تاريخنا الإسلامي مملوء بالشواهد والمعارك المشرّفة التي نفتخر بها دائماً، وتكون لنا نبراساً في حياتنا، ونحاول تذكير أجيالنا بها في كل وقت، حتى يدركوا أهميتها ويستشعروا قيمتها وتأثيرها عبر تاريخهم المشرف، وخاصة التي وقعت في شهر رمضان المبارك مثل غزوة بدر الكبرى، وفتح مكة، وفتح عمورية، وموقعة الزلاقة في الأندلس، وغيرها من المعارك الإسلامية المشرفة.
ويصادف مثل هذا اليوم الخامس والعشرين من هذا الشهر المبارك من عام 658هـ – 1260م، ذكرى انتصار المسلمين على المغول في معركة عين جالوت، التي كانت بقيادة السلطان المملوكي (سيف الدين قطز)، حيث كان المغول قد تمكنوا من اجتياح بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية وإسقاطها سنة 656هـ/1258م، وتم ذبح أغلب سكانها من الرجال والنساء والأطفال، وإحراق معظم مكتباتها، ورمي ما تبقى من الكتب في نهر دجلة، حتى قيل إنه أصبح لونه أزرق من كثرة الكتب التي ألقيت فيه، وتقدم المغول بعد ذلك صوب الشام بقيادة ملكهم «هولاكو» وتمكنوا من احتلال حلب في شهر صفر من سنة 658هـ/ 1260م، وقتلوا وسفكوا الدماء في أغلب أهلها، وفي شهر رمضان من السنة نفسها تمكنوا أيضاً من احتلال مدينة دمشق بعد استسلام الحاميات التي كانت تحمي المدينة، حيث كانت الخسائر البشرية أقل من خسائر مدينة حلب، ولم يبقَ أمام هولاكو سوى مصر التي كان يحكمها المماليك.
ومصر منذ أن فتحها المسلمون في عهد الخليفة عمر بن الخطاب سنة (20هـ) بقيادة عمرو بن العاص وهي تُمثل للمسلمين موقعاً مهماً واستراتيجياً، فمنذ ذلك الوقت ومصر تلعب دوراً كبيراً في نشر الإسلام والذبِّ عنه وخاصة أثناء الحروب الصليبية التي حدثت بين المسلمين والصليبيين في الشام ومصر منذ سنة (490ـ690هـ /1097ـ1291م)، حيث حاول الصليبيون أكثر من مرة احتلال مصر ولم يتمكنوا لأنهم كانوا يدركون جيداً تأثير مصر على الخارطة الإسلامية آنذاك، وكانت آخر المحاولات الصليبية في ذلك الوقت هي التي قام بها الملك الفرنسي لويس التاسع سنة 647هـ/1249م، وتُعرف بالحملة الصليبية السابعة.
وكانت مصر في ذلك الوقت تمر بأصعب مراحلها؛ لأن المماليك في مصر الذين أسقطوا حكم الأيوبيين بعد الانتصار على الصليبيين وإفشال حملتهم الصليبية السابعة، لم ينتهوا بعدُ من القضاء على بقايا الأيوبيين في الشام، ولم ينتهوا أيضاً من المشكلات التي بينهم؛ فقد كان الظاهر بيبرس ومن معه من القادة المماليك في الشام عند الملك الناصر الأيوبي بسبب الخلاف الذي بينه وبين عزالدين أيبك، أضِف إلى ذلك أن حكم مصر كان بيد صبي صغير يقال له (الملك المنصور ابن الملك المعز عزالدين أيبك الصالحي)، وعندما أحس المماليك بالخطر المغولي جمع سيف الدين قطز رجالاته واستشارهم في خلع الملك الصغير فأشاروا عليه بذلك، فتم خلعه في آخر شهر ذي القعدة من سنة 657هـ 1259م، وأصبح «قطز» هو الملك وتلقب «بالمظفر».
بدأ السلطان «قطز» بترتيب جيشه في القاهرة، وكذلك أموره الداخلية، وذلك باستبعاد بعض الأمراء المعارضين له في خلع الصبي من الحكم، وتم استدعاء الظاهر بيبرس ومن معه من الشام، في هذه الأثناء وصلت رسل من قائد المغول يطلبون من المماليك الاستسلام أو الدخول في طاعتهم، فاستشار «قطز» مستشاريه في هؤلاء الرسل فأشاروا عليه بقتلهم، فقتلهم وعلق رؤوسهم على باب زويلة في القاهرة، ما عدا فتى صغير كان معهم تم قتله أثناء سير المعركة عندما حاول قتل السلطان «قطز»، وقام السلطان المملوكي «قطز» بأعمال استباقية قبل دخوله المعركة الفاصلة مع المغول، مثل: مهادنته الصليبيين في عكا حتى يتم تحييدهم عن هذه الحرب الفاصلة، ولهذا تمكن قطز من الاستفادة من هذه الهدنة بأن مر بجيشه عبر الأراضي التي يسيطر عليها الصليبيون بسلام، ولم يتعرض الصليبيون للجيش الإسلامي. بعد أن تحدى قطز الإنذار المغولي خرج بجيشه إلى أن وصل إلى بلدة تسمى (عين جالوت)، وهي بلدة صغيرة في الريف الفلسطيني تقع بين بيسان ونابلس، واسمها مرتبط بالقصة التي تقول: إن داود قتل جالوت في هذا المكان، وكان قائد المغول هو(كتبغا نوين) لأن ملكهم هولاكو عاد إلى بلاده بعد نبأ وفاة أخيه (منكوخان) كبير المغول، ليشارك في اختيار الأعظم الجديد للمغول، وتتفق أغلب الروايات التاريخية العربية منها والأجنبية على أن الترتيبات التي عملها قطز من ناحية التجهيزات القتالية وخطة المعركة كان لها دور كبير بعد توفيق الله سبحانه وتعالى في انتصارهم في هذه المعركة.
