي الفطن الذي هو هدفي من حيث الإخراج والغلاف، فقد خضعا لعديد من العمليات الفنية في دار النشر في بيروت؛ حيث كانوا يتواصلون معي لأخذ وإبداء الرأي ومن ثم توافقنا على الشكل النهائي للمجموعة وتظل مسألة فيها نظر.

  • بدأت الكتابة مبكّراً، وترددتَ طويلا في النشر والطباعة، إلامَ تُرجع ذلك؟

- ربما لأسباب تتعلق بالمرحلة والمشاريع الثقافية والفكرية ولامتلاء الساحة بكثير من الإصدارات؛ حيث تختلط الأمور وتتشابه، كما أن هناك سبباً آخر يتعلق بلغتي وقراءاتي والتحولات الكبرى والصغرى وما بينهما التي مررت بها، ثم إنني في مرحلة ما، كلما كتبت نصاً لعن الذي قبله ودخلت فيما يشبه الدوامة والبحث عن الذات في الذات.

  • هل من آباء مؤسسين لتجربتك؟ مثلا يرى البعض أن القاموس الدرويشي حاضر في نصوصك؟

- لا شك أنني قرأت كثيرا قديما وحديثا، ومهما حاولت أن أكتب بشكل متفرد وبلغة خاصة لابد أن لهذه القراءات حضوراً في ذهني وفي سلتي الشعرية، ودرويش علامة فارقة بقاموسه الباذخ ولغته الحادة الرهافة وحالاته الشعرية المتفردة، وفي النهاية نحن نتاج تراكم حضاري وإنساني وثقافي، إنما للحقيقة.. إني حاولت جاهدا أن أضع قدمي في مكان خاص بهما.

  • كيف تخطط للخروج من جلباب التجربة الأولى؟

- عملياً أنا خرجت من جلباب التجربة الأولى وهناك بعض التداعيات لن أقف عندها كثيرا إلا بما يجعلني أفيق من نشوة خفيفة للبحث عن وجع آخر.

  • أين تجد نفسك بين نص تفعيلي وعمودي ونثري؟

- تتشابه عندي شهوة الكتابة العمودية مع التفعيلي؛ حيث أجد لغتي أكثر حضورا وجُملا، والتجربة في هذين النوعين تجربة خبرتها منذ سنوات بعيدة وعرفت لذتها وتعبها، أما قصيدة النثر فلم أجد عندي القدرة على استبطانها ولم أجد لذة في كتابتها أو قراءتها.

  • من ملهمك أو ملهمتك لتكتب؟

- تلهمني سيدتي وأنثاي التي أقترحها وأجترحها؛ حيث تسكن في خبز كلامي وتتعمد بدمي وتجري تحت الجلد كلاما أنيقا كالرمان وتخطر في عالمي آناء الليل وأطراف النهار.

  • لماذا أول القمح آخر العنب أما من تزامن بينهما في القرى؟

- بلى.. فمن يستطيع أن يفصل بين القمح والعنب في دين القرية؟ القمح طقس حياة، القمح سلالات منذ آدم الأول، القمح مشاوير تعب وخصب ولقاءات وقصائد، والعنب مشاوير عشق وأقداح وليالٍ وعصافير فجر تسبح في ملكوت العناقيد.

  • يحضر الأب في نصوصك ألا ترى أنك تستسلم للوصاية؟

- ربما لأنني فقدت أبي مبكرا.. ذلك الرجل الطويل المهيب، فلم يكن للوصاية كما أقرؤها في سؤالك حضورا يذكر، إنما هذا الحضور هو استسلام للفقد في مرحلة ما وليس استسلاماً للوصاية بقدر ما هو وفاء لتجربتي القصيرة معه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٦٣) صفحة (٢٢) بتاريخ (١٩-٠٦-٢٠١٣)