استقالة معلمات تحرم 40 طفل متلازمة «داون» من التعليم في مكة.. والمشرف على المركز: لا علاقة لضعف الرواتب

أطفال متلازمة «داون»في مركز الأمل المنشود (الشرق)

طباعة ١٨ تعليقات

الدمام- سحر أبوشاهين

المعلمات: رواتبنا ضعيفة ومجهوداتنا غير مقدرة لدى جمعية أم القرى

حُرم 40 طالباً معاقاً عقلياً من فئة متلازمة داون، من إتمام تعليمهم في مركز«الأمل المنشود» وهو الوحيد لرعاية المعاقين في مكة المكرمة، وذلك بعد استقالة 12 معلمة منه، نتيجة ضعف رواتبهن، ورفض جمعية أم القرى الخيرية المشرفة على المركز زيادة الرواتب، ما أدى إلى إقفال قسم «الداون» في المركز.

رواتب ضعيفة

وذكرت المعلمة في المركز رهام أبو خالد أن رواتب المعلمات لا تتجاوز 2100 ريال للمستجدة وتعطى بدل مواصلات 300 ريال، وهو مبلغ قليل جداً مقارنة بما تمنحه جهات أخرى كالمدارس الأهلية للمعلمات، وقالت«طالبنا بزيادة الرواتب كي تتناسب مع ما نبذله من جهد في رعاية هذه الفئة الغالية على قلوبنا و لكن إدارة جمعية أم القرى الخيرية أبلغتنا أن موارد الجمعية لا تسمح بأي زيادة»، مشيدة بتعاون إدارة المركز وإخلاصها في خدمة الطلبة.

عمل غير مجدٍّ

وتتفق معها المعلمة المستقيلة من المركز بعد عامين ونصف العام من العمل ريهام الصميلان، وأشارت إلى أنها كانت تتقاضى راتباً يبلغ 2220 ريالاً فقط، تدفع منه 1000 ريال للسائق، ما يجعل عملها غير ذي جدوى مع ارتفاع أسعار المعيشة، وأضافت «حتى الخبرة التي نكتسبها من المركز غير معترف بها لدى وزارة الخدمة المدنية ولا تحتسب لنا في النقاط، ما جعلنا نبحث عن فرص أفضل خارج المركز على الرغم من ارتايحنا لتعامل الإدارة، ولكن إدارة الجمعية لم تقدر أننا نعمل حباً لهذه الفئة، والدليل تصريح رئيسة الجمعية خلال اجتماع ضمنا معها، حيث قالت إن المعلمات المستمرات في العمل لم يتركن المركز، لأنهن لم يجدن فرص عمل أخرى، وهذا تحديداً ما دفعني لتقديم استقالتي حيث شعرت أن جهودنا مع الأطفال غير مقدرة».

استياء الأمهات

وقد استاءت أمهات أطفال متلازمة داون من إقفال المركز، وحرمان أطفالهن من التعليم أسوة بباقي الأطفال، تقول والدة الطفل المعاق وسام» اتصلت بي إدارة المركز الخميس الماضي، وأبلغتني أن المركز أقفل حتى إشعار آخر بسبب تسرب المدرسات، ما حرم طفلي من التعليم، وأثّر على نفسيته، حيث يرى إخوانه يذهبون إلى المدرسة في حين يمكث هو في المنزل، كما أنه معرض أيضاً للانتكاسة و فقدان المهارات و المعرفة التي اكتسبها خلال فترة دراسته.
في حين ذكرت رئيسة لجنة الأمهات، ووالدة أحد الأطفال في المركز بلقيس نوح أنه فضلا عن السلبيات الناتجة عن بقاء الأطفال في المنزل دون تعليم كون المركز يشكل لهم المتنفس الوحيد ليمارسوا أنشطتهم و يلتقوا بأصدقائهم، فإن الأنشطة المختصة بالأمهات من تبادل خبرات و ندوات تثقيفية أيضاً، توقفت بتوقف القسم، مشيرة إلى أن عدد الأطفال في القسم يبلغ 40 طفلاً، كما أن القسم الآخر وهو قسم التوحد مهدد بالتوقف نتيجة لتزايد تسرّب المعلمات، مضيفة» قبلنا بزيادة الرسوم العام الماضي، وبإيقاف المركز للمواصلات، وتحملنا من أجل أطفالنا، فهم بحاجة للتعلّم في المركز».

عجز وظيفي

إلى هنا، ذكرت مديرة المركز صالحة الغامدي أن العجز الوظيفي هو السبب الأساس لإقفال قسم داون، حيث استقالت أكثر من 12 مدرسة، وأضافت «حفاظاً على سلامة الأطفال طلبنا من أولياء الأمور عدم إحضارهم للمركز، لأن كل فصل بحاجة لمدرستين إحداهما للشرح و الأخرى لضبط الفصل فقد تحصل أحياناً اعتداءات ومشاغبة بين الأطفال»، مشيرة إلى أن سبب الاستقالات هو نقص الرواتب حيث لا تسمح موارد الجمعية بزيادتها، وبحسب توجيهات وزارة الشؤون الاجتماعية المشرفة على الجمعية لا نتقاضى من الأهالي إلا نصف الرسوم التي تتقاضاها المراكز الخاصة الأخرى لرعاية المعاقين.

لا علاقة لتدني الرواتب

ونفت المشرف العام على المركز وعضو جمعية أم القرى الخيرية الدكتورة نجلاء فخر الدين، أن يكون إقفال القسم بسبب نقص المدرسات وقالت «كل ما في الأمر أننا نعمل على تدريب مدرسات جديدات، ولن نتمكن من استقبال الأطفال وتدريب المدرسات في ذات الوقت»، مبينة أن عدد الأطفال في المركز من فئتي التوحد و متلازمة داون يصل إلى 120 طفلاً، وقالت «استقالت من المركز عدة مدرسات، وهذا أمر طبيعي يمكن أن يحدث في أي جهة عمل»، نافية أن يكون لتدني الرواتب علاقة بالأمر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٤٧) صفحة (٩) بتاريخ (١١-٠٩-٢٠١٣)