عموماً تمكن المماليك من الانتصار على المغول انتصاراً ساحقاً وتم قتل قائدهم (كتبغا نوين) وملاحقة باقي فلول جيشهم في الجبال والشعاب من قِبل القائد الظاهر بيبرس، وفرح المسلمون بهذا الانتصار فرحاً عظيماً وزُفت البشائر في القاهرة ودمشق وأغلب المدن الإسلامية.
وكان للسلطان المملوكي «قطز» دور كبير في هذه المعركة، وذلك ببثه الحماسة في نفوس المسلمين الذين قدموا من كل مكان للمشاركة في هذه المعركة الفاصلة، وإشعال الحمية والغيرة في نفوس جيشه وإلهاب مشاعرهم نحو الشهادة أو النصر، وثباته في المعركة، حيث يُذكر عنه أنه لما التحم القتال ووقعت الصدمة الأولى اضطر جناح عسكره إلى التراجع، فلما رأى «قطز» ذلك رمى خوذته عن رأسه وصاح: وا إسلاماه! وقيل إنه مرَّغ نفسه في التراب حتى ألهب الحماسة في جيشه، وحمل على المغول حملة رجل واحد، وتبعه باقي الجيش الإسلامي؛ حيث ساق الله لهم النصر والظفر على أعداء الإسلام والمسلمين.
وتعد معركة عين جالوت من المعارك الفاصلة في تاريخنا الإسلامي؛ لأن هذا الانتصار أنقذ العالم الإسلامي من خطر كبير كاد أن يحدق بهم، حيث هدأ الناس بعد هذا الانتصار وذهب خوفهم وأصبحوا في مأمن من ذلك الخطر الذي روَّعهم وهدَّدهم طوال وجود المغول في بلاد الشام، وكان انتصار المماليك في هذه المعركة قد ساعدهم في أن أصبح الشام تابعاً لهم، وانتهى الوجود الأيوبي فيه، كما كان انتصار المماليك في هذه المعركة بمنزلة المسمار الأخير في نعش الوجود المغولي في بلاد الشام، وكذلك كان نذير شؤم للوجود الصليبي في بلاد الشام؛ حيث لم يتمكن الصليبيون من البقاء في الشام ثلاثة عقود فقط، فقد تمكن السلطان الأشرف خليل ابن السلطان قلاوون من طردهم نهائياً من بلاد الشام سنة 690هـ/ 1291م.
لذا فإن المماليك كان لهم دور كبير ومهم في الدفاع عن الإسلام في حقبة زمنية كانت من أشد الحقب على المسلمين في العصر الوسيط؛ وذلك بسبب الوجود الصليبي في بلاد الشام، والخطر المغولي الذي هددهم بصفة مستمرة، وما تم لهم ذلك إلا بقوة إيمانهم وصفاء عقيدتهم فتمكنوا من أن يكونوا حماة للإسلام والمسلمين، واستطاعوا أن يدافعوا عن البلاد الإسلامية طوال فترة حكمهم الذي استمر ما يقارب من مائتين وسبعين سنة. إن ما دفعني لفتح هذه الصفحة المُشرفة من التاريخ الإسلامي المجيد ليس فقط ذكرى معركة عين جالوت، أو حتى أهمية هذه الملحمة الخالدة وتداعياتها على العالم الإسلامي والمسلمين آنذاك، بل محاولة إعادة بعث علم التاريخ بشكل عام والتاريخ العربي والإسلامي على وجه التحديد وتوطيده في نفوس الأجيال الجديدة من أبنائنا بمن فيهم المهتمون بهذا المجال، لما لاحظته من الحملة التي تُشَن على هذا العلم الفريد الذي أسس لحضارات، بل يمكن القول إنه المكون الأهم لأي أُمة متقدمة، ولكن مع الأسف نسمع ونشاهد من بعض المثقفين أو المحسوبين عليهم من يُحمِّل تاريخنا مسؤولية ما تعانيه أمتنا اليوم، وهذه فرية عظيمة ليس لها سند أو دليل، متجاهلين بقصد أو غيره أن للتاريخ فضلاً عظيماً على هذه الأمة، فهو بعد الدين مَن حفظ هويتها ولغتها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٠٨) صفحة (١٥) بتاريخ (٠٣-٠٨-٢٠١٣)