كم أنتِ عظيمة يا مصر!! أبهرتِ العالم بثورة 25 يناير العظيمة، حيث وقف الشعب الثائر في وجه مدفع الاستبداد السياسي وحده. تلعثمت ألسن الدول بحيرتها!! هل ندعم ثورة (شوية العيال) أم نقف في صف المخلوع مبارك!! هل نؤيد حقهم في تحديد مصيرهم أم نلتزم الحياد؟! ورغم كل الضبابية إلا أن الشعب كان مُصرّاً على موقفه في خلع مستبده رافعاً شعار «عيش، حرية، عدالة اجتماعية»، ولم يتوقف حتى خلع الرأس وفلوله.
اليوم وبعد سنتين من ثورته المبهرة يثور الشعب مرة أخرى على مَن انتخبه لعدم تحقيقه شعارهم الذي ثاروا من أجله. لمعت لثورتهم أعين الفلول فتنادوا مصبحين راغبين في إعادة ما خسروه، ولكن كلي أمل أن مَن أبهرنا بثورة 2011 لن يخذلنا بتسليم ثورته لفلولها في 2013.

إبراهيم القحطاني
من مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم… المزيدمن مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم بالشأن المحلي. عاشق أبدي للإذاعة و البر.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٧٧) صفحة (٥) بتاريخ (٠٣-٠٧-٢٠١٣)