الملك عبدالله يدعم مشاريع النفط والبتروكيماويات لتعزيز مجالات الاقتصاد

خادم الحرمين الشريفين يدشن مشاريع التكرير والبتروكيميائيات التابعة لأرامكو (الشرق)

طباعة التعليقات

الدماملمى القصيبي

تحرص حكومة المملكة العربية السعودية، على دعم مجالات الاقتصاد، إيمانا منها أن هذا الاقتصاد سيعزز ازدهار المجتمع السعودي، ويرتقي بالمواطن، وهذا ما بدأه المؤسس الملك عبد العزيز ـ طيب الله ثراه ـ وسار عليه أبناؤه الملوك، حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز. وفي أغسطس الماضي، أطلق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز 3 مشاريع صناعية مشتركة لأرامكو السعودية في قطاع التكرير والبتروكيماويات، حيث دشن مشروع شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب)، ووضع حجر الأساس لمشروعي شركة صدارة للكيميائيات، وشركة ينبع أرامكو ساينوبك للتكرير المحدودة (ياسرف).

مصفاة ساتورب

بدأ التشغيل الفعلي لمصفاة ساتورب، وهي مشروع مشترك بين أرامكو السعودية وشركة توتال، باستثمار إجمالي بلغ 52 ملياراً و875 مليون ريال، وهومن أكثر مصافي العالم تطوراً، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 400 ألف برميل في اليوم من المنتجات المكررة، بما فيها الديزل والبنزين ووقود الطائرات والبارازيلين، والبروبيلين من درجة البوليمر، وهي جميعاً تخدم الصناعات البتروكيميائية في السوق المحلية والأسواق العالمية، وتلبي الطلب المتصاعد على أنواع الوقود الصديقة للبيئة في السوق المحلية والأسواق العالمية.

مجمع صدارة

مجمع شركة صدارة للكيميائيات، هو مشروع مشترك بين أرامكو السعودية وشركة داو كيميكال، باستثمار إجمالي بلغ 72.5 مليار ريال، ويضم 26 وحدة تصنيع يعتبر عديدا منها «مشاريع عملاقة»، وتعتمد عديد من وحدات التصنيع هذه تقنيات تستخدم للمرة الأولى في المملكة، ومجمع «صدارة» هو أول مجمع كيميائيات في المملكة يستخدم تقنية التكسير الكيميائي لمنتجات التكريرالسائلة «النفثا». ويعد المجمع من أكبر مرافق الكيميائيات المتكاملة في العالم، وأكبر مرفق من نوعه يتم بناؤه في مرحلة واحدة، ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل أولى الوحدات الإنتاجية في مشروع صدارة خلال النصف الثاني من عام 2015م على أن تكون جميع الوحدات قد دخلت مرحلة التشغيل في عام 2016م.

شركة «ياسرف»

«ياسرف» هو مشروع مشترك بين أرامكو السعودية وشركة تشاينا بتروكيميكل كوربوريشن ساينوبك، باستثمار يبلغ 33.75 مليار يتضمن إنشاء وتشغيل مصفاة تحويل كامل في مدينة ينبع الصناعية بطاقة قدرها 400 ألف برميل في اليوم من الزيت الخام. وستنتج هذه المصفاة 13.5 مليون جالون في اليوم من أنواع الوقود فائق النظافة، ويتيح حوالي 6000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة للمواطنين.

صورة جوية لمشروع تطوير حقل منيفة

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٥٩) صفحة (١٨) بتاريخ (٢٣-٠٩-٢٠١٣)