«الشؤون الإسلامية» تحذر من التبرعات النقدية في مشاريع إفطار الصائم

طباعة التعليقات

القصيمعـارف العضيلة

دعت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالتنسيق مع إمارات المناطق جميع إدارات الأوقاف والمساجد إلى التعميم على جميع الأئمة والمؤذنين والخطباء وإدارات توعية الجاليات إلى ضرورة الالتزام بالضوابط المنظمة لمشاريع إفطار الصائم التي حددت من قبل لجنة عليا، التي سبق أن تم التنبيه عليها، في قرارات عممت سابقاً. وشددت الوزارة عبر فروعها أنه يلزم أي مسجد يرغب في إقامة مشروع إفطار صائم أن يتقدم بطلب خطي إلى أقرب إدارة للأوقاف وأن يعين شخصا مسؤولا عن هذا المشروع، وأن يوقع إقراراً بالالتزام بالضوابط المنظمة للمشروع، التي تتضمن: عدم السماح بقيام الإمام والمؤذن أوخادم المسجد بقبول أو جمع التبرعات النقدية لهذا الغرض، وعدم السماح لأي فرد بإقامة مشروع لتفطير الصائمين في داخل حمى المسجد إلا بعد الحصول على الإذن المسبق من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عن طريق إمام المسجد، والتقيد بالأوامر والتعليمات المنظمة لجمع التبرعات النقدية التي تقتصر على استقبال التبرعات في الحسابات البنكية العائدة للجهات الخيرية أو مقارها بموجب إيصالات رسمية ذات أرقام متسلسلة ومختومة ولا يجوز بأي حال من الأحوال استخدام الصناديق أو الكوبونات، كما أنه على المؤسسة أو الجهة الخيرية المنفذة لمشروع إفطار الصائم إظهار إيرادات ومصروفات المشروع في ميزانيتها التي يعدها المحاسب القانوني المعتمد. وشملت القائمة التنظيمية لمشاريع إفطار الصائم التي تعدها الجمعيات الخيرية، أن يقتصر دورها على تقديم الوجبات، وأما المناشط الدعوية فتتولاها الجهة المعنية بوزارة الشؤون الإسلامية، كما يمنع منعا باتا توزيع أي مبالغ نقدية على الصائمين المستفيدين من مشروع إفطار الصائم، وأن تلتزم وزارة الشؤون الإسلامية ووزارة الشؤون الاجتماعية والجهات الخيرية الخاضعة لها والراغبة في إقامة إفطار للصائم بوضع لوحة توضح اسم الجهة ورقم تسجيلها وترخيصها في مكان تفطير الصائمين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٨١) صفحة (٣) بتاريخ (٠٧-٠٧-٢٠١٣)