جوازات القصيم ترفض الإفصاح عن تلفيات فرع بريدة

طباعة التعليقات

الرياضفهد الجهني

رفضت جوازات القصيم الإفصاح عن تلفيات المعاملات والوثائق الرسمية، من جوازات وإقامات، وغيرها من المعاملات، للمواطنين والمقيمين، التي فُقدت جراء الحريق الذي نشب في جوازات بريدة قبل أسبوعين في ذروة المهلة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتصحيح وضع العمالة المخالفة.
وكانت جوازات بريدة تعرضت لحريق في قسم الوافدين في المبنى الرئيس للجوازات في مدينة بريدة، ما جعلها تقوم بتحويل المراجعين إلى فروع الجوازات في البكيرية، وعنيزة، وعيون الجواء.
«الشرق» توجَّهت للناطق الإعلامي في جوازات القصيم، النقيب حماد دريميح المطيري، للاستفسار عن معاودة جوازات بريدة تقديم الخدمة بعد الحريق، وعدد المعاملات والوثائق الرسمية التي احترقت، وما هي أنواعها، وكيف تعرفتم على أصحابها، وكيف تعاملتم معهم، وكم عدد المتقدمين ببلاغات عن احتراق وثائقهم الرسمية ومعاملاتهم، وإلى أين تم توجيه المراجعين، حيث كانت كل الفروع تعاني ازدحاماً في الأصل، وهل هناك آلية معينة اتخذتموها، فاكتفى المطيري بالقول إن الجوازات عاودت عملها في اليوم الثاني للحريق، وإن مدير جوازات القصيم وجَّه بخطة عمل لاستقبال المراجعين، من مواطنين ومقيمين في فروع البكيرية، وعيون الجواء، وعنيزة.
وأشار المطيري إلى أنه تم تشكيل فريق عمل لحصر ما تلف، واستكمال الإجراءات اللازمة لذلك، وأنه لم تحصل أي إصابات بشرية، وأن الجوازات استنفرت كامل طاقاتها أثناء وبعد الحريق لإنهاء إجراءات المواطنين والمقيمين.
فيما قال لـ»الشرق» الناطق الإعلامي باسم الدفاع المدني في القصيم، الرائد إبراهيم أبا الخيل، إنه تمت إحالة موضوع حريق جوازات عنيزة إلى الشرطة لاستكمال الإجراءات والتحقيق لمعرفة إن كان في الحريق شُبهة جنائية، أو أنه عرضي، مضيفاً أن سبب الحريق تماس كهربائي، وفق التقرير النهائي.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٧٦) صفحة (٨) بتاريخ (٠٢-٠٧-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...