«صحة الأحساء» تنفي مسؤوليتها عن وجود «اللقيط» في مستشفى الملك فهد

إبراهيم الحجي

طباعة ١ تعليق

الأحساءعبدالهادي السماعيل

أوضح مدير العلاقات والإعلام في صحة الأحساء، إبراهيم الحجي، أن المديرية العامة للشؤون الصحية لم تُحمّل أي موظف مسؤولية وجود «اللقيط» الذي تم العثور عليه في الدور الرابع، يوم أمس الأول، مؤكداً أن صعود المتسببة في ذلك كان نظامياً، حيث إن رجال الحراسات يمنعون الأطفال من الصعود إلى الغرف أثناء الزيارة حتى لا يسببوا الإزعاج للمرضى بكثرة حركتهم، أما الرضيع فيتم السماح له بالصعود برفقة والدته بحسب أنظمة وزارة الصحة، مشيراً إلى أن كثيراً من العائلات تصطحب أبناءها إلى المستشفى رغم علمها بالمنع.

وأكد الحجي، أن رجال الحراسات في مستشفى الملك فهد بالهفوف وفي غيره من المستشفيات، يقومون بأعمال محددة، وهي الحفاظ على أمن المنشآت، والحؤول دون العبث بمحتوياتها من قِبل من تسوّل له نفسه فعل ذلك. وقال الحجي إن المديرية اتصلت بالجهات الأمنية وفق الأنظمة المتّبعة، وسجلت الواقعة رسمياً، مضيفاً أن دور صحة الأحساء انتهى في القضية بعد تسلّمها رسمياً من الجهات المختصة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٦٣) صفحة (٨) بتاريخ (١٩-٠٦-٢٠١٣)