العرقوبي لـ الشرق: نتعامل مع البلاغات حتى لو كانت كاذبة.. وحوادث الموسم الحالي هي الأقل

طباعة التعليقات

الأحساءعبدالهادي السماعيل

قال المتحدث الرسمي باسم حرس حدود المنطقة الشرقية، العقيد خالد العرقوبي، إن حرس الحدود يدعم في حملته التوعوية لجنة نسائية تضم متطوعات (طبيبات، ومهندسات، واختصاصيات اجتماعيات، ومرشدات)، لإيصال الرسالة السامية بين النساء بالنساء، وأن الحملات تشارك فيها جهات حكومية واجتماعية لضمان تحقيق نشر التوعية لدى المتنزهين، لافتاً إلى أن النجاحات التي تحققت في الموسم الحالي تعود إلى ارتفاع ثقافة المتنزهين، مؤكداً أن الموسم الحالي شهد حوادث أقل من المواسم الماضية.

وأشار العرقوبي إلى أن البلاغات يستقبلها مركز القيادة والسيطرة على الرقم 994، حيث يتم التعامل معها بسرعة، سواء كانت صحيحة، أو كاذبة، وإن كانت هناك بلاغات كاذبة تسجل في محضر رسمي، وترفع إلى الجهات الرسمية لإكمال الإجراءات، مشيراً إلى أن البلاغات الكاذبة أصبحت تعد على أصابع اليد الواحدة. وثمن العرقوبي نجاح الأفراد في تنفيذ جميع الخطط التي تم تنفيذها وتطبيقها من أجل سلامة رواد شواطئ المنطقة الشرقية خلال الفترة الماضية، استعداداً لبدء عطلة إجازة الصيف، وقال إن حرس الحدود حريص على إيصال الرسالة التوعوية لجميع شرائح المجتمع، خصوصاً النساء باعتبارهن مسؤولات عن سلامة أنفسهن وأطفالهن خلال النزهات، حيث يولي هذا الجانب العناية والاهتمام، مبيناً أن الأمر الذي جعلنا نقوم بتكثيف الجهود منذ انتهاء الامتحانات لتقديم كل ما بوسعنا هو جعل النزهة البحرية أكثر أماناً للإخوة المواطنين والمقيمين من زوار المنطقة الشرقية وخارجها، لذا فقد تمت مضاعفة أعداد الدوريات الساحلية والبحرية على الشواطئ، وزيادة الأفراد المتخصصين في عمليات البحث والإنقاذ، كما تم وضع كثير من اللوحات الإرشادية التي توضح المناطق العميقة والخطرة والمناطق الصالحة للسباحة، للحفاظ على الأطفال.

وطمأن العرقوبي جميع المتنزهين بأن الحرس لديه عيادة متحركة متكاملة تحتوي على تجهيزات طبية حديثة، وجهاز لتخطيط القلب، وجهاز كهربائي لصدمات القلب، بالإضافة إلى الأجهزة الأخرى المساعدة، حيث يمكن توجيه هذه العيادة حسب الحاجة، ويعمل على هذه العيادة المتنقلة متخصصون في الإنقاذ تم تدريبهم في المعاهد الصحية، وفي المقابل هنالك حالات إنسانية أوجبت على أفراد الحرس توفير دبابات برية متنقلة، واستدعى الأمر تدريب الأفراد على كيفية التعامل مع الحوادث، مثل الكسور، والحروق، والنزيف، نظراً لانتشار الأفراد على شواطئ الشرقية، وقربهم من المتنزهين، علماً أن هذا الأمر واجب على رجال الهلال الأحمر، لكننا أخذنا المنطلق الإنساني، وتعهدنا بالقيام بهذه المهام، ولا يمكن لأي فرد من أفرادنا الاعتذار بعدم تقديم تلك المساعدات الإنسانية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٦٧) صفحة (٨) بتاريخ (٢٣-٠٦-٢٠١٣)