الوليد يفصل السويدان من قناة الرسالة عبر «تويتر»

537477.jpg
طباعة ٢ تعليقات

الدمامناصر بن حسين

أنهى الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس أمناء قناة الرسالة، خدمات الدكتور طارق السويدان، مدير عام القناة، ابتداءً من يوم أمس، في خطاب نشره الوليد عبر حسابه في «تويتر»، واصفاً إياه بـ «الإخواني»، وأنه ينتمي للحركة الإرهابية، حيث قال: إن القناة منبر للوسطية، ولا يجب أن تتبع مثل هذا النهج الذي لا يتوافق مع السياسة المرسومة من قبل اللجنة الاستشارية العليا للقناة، مستشهداً بالآية الكريمة «إنك لا تهدي من أحببت»، مختتماً الخطاب بالدعاء له بالهداية إلى سواء السبيل، وطلب تسليم إدارة القناة فوراً إلى تركي الشبانة رئيس القطاع التليفزيوني لديه.

فيما جاء ردّ السويدان في الوقت ذاته، عبر حسابه الرسمي في تويتر بالشكر لسموّ الأمير، واصفاً العمل معه بـ «فرصة ثمينة»، تشرّف أن يكون فيها مديراً لقناة الرسالة حتى لحظة إقالته، مبيناً أنه حقق خلال عمله نجاحاً ووسطية ستستمر بإذن الله تعالى، وأردف تغريدة تليها اعتذر فيها عن عدم الرد على أي اتصال أو رسائل مبرراً ذلك بانشغاله مع والدته التي غادرت العناية المركّزة، ولا تزال على السرير الأبيض.

يذكر أن تغريدة الوليد حازت على أربعة آلاف و300 رتويت، وقام بتفضيلها 450 متابعاً.
أما تغريدة السويدان فقد حازت على ألف و 350 إعادة تغريد، وقام بحفظها 238 في مفضلته، السويدان بدوره لم يقم بتعديل معلومات التعريف لحسابه الرسمي، كمدير عام قناة الرسالة، وذلك في وقت لم يتجاوز ساعة، وتناقل مغردون النبأ في عديد من الهاشتاقات، كان أبرزها (الوليد بن طلال – يطرد السويدان).

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٢٣) صفحة (٢٤) بتاريخ (١٨-٠٨-٢٠١٣)