نقاد وروائيون وشعراء سعوديون يتجهون إلى كتابة المقال الاجتماعي الخدمي

طباعة التعليقات

أبهاعلي فايع

شاهر: كتابة المقال تقتل المبدع أو تتسبب في ضمور إبداعه
المزيني: أمر عادي.. والشأن الاجتماعي هو معين المبدع
آل عوض: هموم الشارع والمزاج العام يحددان كتابة المثقفين

يبدو أن انصراف النقاد والروائيين والشعراء البارزين في المملكة إلى الكتابة اليومية أوالأسبوعية في الصحافة السعودية، أقلقت شاعرا كإبراهيم زولي، ودفعته إلى التساؤل عن المعنى الذي يقف خلف تحوّل أغلب المبدعين السعوديين من شعراء وروائيين ونقاد إلى كتاب مقالات في الشأن الاجتماعي عن البلديات والصحة والتعليم وغيرها؟.
ويعتبر الروائي عواض شاهر، هذا التحول «ظاهرة، إن صح تسميتها كذلك في الإطار المحلي»، إلا أنه لفت إلى أنها «موجودة في الفضاء الإعلامي العربي عموماً، ويمارس باسمها وبواسطتها أدباء كثر حضورهم الإعلامي عبر الخوض في الشأن العام بكل جوانبه المتاحة».

مصلحة متبادلة

عواض شاهر

عواض شاهر

ويعتقد شاهر «أن العملية ترتكز في الأساس على حاجة بعض الصحف والمجلات إلى كتاب يمارسون الكتابة الأدبية، ومن خلال هذه الممارسة أصبحوا معروفين لدى قرائهم واستقطاب أولئك القراء يقع ضمن رؤية المطبوعات التسويقية، وبذلك تكتمل أركان المصلحة المتبادلة بين المطبوعة والكاتب»، مشيرا إلى أن ذلك يرجع إلى أن «الكاتب يبحث عن قناة إعلامية تفتح له معابر إضافية لقراء جدد، والمطبوعة تتوسل بشهرة الكاتب أو بمعروفيته في مجاله الأدبي لتصل إلى قرائه، غير أن القضايا التي يتعرض لها الكتاب الأدباء في تلك القنوات ليست جديدة في معظمها، ولا تضيف شيئاً ذا بال للقراء، فالكل يعلم أن قضايا مثل الفساد والبطالة والبيروقراطية والعنف الأسري وغيرها، إنما هي من المواضيع المطروحة باستمرار وتكرارها قائم على قدم وساق، فما هي إذاً الميزة في أن يكون الأديب كاتب مقالة في مطبوعة من المطبوعات؟»، ليجيب على تساؤله: «إذا قلنا بأنه سيأتي بجديد في هذه المجالات فالأمر من الصعوبة بمكان، وإذا قلنا بأن الأديب لديه حصانة أكثر من سواه في طرح الآراء الجريئة… فذلك مما يقع في دائرة المستحيل ذلك أن الأديب دوناً عن غيره تسعى لمجابهته حساسيات كثيرة تحاول تحجيمه وإغلاق حدوده مع القارئ نهائيا. لذلك يضطر الأديب لمجاراة البيئة السائدة في الرجوع للمتاح والممكن والمقبول والنأي بقلمه عما يضعه في مواجهة الوضع الإعلامي القائم».

ضمور المبدع

ويشير شاهر إلى أن «تورط» المبدع في كتابة مقالة أسبوعية، أو شهرية، «عادة ما يكون على حساب إمكاناته الإبداعية»، مشيرا إلى أن «من يمارس كتابة المقالة بانتظام وله بها خبرة يعلم أنها تستنزف من الجهد والوقت والذهن الشيء الكثير، فضلاً عن كونها تختلف من حيث الصياغة الأسلوب وآلية العرض عن الكتابة الأدبية إلى حد كبير، وبذلك يكمن فيها مقتل المبدع أو ضموره الإبداعي وتحوله إلى كاتب مقالة بحكم العادة لا أكثر».

اهتمام آخر

محمد المزيني

محمد المزيني

لكن الروائي محمد المزيني يرى أن «الكتاب لا يتحولون إلى كتاب مقالات في الشأن الاجتماعي، إنما هم يكتبون المقالة إضافة إلى اهتماماتهم الأخرى، وفي المحصلة النهائية هم كتاب عدتهم الكلمة وسلاحهم القلم وهدفهم التنوير والشأن الاجتماعي هو المعين الأساس الذي ينهل منه المبدع ويستخرج مكنوناته ليصوغ في النهاية نصا أدبيا».

ليس غريباً

ويقول: «في المقالة تكون لغتهم (الأدباء) مباشرة إلى حد ما، وهم بذلك لا يخوضون فيما لا يعلمون، فما دامت حساسية الأديب مفرطة تجاه أي خلل يطال المجتمع فهو الأولى بالتعاطي معها، ربما يضيف عمقاً آخر للقضية التي يتناولها، هذا العمق يتمثل في العمق الإنساني»، موضحا أن الأمر ليس غريبا، «فقد شهد عصر النهضة العربية في الربع الأول من القرن الفائت أسماء أدبية لامعة كانت مسكونة بالهاجس المجتمعي العام، ويتعاطون مع الصحة والتعليم والفقر، وأخرجوا لنا أسفاراً عظيمة مسكونة بالحكمة، لذلك هم الأولى بالكتابة من غيرهم، خصوصاً في هذا العصر الذي تنوعت فيه المشارب الثقافية، وأصبح الوصول إلى المعلومة أمراً يسيراً»، مشددا على أن «العبرة في طريقة الطرح والتناول، والأدباء والمثقفون هم الأقدر على ذلك».

حالة مزاج

علي آل عوض

علي آل عوض

من جانبه، فيما يرى الباحث التاريخي علي آل عوض، أن مرد ذلك يعود إلى «حالة المزاج العام في الشارع، فالناس منشغلون بالتنمية، وأسئلتهم الدائمة حول إنجازاتها وعن سبب هشاشتها»، مشيرا إلى أن «كل هذه الأشياء قد أمست عاملاً ضاغطاً على المثقفين في تحديد مقالاتهم وتخصيصها في الحديث عن هكذا مواضيع، التي جاءت على حساب كتاباتهم الأدبية المتعلقة بالنقد والرواية»، وغيرها من مواضيع الأدبية، موضحا ما ذكرة بعبارة أخرى: «هموم الشارع السعودي ومزاجه العام هما المحددان الرئيسان في كتابة هؤلاء المثقفين، ناهيك عن أنّ المثقف يعلم يقيناً أنّ كتابته في الأدب بكافة مجالاته لن تجد مزاجاً عاماً يتقبلها باستثناء قلة نادرة».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٠٣) صفحة (٢٣) بتاريخ (٢٩-٠٧-٢٠١٣)