على الرف

طباعة التعليقات

الكتاب: ليلى خالد أيقونة التحرر الفلسطيني
المؤلف: سارة إرفنج
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2013

تعيد سارة إرفنج اكتشاف الصورة الأيقونية للفتاة الفلسطينية المتشحة بالكوفية وهي تستند على بندقيتها متحاشية النظر إلى المصورين، وهي الصورة التي سادت وسائل الإعلام الغربية بعد أن نفذت ليلى خالد وزميلها عملية جريئة لخطف إحدى الطائرات عام 1969 تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بهدف لفت أنظار العالم إلى عدالة القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى، ومن ثم مقايضة الركاب الرهائن بعدد من الأسرى الفلسطينيين الذين كانوا محتجزين في السجون الإسرائيلية في ذلك الوقت.
وبحثت الكاتبة في أسباب تراجع دور اليسار الفلسطيني، وبروز حركات الإسلام السياسي ممثلاً في حركة حماس. كما عرضت لدور السلطة الفلسطينية وموقف اليسار الفلسطيني من اتفاقات أوسلو ودورها في كبح الكفاح المسلح والانتقال إلى النضال السياسي. تحرص الكاتبة في الفصول الأخيرة من الكتاب على تحليل تجربة ليلى خالد في العمل الثوري من خلال الخطاب النسوي، الذي يؤكد دور الرموز النسائية المهمة في تغيير موقف المجتمع من المشاركة النسائية في كل المجالات، خاصة ضمن الحركات اليسارية التي تتبنى ذلك الخطاب في أدبياتها، وتبحث مع ليلى أسباب تراجع المكتسبات النسائية للمرأة الفلسطينية بداية من فترة التسعينيات. ومع ذلك، فقد حفل الكتاب بكثير من القصص والمواقف الإنسانية في حياة ليلى خالد بعيداً عن التنظير السياسي والمواقف الفكرية، سردتها ليلى بتفاصيل مؤثرة لتبقى شاهداً على حقبة زمنية خصبة، عاشها رجال ونساء شكلوا جزءاً من التاريخ الفلسطيني الحديث. الكتاب متوافر في الأسواق العربية في لبنان والأردن، وهو من ترجمة عبلة عودة المقيمة في بريطانيا.

 

أحاديث الثلاثاء

الكتاب: أحاديث الثلاثاء
إشراف: عطا عبدالوهاب
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2013

يعتبر كتاب أحاديث الثلاثاء المجلد الرابع من كتب لمثقفين عراقيين. الكتاب بإشراف عطا عبدالوهاب ومراجعة ومتابعة الدكتور شوقي ناجي جواد، والدكتور خالد توفيق الشمري.
والكتاب ثمرة تجميع الدراسات التي قدمت في ندوة الثلاثاء التي تعقد في منزل الأستاذ عطا عبدالوهاب في عمان منذ أوائل نيسان – إبريل 2009 وحتى الوقت الحاضر.
فبعد صدور الأجزاء الثلاثة الأولى يأتي الجزء الرابع متوجاً كذلك بمحتوياته القيّمة والغنية بمواضيعه الذكية، التي تزيد على العشرين موضوعاً تتغلغل في ثنايا حقول المعرفة المتعددة، الفلسفة والاقتصاد والأدب وإدارة الأعمال والجغرافيا والفن والمسرح والتأريخ والطب والقصة والرواية. وكثيرة هي المواضيع التي يعج بها المصنف الرابع من أحاديث الثلاثاء. رحم الله مَنْ أغنى الأجزاء بالمعرفة وغادرنا إلى دار الخلود، وأطال الله عمر مَنْ هو باقٍ معنا، وحفظ الله الطيبين والمستمرين في العطاء الخير.
من الأسماء التي أسهمت في هذا الجزء: أمجد حسين علي، د. إحسان رؤوف البحراني، د. خالد توفيق الشمري، خالد جواد موسى، خالص محي الدين، رفعت عزت الفارسي، سامي عبدالحميد، د. سمير حسن ليلو,، د. شاكر عبدالعزيز المخزومي، أ.د. شوقي ناجي جواد، صباح صديق الدملوجي، طارق صالح الربيعي، أ.د. عبدالرزاق العيسى، علاء كاظم الخطيب، مدحت الجادر، محمد مصطفى الجبوري، مهدي محمد حسن الهاشمي، نجيب محي الدين ويوسف العاني.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٤٧) صفحة (٢٠) بتاريخ (١١-٠٩-٢٠١٣)