«العدل»: نراقب المحامين عبر تويتر.. والعقوبات تشمل سحب الرخصة

طباعة التعليقات

أبهاسارة القحطاني

أكد متحدث وزارة العدل فهد البكران لـ «الشرق» صحة ما تداوله عدد من المحامين عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عن مراقبة تغريداتهم، وقال: «إن جميع المحامين عليهم رقابة تشمل توجهاتهم وتصرفاتهم، ورصد كل ما يعد مخالفاً لنظام العمل، كالإعلان عن مكاتب المحاماة الذي يعد مخالفة نظامية؛ فالمحامي لا يعلن عن نفسه أو مكتبه».
وأضاف «ليس هنالك إدارة أو قسم خاص لمتابعة ومراقبة المحامين، ولكن المراقبة تتم من خلال ما يلاحظ من الإثارة التي يطلقونها عبر تغريداتهم، أو ما يتطرقون له بخصوص بعض القضايا أو ما فيه مخالفة للنظام». وعن الإجراءات المتخذة حيالهم، قال «تتراوح العقوبات ما بين اللوم والإنذار وسحب الرخصة»، ناصحاً المحامين التقيد بالنظام، وقال «المحاماة ليست للدخول في الجدال مع الآخرين وينبغي على المحامين نشر الثقافة القانونية ورفع مستوى الوعي وعدم التسويق للنفس والدخول في الجدال والمصادمات، والمحامي الجاد لا يترك قضايا المواطنين والمظلومين وينشغل بالتسويق لنفسه على مدى (24) ساعة في تويتر».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٤٥) صفحة (١) بتاريخ (٠٩-٠٩-٢٠١٣)