يتلقف بشار الأسد المبادرة الروسية التي تقضي بإخضاع «الكيماوي» لرقابة المجتمع الدولي؛ فيستمر في أعمال التدمير في محيط دمشق وريفها، الأسد رأى في مقترح موسكو طوق نجاة خصوصاً بعد ترحيب واشنطن به؛ فقرر استئناف القمع.
المبادرة الروسية لا تسمن ولا تغني من جوع بالنسبة للسوريين، هي لن توقف نزيف الدم، وإنما ستوقف نزيف الدم بواسطة «الكيماوي» أما بقية الأسلحة الثقيلة فلم تتطرق إليها.
لا جديد في تعاطي المجتمع الدولي مع جرائم الأسد، روسيا تبذل كل جهدٍ لإنقاذ حليفها في المنطقة، وواشنطن يبدو كأنها تراجعت، وكأن باراك أوباما وجد فيها مخرجاً له لأنه لو رفض الكونغرس طلبه توجيه ضربة محدودة للنظام في دمشق فسيكون مضطراً إلى اتخاذ القرار بمفرده أو التراجع، أما ما أعلنت عنه موسكو فقد يوفر له خياراً ثالثاً.
الآن سيخرج من يقول إن المجتمع الدولي لم يغضب لقتل السوريين في غوطة دمشق، وإنما لتخوفه على أمن إسرائيل من الأسلحة المحرمة دولياً، وسيخرج من يقول إن شعب سوريا بات مادةً للتجاذب السياسي والتفاهمات بين موسكو وواشنطن، وستنخفض درجة مصداقية الأسرة الدولية وعواصم القرار العالمي بدرجةٍ غير مسبوقة.
الآن يُترَك أصل المأساة ويتحول أحد الفروع إلى محل اهتمام العالم، نحن أمام محاولة يشارك فيها أكثر من طرف لاختصار الصراع السوري في «الكيماوي»، ولكن ماذا عن قصف المدن بالطائرات وبالمدفعية الثقيلة؟ هل الموت بترسانة أسلحة الجيش النظامي يختلف عن الموت بغاز السارين؟
لو لم يتدخل العالم لردع الأسد بعد لجوئه إلى «الكيماوي» فستتلاشى فرص تدخله مستقبلاً تحت أي ظرف، وستُطلَق يد نظام دمشق ليكمل ما بدأه من تقتيل، وستكون الإنسانية أمام سيناريو أسود.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٤٧) صفحة (١٣) بتاريخ (١١-٠٩-٢٠١٣)