نقلت لي مصادر خاصة قريبة من جبهة الإنقاذ أن خلافات كبيرة نشأت بين أطرف الجبهة في اقتتالها على منصبي نائب رئيس الجمهورية ورئاسة الحكومة، وفيما اشتد الخلاف، هدد البرادعي بالانشقاق من جبهة الإنقاذ والالتحاق بجموع المتظاهرين في رابعة العدوية. قوبل هذا التهديد بردة فعل قوية من قبل الجبهة وأدى ذلك إلى تراشقهم بعلب المناديل والميكروفونات و(الطماط).
طبعا لن أخبركم عن مصادري، إلا إذا أخبرتنا القنوات الإخبارية والصحف اليومية عن مصادرها الظريفة صاحبة القصص الدرامية التي زادت التأزيم المصري تأزيما، وزادت الفرقة بين المفترقين. كل جهة إعلامية أصبحت تفرغ ما بداخلها على الطرف الآخر عن طريق تلفيق القصص ونشر الشائعات، وكل ما عليها أن تعنون تلك القصص بـ (نقلت مصادر خاصة بنا).

إبراهيم القحطاني
من مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم… المزيدمن مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم بالشأن المحلي. عاشق أبدي للإذاعة و البر.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٨٣) صفحة (٥) بتاريخ (٠٩-٠٧-٢٠١٣)