وضع الرجل المناسب في المكان المناسب هو سر النجاح والريادة، ففي المجتمعات المحترمة التي احتلت مراتب متقدمة لا يستطيع المسؤول فيها أن يعين ابن (فلان) ويقدمه على ابن (علان) فقط لأن (فلانا) قريبه أو عزيز على قلبه أو قريب لمن هو عزيز على قلبه!! ففي النهاية سيحاسبه الناس على اختياره، فإن حسن أداء من وقع عليه اختياره حسنت أموره، وأما إن شانت فستشين النتائج وبالتالي سيكون هو أول الخاسرين.
إذاً المحاسبة هي أهم الأسباب التي تقودنا وتجبرنا على تطبيق حكمة «الرجل المناسب في المكان المناسب» ودونها بكل تأكيد ستطبق حكمة «الأقربون أولى بالمعروف». فالمجتمعات المحترمة لا تكتفي بالثقة وتصفية النية بل تتعداهما إلى المحاسبة ثم المحاسبة، فلم يدهور المجتمعات المتخلفة إلا عدم المحاسبة ونظرية (هذا ولدنا).

إبراهيم القحطاني
من مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم… المزيدمن مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم بالشأن المحلي. عاشق أبدي للإذاعة و البر.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٨٢) صفحة (٥) بتاريخ (٠٨-٠٧-٢٠١٣)